..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأندية الواسطية تستغيث ........ فمن هو المسؤول ؟؟

محمد حسين مخيلف

على الرغم من إن جميع الجهات السياسية والمجتمعية والإعلامية في البلد تناشد وتطالب بضرورة العمل وفق مبدأ الفصل بين السلطات في مؤسسات الدولة المتعددة والمتنوعة في الاختصاص إلا ان هناك مشاكل كثيرة تحتاج الى تدخل الجهات الغير معنية بها من اجل حل مشاكلها في أسرع وقت لأنها ان تركت ستتفاقم حدة هذه المشاكل وتصبح أزمات ... وما أكثر الأزمات في عراقنا الجديد !!! ولكن في نهاية الأمر إن كان تدخل المسؤول في مؤسسات بعيدة عن سلطته يصب في مصلحة عمل تلك المؤسسات ويؤدي إلى ازدهارها فما الضير من أن نشاهد مثل هكذا مسؤولين بل وندعمهم كل الدعم  ... الرسالة التي أود أن تصل الى السيد المسؤول الاول في محافظة واسط هي مجموعة من المعاناة والمطالب التي حملتُ عبء أمانتها الثقيل من قبل الكثير من الأخوة الرياضيين في المحافظة من اجل إيصال صوتهم الى الجهات المسؤولة في المحافظة لأجل إنقاذ الرياضة الواسطية وأنديتها التي تتعرض الى مشاكل عديدة تتصدرها معضلة التمليك إذ إن هناك عدد من أندية المحافظة تعود عائدية مقراتها الرسمية وملاعبها الى وزارات الدولة الأخرى وهذا ما يعيق عمل تلك الأندية وخصوصاً في موضوع الاستثمار لذلك لم تستطيع هذه الأندية من تطوير نفسها وفرقها المختلفة بسبب قلة التخصيصات والمنح السنوية التي ترصد لها من قبل وزارة الشباب والرياضة وبالتالي تكون غير قادرة على مواصلة العطاء واحتضان أبناء المحافظة مما أدى الى إجحافها بالكامل فقد تم إلغاء عدد من أندية المحافظة وتحويل البعض الأخر إلى ملتقيات شبابية وهذه المشاكل وغيرها أدت الى تراجع الرياضة في جميع أنحاء المحافظة فبعد ان كانت أندية المحافظة تنافس أندية العراق في كثير من الألعاب أصبحت اليوم في مهب الريح !!!! وغياب الأندية الواسطية بهذه الصورة المخجلة يحمل أكثر من علامة استفهام بحاجة الى توضيح ومعالجة في نفس الوقت . بل وهناك عدد كبير من الإخوة المسؤولين في هذه الأندية  طالبوا الجهات المسؤولة في المحافظة باتخاذ تدابير آنية الغرض منها تفعيل نشاط أنديتهم بعد ان عجزت ألسنتهم من كثرة ندائها للوزارة . ونداء أندية المحافظة هذا أمر طبيعي ومبرر لأن هذه الإدارات لم تجد الإذن الصاغية التي تسمع وتجيب على تساؤلاتها ومطالبها ومن ثم تعمل على تذليل العقبات التي تقف في طريق ازدهارها وعودتها الى الواجهة وهذا لم يتحقق اذا لم تبادر المحافظة بتشكيل مجلس أعلى للرياضة يعنى بشؤون رياضة المحافظة بجميع ألعابها ويعمل على دعم الأندية الى جانب دعم الوزارة كما يعمل على تخصيص دعم مادي لهذه الأندية وحل مشاكلها الجانبية مع وزارات الدولة الأخرى ويكون هذا المجلس تحت رعاية وإشراف مباشر من قبل ديوان المحافظة  ويجب أن يضم هذا المجلس نخبة من الرياضيين الكبار وفي جميع الألعاب المختلفة من اجل الاستفادة من خبراتهم الطويلة  كذلك لابد أن يكون هناك ممثلين عن جميع الأندية في المحافظة في هذا المجلس لتقديم مقترحاتهم التي تصب في إنقاذ الرياضة بشكل عام وبالتالي سيكون هذا المجلس جهة رقابية وداعمة ومساندة لشباب المحافظة وأنديتها العديدة التي أصبحت في خبر كان ومن جانب أخر إننا على يقين ان السلطة التنفيذية في المحافظة على استعداد تام للعمل على إنقاذ شريحة مهمة من أبناء واسط النبلاء ... نرجو ان الرسالة قد وصلت الى السادة أصحاب القرار في محافظة واسط . متمنين وقوفكم الى جانب أبناءكم من الرياضيين من اجل عودة الرياضة الواسطية الى ماضيها التليد التي كانت فيه تضاهي الأندية العراقية الكبيرة ... مع التحية والسلام ... 

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000