.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في حضرة السؤال

علي عبد الحسن الهاشمي

متى يكون الليل بمقاسات العناء..؟

والهمس...

ضوضاء أنفاس تعانق المساء

ملأ اللقاء

ملأ الحكايا التي غفت بين أغلفة الأمس

تفترش وجه الإنتظار..!

كلّ الأمكنة التي طواها الزُحام

لمْ تزل تعاند الضياع

تَشبثتْ بأكتاف شجرة عجوز..

أنهكَ حِملُها أرجوحة خالية

تتأرجح خلف حدود الذاكرة

تُشاكس الخريف

حتى يغفو النهار..

وتجاعيدُ ظِلالها

فيعلو حفيف أوراقها نشيجُ مطر

يُذّوبُ  الركام

في سواقي الرصيف

تطلّ ابتسامة من نافذة الفجر

خطّت بسبابة الصبا

تُخاتلُ السؤال..

أيسعُ الليل مقاسات العناء..؟!

...

علي عبد الحسن الهاشمي


التعليقات

الاسم: علي الهاشمي
التاريخ: 2013-12-05 19:15:21
الاديبة والباحثة أمل الغزالي
دائما ما تتفضلين عليّ بقراءاتك العميقة ،ودائما ما يعجز قلمي للرد على باذخ كرمك ...
....
تقبّلي مني كل الامتنان ووافر التقدير لهذه القراءة الرائعة ... شكرا لك

الاسم: علي الهاشمي
التاريخ: 2013-12-05 19:09:28

على الاقل يسع بعض منه ... وبعضه الاخر يصارعنا كي لا ندرك الليل ...
...
الفنانة ضحى الكاتب ..مسّاك الله بالخير وشكرا لامضاءك الجميل

الاسم: أمل الغزالي
التاريخ: 2013-12-02 20:42:09
تمازج الزمان والمكان في هذا النص فأضحيا بنية متمازجة متلاصقة تاهت دقائق الزمن بين دهاليز المكان فلم يعد بالإمكان. تمييزهما بحرفة شاعر ، فالمساء والليل والأمس والمقاسات والأغلفة دلالات زمانية ومكانية متشابكة ومتشاكلة تعود إلى مرجعتي الزمان والمكان معا حيث يكون للامس الزماني مكانا تتخاتل فيه الأغلفة المكانية لتكون صورة راقية وبنية متماسكة ذات مفهوم دلالي عميق وقاس فكيف يكون الزمن مشتتا لحياة الفرد وهو وجد من اجل تنظيمها بهذا التضاد يبدع الشاعر حين يبرز هشيم الزمن ذاته في طيات أغلفة المكان العجوز لينشيء الشاعر صراعا دراميا يبدأ بالتصاعد من سكون الانتظار إلى الرغبة باللقاء ثم العناد فالتشبث ، وما اروعها من صورة تلك التي رسمتها المخيلة الجامحة التشبث بأكناف عجوز مرهقة هو وصف مجازي لعمق انهيار الإنسان بسبب طول ليله ومعاناته الأطول باحثا عن ذاته التي باتت انهك من تلك العجوز ليتهاوى البناء الدرامي ويتهافت الصراع وتنهار القوى باقتراب الفجر ساعة احتضار الليل الطويل المقيت حتى ينتصر المكان وهو شيخ طاعن المشيب فيغفو الزمان على أصوات نشيد الجوقة لتعلن النهاية التعيسة على لسان أوراق خريف الليل بغصة حفيف الشجر وآخر ساعات الاحتضار والوجع يرضع طفل العناء فيسيح في شقوق أرصفة الليل البعيدة ولا تبقى منه الا السبابة تشير إلى ذات السؤال وتعيد الزمان امتزاجا بالمكان لنعود إلى بداية الملحمة من جديد ...... دمت راقيا أستاذ علي توظيف ملحمي جميل لقد قرأت ملحمة ومسرح إغريقي وقصيدة عميقة .. مع جل احترامي .

الاسم: ضحــى الكـاتب
التاريخ: 2013-12-02 19:34:57
أيسعُ الليل مقاسات العناء..؟!
ليته يسع
ليته !!!!!!!!!!!!!!!
رائع استاذ علي




5000