..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين عاصفتين

د.محمد مسلم الحسيني

إرتجّ الدار وتلاطمت أبوابه.... إظلمّ النهار وارتبكت ساعاته.... صرخت العاصفة، فهرعت مذعورا صوب النافذة أستطلع ما حصل!

شاهدت أشجارا يدفعها الريح... تقاوم بحزم واصرار كي لا تسقط... كانت تأبى السقوط... فمن يسقط هذا اليوم لن يعينه الآخرون على النهوض!

كانت أوراق الأغصان تتهاوى واحدة تلو الأخرى كما تتهاوى أعناق الأبرياء بين فكي مقصلة الظالمين!

رفعت رأسي صوب السماء، فرأيت غيوما سوداء داكنة تتآمر مع الريح... تتوعد ببرقها.... تهدد برعدها.... تحجب نور السماء عن وجه الأرض وتنذر بالمزيد....

تساءلت مع الذات : لماذا النزاع... لماذا الصراع... ومن المستفيد...؟ لماذا تقلع الأصول من جذورها....لماذا تقتل البراعم في مهدها... لماذا تقطف الورود من أغصانها....لماذا يضيع حق الوجود !؟... لماذا هذا التجنيّ... ولماذا هامات البواسق تنحني وخفائف الاوراق يرفعها الريح !؟ ولماذا رغم هذا الريح تختنق المبادىء بينما تشتعل الحقائق وتحترق الأخلاق !؟.

بقيت أتساءل مع النفس بتعجب وتحسس وانفعال، حتى هبت في داخلي عاصفة هوجاء أشرس من عاصفة الريح !

أحسست بتمرد في داخلي على داخلي وبعنف من نفسي على نفسي وبتراشق محتدم بين الأفكار في عقلي ... سؤال يصفع جواب وجواب يركل سؤال... حتى ضاقت روحي وتململ صبري وتبعثر نظامي وارتج كياني !

كان أقسى الأسئلة وأكثرها ضراوة في ساحة معركة الأفكار هو : لماذا نحن على كوكب كهذا تباينت فيه الثقافات وتعارضت به الأفكار فأصبحنا لا نحتمل بعضنا ولا نحترم الآراء والخصوصيات...؟ حتى صار البريء يقتل فينا والضعيف يهلك معنا والأمانة تسرق عندنا والحقوق تضيع بيننا !

لماذا لا تنقلب العاصفة الى نسيم يداعب وريقات الأزهار وينشد مع صوت العندليب؟ فتزدان المحبة في القلوب بزينة الوان أجنحة فراشة مسافرة الى واحة الأمان والاطمئنان... ولماذا هذه الأمطار الهاطلة في حنق وعنف حتى الفيضان؟ اليس الأحرى بها أن تتوزع بين الواحات اليابسة فتروي الأنهار العطشى وتسقي البذور اليابسة؟ فتخلق أجيالا مرفهة تنمو بعلياء وثقة لتنتج أطيب الثمار....

ولماذا تتكدّس الغيوم هنا فتحجب عنّا نور الشمس وتبقينا في عتمة دائمة؟ ما لها لا تهاجر الى هناك.... كي تقلّ حرقة الشمس قبل أن تحترق الأعشاب والأخشاب....

وبين ضجيج العاصفتين سمعت صوت الذات ينصح ويقول :

يا عاصفة الرياح والغيوم... اكشفي عنّا الضر والهموم... خففي الضغط علينا وانشري القسط بيننا وأرحمي ضعفنا وقلّة حيلتنا....

وأنت يا عاصفة الأفكار.... إرحمي أهل الديار.... واجعلي المحبة مقياسا والاخلاق نبراسا والرحمة لباسا.... إرجعي الى رشدك وحكمتك فأنت بيت العلوم والحكمة... إرجعي قبل أن ينتحر التأريخ خجلا... وتموت الجغرافية وجلا....ويعلن الشيطان الأنتصار.....

 

 

 

بروكسل

د.محمد مسلم الحسيني


التعليقات




5000