..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنعقاد الملتقى الإقتصادي بين كوردستان وبريطانيا في العاصمة أربيل

إنعقاد الملتقى الإقتصادي بين إقليم كوردستان وبريطانيا في العاصمة أربيل

أربيل 22 تشرين الثاني/ نوفمبر (PNA)- بحضور فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، عقد في العاصمة أربيل الملتقى إقتصادي المشترك بين إقليم كوردستان وبريطانيا.

وخلال المراسيم التي حضرها القنصل العام البريطاني لدى الإقليم هيو إفانز و إيما نيكلسون رئيسة مجلس الأعمال العراقي ـ البريطاني ودارا جليل خيط رئيس إتحاد الغرف التجارية في إقليم كوردستان وعدد من أرباب العمل ورجال الأعمال الكورد والعراقيين والبريطانيين، سلط فلاح مصطفى الضوء على العلاقات الثنائية بين إقليم كوردستان وبريطانيا والتي تتميز بجذور تأريخية عريقة تعود لعام 1991 عندما ساهمت المملكة المتحدة في إصدار القرار رقم 688 وإنشاء منطقة حظر الطيران وحماية الشعب الكوردي بسبب السياسيات الدكتاتورية لنظام الحكم العراقي السابق، كما أكد على رغبة إقليم كوردستان تولي إهتماماً بالغاً لتعزيز العلاقات الإقتصادية مع الملكة المتحدة وأنها تفتخر بمسوى العلاقات القائمة بين الإقليم وبريطانيا.

وأوضح مسؤول العلاقات الخارجية؛ لو إردنا النظر في العلاقات بين بريطانيا وإقليم كوردستان، علينا الرجوع إلى مرحلة الهجرة المليونية في عام 1991 لشعب كوردستان، عندما كان هذا الشعب يتحدى النظام العراقي السابق، حيث قامت بريطانيا خلال تلك الفترة بالتعاون مع المجتمع الدولي بلعب دور إيجابي في حماية شعب كوردستان، وأن كوردستان لن تنسى هذا الدور أبداً.

كما نوه فلاح مصطفى أن الشعب الكوردي إستطاع أن يثبت أنه بمقدوره إدارة حكمه، وجاءت إنتخابات عام1992 سيما بعد حظر الطيران، دليل على رغبة شعب كوردستان في تعزيز النظام الديمقراطي. كما سلط الضوء في الوقت نفسه على دور المنظمات الغير حكومية في مساعدة شعب كوردستان تلك المنظمات التي كانت غالبيتها بريطانية. كما اشار فلاح مصطفى في الوقت نفسه إلى العلاقات البريطانية ـ الكوردستانية بعد عام 2003 والإعتراف الدستوري باقليم كوردستان وإفتتاح القنصلية العامة البريطانية في إقليم كوردستان، مؤكداً على ضرورة أن لا تقتصر العلاقات في جانب واحد، بل العمل على  توسيعها لتشمل مستوى العلاقات الفردية أيضاً.

عقبها أعرب هيو إفانز القنصل العام البريطاني لدى الإقليم عن سعادته بعقد هذه الجلسة، معرباً عن شكره وإمتنانه لحكومة إقليم كوردستان وإتحاد الغرف التجارية في الإقليم لإسضافتهم 45 شركة بريطانية مختصة في مختلف المجالات، مثل الهندسة والبناء والدراسات العليا والإستشارة والعديد من المجالات الأخرى، حيث نلاحظ زيارة ممثلي هذه الشركات إلى إقليم كوردستان.

كما نوه إلى وجود عددكبير  من الطلبة الكورد في الجامعات البريطانية، وهذا دليل على رغبة الحكومة البريطانية في الشراكة في العديد من المجالات ومن ضمنها الدراسات العليا. وأكد على أن الشركات البريطانية العاملة في قطاع الطاقة والنفط والغاز شهدت نمو كبير في الإقليم.

من جانبه  أشاد دارا جليل خياط رئيس إتحاد الغرف التجارية في إقليم كوردستان بدور بريطانيا في النشاطات التجارية في إقليم كوردستان، وجدد التأكيد على أن الإقليم يسعى إلى تعزيز وتقوية العلاقات الإقتصادية ورفع مستوى التبادل التجارية وخاصة في في الوقت الذي يشهد فيه الإقليم نمواً سريعاً.

من جهتها دعت إيما نيكلسون إلى ضرورة تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان وبريكانيا بما فيه مصلحة الطرفين.


يذكر أن أنشطة الشركات البريطانية في ما يتعلق بالقطاع النفطي في الإقليم قد شهد أيضا نشاطا وحيويا أكثر مما تشهده في حقول جنوب العراق. كما أكدت القنصلية أن «هناك أكثر من 100 شركة بريطانية، وهي شركات ناشطة في جميع المجالات الاقتصادية، كما أن منها ما يتخصص بقطاعي النفط والغاز وبالتصميم المعماري، وأخرى في المجال الزراعي».

رسالة كوردستان الاخبارية


التعليقات




5000