..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة دار الشؤون الثقافية الاخبارية ليوم الخميس 05- 12- 2013

دار الشؤون الثقافية

مجلة الكلمة                                                         http://www.alkalimah.net/

العدد الثمانون {80} وعام سابع: من مجلة الكلمة

ملف إدوارد سعيد، العنف، مهرجان أفينيون، المشكلة الطائفية في مصر وأدب السجون العربية

   

تكمل (الكلمة) والتي تصدر من لندن ويرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، بعددها الجديد، العدد 80 ديسمبر 2013، عامها السابع، وقد واصلت بحب غامر للثقافة العربية مهمتها التنويرية التي تحتفي بالقيم والقامات العربية المضيئة التي ساهمت في إثراء العقل العربي، وإرهاف الضمير الثقافي. فتحتفي في ثلاث دراسات بعددها الجديد بمرور عشر سنوات على رحيل الناقد الفلسطيني والإنساني الكبير إدوار سعيد. كما تحتفي بمئوية رئيف خوري، وتستعيد إحدى دراساته، وبالراحل الكبير إيميل حبيبي فتقدم دراسة ضافية عنه. كما تهتم (الكلمة) كعادتها بما يجري في الواقع العربي الراهن، فتقدم دراسة مفصّلة عن العنف ضد الأقباط والمرحلة الانتقالية بمصر. وأخرى عن العنف في العراق وممارساته ، وثالثة عن زمن المحنة العربية القديمة وتبدياته المعاصرة، ورابعة عن سلطة الميليشيات، وخامسة عن عنصرية اليمين الصهيوني. لكن (الكلمة) تهتم أيضا كمجلة أدبية ثقافية في المحل الأول بمنجزات العقل النقدي والإبداعي العربي فتقدم دراسة ضافية عن نقد النقد، وأخرى عن رواية السجن العربية في أحدث تجلياتها، ويصحب محررها القارئ في رحلة مع مشاهداته في مهرجان آفينيون المسرحي هذا العام وما كان به من استقصاءات أفريقية وهموم عربية، كما تنشر أكثر من دراسة عن أحدث الأعمال الإبداعية العربية في القصة والشعر والرواية والسينما. مقالات تتناول فيها أعمالا من فلسطين ومصر وتونس والعراق والمغرب. كما تقدم (الكلمة) كعادتها رواية جديدة جاءت هذه المرة من العراق الواقع تحت وطأة الاحتلال الأمريكي البغيض، وديوان شعر من مصر، تنشر في باب كتب دراسة عنه، وآخر من المغرب، مع المزيد من القصائد والقصص، وأبواب {الكلمة} المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد ومراجعات كتب وشهادات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية، لتواصل (الكلمة) مسيرتها بقوة دفع أكبر، وبمزيد من أحدث إنجازات العقل العربي.

ويشرك محرر «الكلمة» الناقد الدكتور صبري حافظ في "استقصاءات افريقية وهموم عربية وتفاعلات أوروبية" القارئ في بعض مشاهداته ومتابعاته لما رآه في مهرجان آفينيون المسرحي هذا العام، من استقصاءات أفريقية شيقة، وتعاملات متباينة مع قضايانا العربية، وحرص أوروبي على أن يدير المسرح حواراته بين ثقافات أوروبا ولغاتها المختلفة، ليعزز بذلك وحدتها ويبنيها. ويستعرض الباحث جايسون براونلي في دراسته "العنف ضد الأقباط والمرحلة الانتقالية في مصر" تاريخ المشكلة الطائفية في مصر: أصولها ومختلف تجلياتها، عبر مرحلة طويلة تتعقب تحولاتها وتفاقماتها في العقود الأخيرة، ومنذ أن جلب السادات الإسلامجية للقضاء على التيارات الوطنية، وتمرير صلحه المشؤوم مع العدو، وتبعيته للسياسات الصهيوأمريكية، وتكشف قراءة الناقد المغربي محمد بوعزة "نحو ابستيمولوجية جهوية للخطاب النقدي"، لكتاب في مجال نقد النقد، والتي تنتهي إلى إبراز أهمية دور إدوار سعيد والنقد الثقافي الذي بلوره في هذا المجال المعرفي المهم، أهمية التحول في مفهوم النقد.

ويقدم الباحث العراقي نجم عبدالله كاظم في "العنف غريزة أم ممارسة أم ثقافة" قراءة متفحصة لكتاب عن ثقافة العنف، تناقش ما ينطوي عليه من تعميمات، وحقيقة ظاهرة العنف وكيفية التعامل المنهجي معها، ويحلل الباحث الفلسطيني فياض هيبي "الحياة داخل قوقعة" رواية متميزة تهتم بما أحدثته من تجديدات سردية في أدب السجون العربية. إذ تكشف عن العلاقة بين تجليات المكان وأهميته في صياغة رؤية الرواية وموضوعها. ويرى الباحث اللبناني فواز طرابلسي في دراسته "إدوارد سعيد في تطوره الفكري" أن تطوّره لم يكن فعل انتقال وفق خط مستقيم، بل مرّ بتحوّلات وتصحيحات، غالباً ما استدعت الانتقال من إشكالية ومنهجيّة إلى أخرى. ويعود الناقد الفلسطيني فخري صالح الى "وعود أدوارد سعيد" استعادة أهمية الناقد الإنساني الكبير (1935- 2003) الذي يعدّ واحداً من كبار نقاد العالم في القرن العشرين، بمناسبة الذكرى العاشرة لرحيله، ليكشف بعض مرتكزات عالمه النقدي الخلاق، وبعض وعوده المهمة ورؤاه حول عالميّة النقد والنظرية وأثر النشأة والتكوين.

وعن "إميل حبيبي المثقف الإشكالي" تتناول دراسة الباحث الفسطيني نبيه القاسم، الذي عرف حبيبي عن كثب وتابع مسيرته حياة هذا الكاتب الفلسطيني الكبير، الذي أثرى الأدب الفلسطيني والعربي بإبداعاته الأدبية المتميزة، ولكن تقاطع مسيرة السياسي مع مسيرة الكاتب جلب إلى حياته الكثير من المشاكل، وتقرأ الباحثة السودانية خديجة صفوت في "العزف على جسد الإمام ليلة السكاكين الطويلة"، الحاضر على مرايا الماضي، كي يحدّق الماضي في صورته الشائهة في الحاضر، لأن ما تصبو إليه بالإضافة إلى تناولها الجديد للتاريخ، هو إحالة هذا التاريخ إلى قوة فاعلة في الحاضر، علها توقظ الواقع العربي على محنته، وعن "لوازم القص عند يوسف إدريس" يستبين الباحث والقاص المغربي محمد أنقار التقنيات التي وظفها إدريس لتعمير منجزه القصصي، ويرى أنه استعان بالعديد من التقنيات.

في باب شعر تقدم (الكلمة) في عددها الجديد شاعرا مصريا ينتمي الى جيل التسعينات، "رفة شبح في الظهيرة" هو الديوان العاشر في تجربة الشاعر. يقسم الشاعر ديوانه إلى أربعة علامات رغم أنه يشكل وحدة منتظمة تسعى من خلال الاشتغال على اللغة وعلى رؤى القصيدة لتوظيف "الومضة" الشعرية في الغور بعيدا في ثنايا المفارقات، الى جانب ديوان قصير للشاعر المغربي خليل الوافي موسوم بـ"أضع ظلي في مكان ما.." وهو ديوان مسكون بتفاصيل الشاعر الصغيرة والكبيرة، كما تنشر الكلمة قصائد الشعراء عبداللطيف الإدريسي، حكيم نديم الداودي، ونيس المنتصر، أوس حسن. وتنشر الكلمة في باب السرد رواية عراقية "ذبابة من بلد الكتروني" للروائي نهار حسب الله حيث يحاول القاص رصد ما جرى بعد الاحتلال الأمريكي 2003 مستخدماً تقنية غريبة، إذ يسرد لنا حياة عائلة عراقية بعين ذبابة الكترونية تسربت من مختبرها مع القوات الغازية، وعن طريق تنقلها بين المعسكر الأمريكي والبيت العراقي يتعرف القارئ على الخراب والألم الذي تسببه الحروب. الى جانب نصوص المبدعين باريتزا أوليفا، وفاء نصر شهاب الدين، أحمد عبدالمنعم رمضان، خلود العدولي، جلال نسطاح، خيرالدين جمعة.

في باب النقد يقربنا الباحث نادر رفاعي، في مقاله "العنف بين الأدب والسينما"، على مختلف التحولات التي تنتاب النص الأدبي في تعبيره عن العنف حينما ينتقل إلى عالم السينما، ويستعيد الباحث مهدي نصير "عالم غالب هلسا الروائي" حيث يقارب الناقد تقنيات الزمان والمكان، وهوية السارد، وشخصية المرأة وتشابك العلاقات الاجتماعية، والرؤية الجماليّة .. أما الناقد ندير الماجد فيتناول آراء كارل بوبر في كتابه «المجتمع المفتوح وأعداؤه». ويوضح الفارق بين الفضاء المغلق المعادي لاستقلال الفرد، وبين المجتمع المفتوح الحر. ويستقرئ الناقد إدريس الجاي فيلم "الجدار" الحائز على جائزة مهرجان فينال النمساوي (2013). مستبينا الكيفية السينمائية والصلة مع خطاب رواية الكاتبة هاوسهوفر التي تحمل نفس الاسم والتي اقتبس عنها الفيلم.

ويخلص الكاتب علي محمد في "إسرائيل الكروية!" إلى أن التفكير الاسرائيلي بضرورة تحويل السلاح النووي إلى رأس مال، يُفرض به التأثير التسلطي على توجهات الاقتصاد والسياسة والثقافة والجغرافيا. ويقربنا الباحث سعيد بوخليط في مقاله "أزمة المدرسة المغربية: إشارات عن المدرس" من أهميّة اختيار المدرس من حيث قدرته على التأثير الجمالي والسلوكي في مجاله التعليمي. ويرى الكاتب بليغ حمدي اسماعيل في "سلطان العارفين" محي الدين بن عربي" أن المتصوفة تجيز الحب الإلهي استناداً إلى القرآن الكريم، وتشير أن هذا الحب لا يتحقق إلا بمعرفة تامة بالخالق. في حين يرى الباحث العراقي مهند العزاوي في "ظاهرة الميلشيا سلطة" أن اللعبة الدولية تدور لاقتسام المصالح في العالم العربي، مما مهد الطريق للتغول الاقليمي، بمشروعه الصفوي المتسلح بالتشييع السياسي، والساعي لتفكيك المجتمعات العربية.

في باب علامات واحتفاء بذكرى مرور مئة سنة على مولده، تستعيد "الكلمة" مقالة للأديب والناقد رئيف خوري (1913-1967). نشرت المقالة في مجلة "الحديث" الحلبيّة سنة 1933، وفيها يتبدى سجال كاتبها حول المفاهيم الفارقة بين العلم والفن، ودور العقل والمخيلة، إضافة لطبيعة خطاب ووظيفة كل منهما. أما باب مواجهات فنقرأ حوارا شاملا مع المفكر عبدالله العروي حيث تنشر مجلة الكلمة جزءا من هذا الحوار، الذي أجراه الأساتذة مصطفى بوعزيز، المعطي منجب، وسليمان بنشيخ يتناول فيه المفكر الكبير قضايا مهمة تكتسي راهنية كبيرة لارتباطها بالنظام والإسلام السياسي وحركة 20 فبراير والمغرب الكبير والصحراء المغربية والجهوية والعلاقة بين الديني والسياسي.

في باب كتب يقدم الناقد شوقي عبدالحميد يحيى قراءة في رواية "منافي الرب" والتي تتخذ من الصحراء مسرحا للتعبير عن رحلة روحية، ويقرأ الناقد الفلسطيني كتاب بيتر تايلور الصحافي المخضرم محاولا الإجابة على سؤال "هل يمكن التحاور مع "القاعدة"؟، ويرى الناقد ممدوح فراج النابي أن الشعر يحررنا من معاني تُشكِّلنا وتُشكِّل ذواتنا ويكشف أثر الخطابات القمعية، أما سناء شعلان الكاتبة الأردنية فتقدم إطلالة على طوائف العالم الدينية لا سيما ذات التعاليم السرية، وفي مقاله "أول النهار حكاية قرية في حجم الكف" يرى الكاتب عبدالرحيم مؤذن أن "قرية أوزير" في هذه الرواية تصير حكاية للإنسان، قبل أن تكون حكاية لمكان محدد، أو فضاء معين. ويرى الناقد المصري محمد عزت أن ديوان "تحت رجة الحنين" يكشف أن الشعرِ طريقة وحيدة لا بديل عنها للعب مع العالم، ليعود قابلاً للتعايش، وللكشف عما يخفيه عنا منذُ القِدَم. ويبين الناقد العراقي أسامة غالي "تقنيات الحوار في رواية "في باطن الجحيم".لإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و"أنشطة ثقافية"، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي. لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت: http://www.alkalimah.net/

دار الشؤون الثقافية


التعليقات




5000