.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بلقنة .. العراق سهواً..!

محمد الحسن

عادةً ما ترافق أحداث التغيير تبعات تترتب إثرها أحداث أعظم من التغيير ذاته, فتتلاشى الخطوط أو تتداخل لتتكون خارطة جديدة, فتضيع الحدود؛ وتنتهي أسماءً لدول؛ وتُفرز أخرى بشعوب متقاتلة؛ وتنتعش تجارة الحروب, سيما إذا تغلّبت إرادة الصراع على لغة الحوار والتفاهم..تلك الأفرازات بحاجة لمبررات -بمثابة العوامل المساعدة- لتظهرها وتجعلها حقيقة يعيشها الشعب.

الحديث عن تقسيم العراق ليس بالجديد, غير إن عوامل التقسيم ومسوّغاته أصبحت أكثر وضوحاً وأشد خطورة من أي وقت مضى. في الماضي كان الكلام الفدرالي يعد غريباً بعض الشيء على مسامع الجمهور والكثير من أعضاء الطبقة السياسية؛ إما المرحلة الحالية -حكم الدعوة- فأتسمت بمفاهيم تعد هدّامة للدولة التي أنكفأت جميع معالمها, وتوزعت كحصص بين فئات متخاصمة في كل شيء سوى في المصلحة..!

الزعماء تفرزهم الأحداث بطريقة غريبة؛ يتوائم فيها الغرماء بشكل صامت, وكأنهم يتفقون على أشيائِهم بعيداً عن عداواتهم!..فالمهم أن يحكموا أو يتحكموا, ولعل الإتفاق الصامت, مبرم اليوم بين نقيضين طالما عرفا بخلافهما الذي عقّد الوضع العراقي منذ سنوات الأزمة الأولى, ومن يتذوق حلاوة رئاسة البرلمان يعذر من يتمسك بكرسي رئاسة الحكومة..!

ثمة حقيقة لا بد من قولها, قد يعرفها جميع من تجوّلَّ في كواليس السياسة المحلية وأعتاش على مطابخها, وهي: إن الأزمات -أغلبها- تفتعل في أروقة تلك المطابخ. تحوّلت الأزمة إلى صفة لصيقة بالعملية السياسية, ومرافقة لتشكيل الحكومات, وسابقة مثلما هي لاحقة للإنتخابات..في كُلِ مرة تزداد الفجوة إتساعاً بين الشعب الذي صار حطباً لنيرانها, فأصابه الملل من بلدٍ يضرم نيران الحقد في أجساد أبنائه..

حديث الثلاث دول, معزوفة ألفتها الآذان, ومن يعزفها, الآن, بعض أبناء الوطن, ليس بداعي العمالة أو الخيانة؛ إنما إستفحال اليأس في روح الشعب, فلا حلّ -بنظر البعض- سوى الإنتحار بسكين التقسيم!..

كان "بايدن" يصرّح بمشروعه -تقسيم العراق- كحل لمشكلة لم تكن حاضرة, واليوم ولدت المشكلة, وتفاقمت وأستعصت؛ ثمة قائل ممتدحاً حكمة "بايدن" وبصيرته الثاقبة: إن الأمريكان يدركون أكثر منا ما يجب أن يكون. غير إن هؤلاء لم يضعوا أفتراضاً آخراً للموضوع؛ فمن صار سبباً لمشكلة حلها "البلقنة" لا يلومنَّ من يسيء الظن به..!

ربما يُطرح التقسيم بشكل رسمي؛ لكن بعد الظفر بولاية جديدة لكل من رئيس الوزراء, ورئيس مجلس النواب الطامع بخلافة "طلباني", وهؤلاء أرباب الأزمة التي يديمون وجودهم بها..من أراد الحفاظ على البلد, وتجنّب تبعات ما ستئؤل إليه الأمور؛ فلينفي هؤلاء خارج نطاق الخارطة السياسية التي ستُرسم في نيسان المقبل, وإلا فالمخاض سيكون عسير, وقد تموت الأجنة والأم معاً..!

محمد الحسن


التعليقات




5000