هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكرى شهيـد الإنسانية ألإمام الحسين عليه السلام

جميل حسين الساعدي

 

     مــا زالَ ذكـرُكَ فــي  القلــــــــوبِ

                                       ينســــــابُ كاللحـــــــنِ العجيــبِ

     تهفـــــو لـــــــهُ الأسمـــــاعُ مُصـــ

                                       ــغيــــــــة ً لآيــــــــاتِ الغيـــوبِ

     أنــــــتَ الهــــــدى غمـــرَ الســـرا

                                       ئــــرَ مــنْ بعيـــــدٍ أو قريـــــــبِ

     أنــتَ التمـــــــاعُ الفجرِ يســـــــ

                                         ــــري فـي دجـى الليلِ الرهيـبِ

     أنــــــــــتَ العقيـــــدةُ قــــــدْ بدتْ

                                         في ثوبـــها الزاهـي القشيــــــبِ

     أنــــــتَ التمــــــرّدُ يدفــــــــعُ الأ

                                         قمـــــــارَ عـــــنْ أُفقِ المغيـــبِ (1)

     متمـــاسكٌ لـــــــمْ ترتعـــــــــــــدْ

                                         فَرَقـــــا ً من اليــــــومِ العصيبِ

     كالطـــــــودِ بـــاقٍ لـــــمْ تنـــــــلْ

                                         مِنْ شــــأنهِ كفُّ الخطــــــــوبِ

     تتفـــاوتُ الأجيــــــــــالُ مـــــــــا

                                         بيـــــنَ ابتــــــــداءٍ أو ذهــــوبِ

     وتصيــــــرُ أمجــــــادُ النفـــــــــو

                                         سِ إلـــــــــى جفـافٍ أو نضوبِ

     لكـنّ مجـــــــــدكَ خالـــــــــــــدٌ

                                       لمْ تطــــــــوهِ دنيــــا الغــــــروبِ

     لكنّ مجــــــــدكَ نغمــــــــــــــة ٌ

                                       طافتْ بآفــــــــــاقِ القلــــــــــوبِ

     لكـــــــنَّ مجــــــدكَ روضــــة ٌ

                                       تختــــــالُ فـــــي زهْـــــوٍ وطيبِ

     أنتَ امتــــــدادُ الظـــــــلّ والأ

                                       نســــــــــامِ فــــــي مرْجٍ جديــبِ

     جفّـــــــــتْ منــــــــابعُ مائــــــهِ

                                       وأمــــــــاتُهُ وهـــــــجُ اللهيـــــبِ

     ومضـــى التيبسُ ســـــــــاريا ً

                                       فـــي نبتــهِ الخضـــــــلِ الرطيبِ

     ذكـــــــــراكَ يا ابنَ الأكرميـــ

                                       ــنَ تحـــــزُّ فـــــي قلبِ الأديـــبِ

     ذكـــراكَ توحـــــــي با لمـــرا

                                       رةِ جنْبـــــــها شـــرفُ المهيــــبِ

     إنْ هُشّمــــــتْ منـكِ الضـــــلو

                                       عُ وقطّعــــــتْ خـــــــلفَ الندوبِ

     وتهــــاوتْ الأشــــــــلاءُ وامـ

                                       ـتدّتْ إليـــــــــكَ يدُ الخطـــــــوبِ

     مـــا كانَ يخبـــــو فيــــــــك ذا

                                       كَ النـــورُ فــــــي ليـلِ الكـــروبِ

     خسئـــــتْ يــــــدٌ مُــــــدّتْ لتطـ

                                         ـفئ َ جذوةَ الأبــــــــدِ الرحيــــبِ

     يا نورنـــــــا الأزلــــــــيّ حلّـــ

                                         ــــقْ فـــــــي ذرى الكونِ الكئيبِ

     وأعــــدْ صـــــدى الأبـــــدِ العلــ

                                         ـيّ مدويّـــــــــا ً بدلّ النحيـــــــبِ

     ودعِ الرمــــــالَ تضـــــــــجً زا

                                         حفـــــــة ً إلــــــــى الحقِّ السليـبِ

     لتمدّ مــِـــــنْ وضـــــــحِ النهــــا

                                         رِ علــــــــى ظـــــلامِ المستريـبِ

     مــا زالَ فجـــــــري فـــــــي بدا

                                         يةِ عمْــــرهِ لا فــــي المشيـــــــبِ

                                          ***

      (1) هذا البيت مدور, بمعنى أن صدر وعجز البيت يشتركان في

        كلمة , يكون قسم منها في الصدر والقسم الأخر في عجز البيت .. وفي

       هذا البيت يشترك الصدر والعجز ب(لأ) في كلمة الأقمار, ولصعوبة

       تجزأة (لأ) , فأثرت أن تبقى في الصدر, وعملت نفس الشئ في البيت

       رقم  14 والييت رقم 20 , في كلمتي ألأنسام ومدّت

       القصيدة من مجزوء بحر الكامل

       متفاعلن  متفاعلن      متفاعلن   متفاعلاتن

      ويجوز تسكين الحرف الثاني من السبب الثقيل في متفاعلن فتصبح

       مستفعلن

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-17 21:50:20
الأستاذ الفاضل الأديب والمفكر الرفيع كريم حسن كريم السماوي حفظه الله وأعزه
نعم أخي العزيز إنّ فاجعة كربلاء معروفة, ولن تنسى, وهي خالدة وباقية ما بقي الجديدان, وهي تمثل انتصار الحق على السيف. خلود الإمام الحسين عليه السلام يختلف جوهريا عن خلود الزعماء والعلماء ومشاهير الشخصيات, هو خلود من نوع آخر, منّ الله به عليه, وهذا الخلود هو شرف رباني مرتبط بالقيم السامية, التي تجسدت فيه بأروع وأكمل ما يكون. إنه هتاف الحق الأزلي بوجه الظلمة والطغاة, في كل زمان وكل مكان. فالإمام الحسين عليه السلام معنى محفوظ في
خزائن الغيب , وصفة ربانية تحققت في الوجود المادي. فهو
لم يخلد بقصائد الشعراء ومديح العلماء والمفكرين. بل إن خلوده من باب واجب الوجوب.
لقد أنرت بصيرتي أخي الفاضل بسطورك, المضيئة بنور الحق
دعاؤنا أن يحشرنا الله مع محبي الحسين عليه السلام, يوم لا ظل إلا ظله
أشكرك جدا لثنائك على قصيدتي, الصادر عن تفهم ونظرة عميقة
لا حرمنا الله من آرائكم الصائبة الرشيدة
ولك مني كل الشكر والإحترام والتقدير

الاسم: كريم حسن كريم السماوي
التاريخ: 2013-11-17 20:29:27
تحية للشاعر المبدع الهمام جميل حسين الساعدي المحترم
عظم الله أجرك بمصيبة الحسين عليه السلام وآجرك الله برفع الدرجات وتجاوز العقبات عند منازل الآخرة وأنت ترفل بالبهجة والسرور.
قرأت قصيدتك الرائعة عن أمتداد محمد صلى الله عليه وآله ( الحسين ) عليه السلام.
وقولك :
( مــا زالَ ذكـرُكَ فــي القلــــــــوبِ .... ينســــــابُ كاللحـــــــنِ العجيــبِ )
إن قصيدتك تتجلى في القلوب التي تكتنز فيها المودة ( الأتباع ) من حيث مفهومي ( البراءة والموالاة ) وهي تختزل في عنفوانها مصداقية الصراط الذي نتلفظه كل يوم عند الصلوات الخمس بيد أن البعض يتجاهل ذلك.
قولك :
( مــا زالَ ذكـرُكَ فــي القلــــــــوبِ ) له آثر عميق من حيث المعنى لأن القلب هو أمام الأعضاء ويصحح الأخطاء عندما تتدعى بالخلل والأنحراف ، وأن الذكر في اللب وليس في القلب ولكن عقل الأنسان هو القلب كما هو المعروف لدى هشام أحد تلاميذ الأمام الصادق عليه السلام.
هنا لدي تحليل بسيط جداً حول عجز البيت الأول وخاصة كلمة ( ينســــــاب ) ويتضمن مايلي :
أولاً : كلمة ( ينســــــاب ) تخالف قاعدة اليٌسر من حيث:
أ : التجاوز
ب : الفراغ
فكلمة ( ينســــــاب ) تأتي بعد محل الفعل وتجاوزها للمكان والزمان على قيد الأهمال وليس الأعتبار كما نرى الأديان السماوية الأخرى أندثرت لتمسكها بأسلوبها الأنسيابي في العمل التعبدي لدى العباد.
ثانياً : كلمة ( ينســــــاب ) لها زمن معين تنتهي بأنجلاء اللحن الذي حمل صفة العجب والذي ينتهي بمعرفة السبب كما هو المعروف ( إذا عرف السبب بطل العجب ) ولكن فاجعة كربلاء معروفة وتتجدد عند ذكرها وتتخلد في ذاكرة الأنسان وعند معرفة الأسباب يتعظ الأنسان ويحصل على الأجر والثواب ويصبح القلب محراب لتلك الفاجعة ومعبد للتوجه نحو الحقيقة المطلقة والتمسك بالثقلين وهما الأحجى للورى.
وعذراً أن كان تحليلي بسيط لأن عقلي قاصر عن تحليل كلماتك التي تحتوي مضامين رائعة من صور البلاغة المختلفة
هذا وأتمنى لك الأجر والثواب وأسألك الدعاء لك ولي بحق محمد وآله الطاهرين.
كريم حسن كريم السماوي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-15 13:07:36
أخي الشاعر المبدع عبدالإله الياسري
تحية عطرة
رائعٌ ما سطّر قلمك الرهيف من عبارات , تشعّ سحراً وجمالا, وقبل كلّ شئ حبّالسيد الشهداء عليه السلام.. امتناني الكبير لعبارات الإعجاب والإطراء, التي أعتبرها ورودا جميلة زاهية, تقدمها لي , وتكرمني بها. فألف شكر لروحك
الجميلة, الفائضة بكلّ عطاء
دمت أخا عزيزا ودامت روعة كتاباتك وأشعارك العذبة
مودتي وتقديري

الاسم: عبدالإله الياسري
التاريخ: 2013-11-15 01:53:40
أخي جميل
أحييك نشوان ثملان
مازلت لم أصح بعد من قصيدة حبك للأطفال حتى سقيتني كاسا اخرى من قصيدة حبك للشهداء.وهل هناك من سكر في الدنيا اعمق من عشقي الطفولة والشهادة؟ولئن سكت على اتساع الجمال الفني في القصيدةالأولى لضيق عبارتي وبعد\ منفاي الروحي عن وطن الثقافة فإن بهاءالقصيدة الثانية اخرجني من زنزانة سكوتي رغم انفي... إن شعرك المتفرد, كسنبلة في مقبرة,استفزني واغراني لأشهد:أنك الشاعر الجميل بامتياز.
زدت عطاء رغم الجدب
مع تحياتي ومحبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-14 23:03:26
الأستاذ الفاضل كامل الإبراهيمي
كلمات ذكرتنا بما قاله سيد الشهداء, ريحانة رسول الله صلى الله عليه وسلم. لق ضحى الإمام الحسين عليه السلام من أجل الحفاظ على الرسالة المحمدية, ومبادئها السامية بوجه حكام زمانه, الذين لم تكن لهم أية عقيدة, والذين انتهكوا حرمات الإنسان, وانتهجوا منهج الظلم والطغيان
بوركت وبوركت كلماتك
مع الشكر والتقدير

الاسم: كامل الابراهيمي
التاريخ: 2013-11-14 16:24:10
الشاعر المتألق جميل حسين الساعدي
ما اجمل الكلمات في الحسين (ع) كلمات نور يستضاء بها الحسين ثأر الله وابن ثأرة لقد ضحى ابا الشهداء بنفسه واهله واصحابه من اجل اعلاء هذا الدين العظيم وهو القائل (ع) {ان كان دين محمد (ص) لايستقيم الا بقتلي فياسيوف خذيني } جزاك الله بما كتبت بحق الحسين افضل الجزاء وتقبل تقديري واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-14 12:37:22
الأخت الفاضلة الأديبة المبدعة د. هناء القاضي
كلمات رائعة بحق أهل البيت عليهم السلام, الذين شرفهم الله بالشهادة وزينهم بالعلم والحكمة
دام عطاؤك

تقديري الكبير

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2013-11-14 11:09:04
اصطفاهم الله فكانوا خير الخلق وأكرمهم ، بهم يستشهد التاريخ وبجميل كلامهم سجل أروع الحكم.أحسنت أخي الساعدي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-14 02:16:48
حبيبي زاحم جهاد مطر
ما أروعك فيما كتبت وأفصحت, كنت قريبا من الحسين عليه السلام أكثر مني, لأنك عبرت بكل عفوية وصدق, أنا حاولت أن لا أتوسع أكثر, من أجل لا أثير حساسية, لكنك قلت كل شئ بدون تحفظ, وهذه إحدى سماتك التي عرفتها,
فأنت أيها الحبيب من محبي , من هو الحب والرحمة,الإمام الحسين عليه السلام, تعليقك استوقفني كثيرا, لأنه تعليق صاذق.
فلك الحب , مني ومن الإمام, وهذا أعظم كنز

محبتي الدائمة

الاسم: زاحم جهاد مطر
التاريخ: 2013-11-13 20:48:14
جميل حسين الساعدي
سلمت شاعرنا المبدع.
نعم يا اخي فليكتب عن الحسين هكذا؟؟؟كرمز ليس لفرد او مجموعة او لمذهب او لقومية بل للانسانية جمعاء. و لم يخرج الحسين ليقاتل بل كانت غايته نشر المحبة و روح التسامح و الحوار بالتي هي احسن و لكم دينكم و لي ديني نعم لم يخرج لا اشرا و لا بطرا و لا مفسدا بل لتصحيح و تصليح ما فس\د و تعطل من المباديء السامية الانسانية.
مطلوب ان نتحدث مع العالم بلغة عصرية و نشرح لهم و نقول لهم هذا هو الحسين نادى و صرخ و قتل من اجل ان تقول للظالم لا في كل زمان و مكان لانك انسان و لان الله خلقك في احسن تقويم فلا تتنازل عن حريتك و لا تصدق الجهلة و الكذابين و تجار الدين و المذهب.
قبلاتي الاخوية ايها الجميل صانع الجمال
و تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-13 12:21:29
الشاعر الرائع مصطفى حسين السنجاري
رائع ما سطر قلمك من كلمات نابضة بحب ريحانة رسول صلى الله عليه وسلم.. نعم اخي العزيز ما زال صوت الإمام الحسين عليه السلام يقض عروش الظالمين, لقد أكرمه الله جلّ وعلا بما لم يكرم به احدا من عباده وهو خلود ذكره وثورته الى أبد الأبدين.. فهو أبو الثوار وسيد الشهداء.
حشرنا الله مع محبيه يوم لا ظل إلا ظله

تحياتي وتقديري

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-11-13 08:03:36
هو الحسين عليه السلام
مفجر القرائح والمحاجر بالقصائد والدموع
هو الحسين ما زال يهز العروش
بصوته الهدار عبر المدى
في حضور الملايين من محبيه رغم الخوف والبرد
ليفجروا صدى مدويا عبر القارات
تشهد لأروع ملحمة تاريخية من أجل المبادئ والقيم
وقصيدتك امتداد للزحف الحسيني على الظلم
بوركت أيها الجميل الجميل
جزاك الله خير الجزاء

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 21:04:43
اخي وصديقي العزيز الشاعر المتألق جلال جاف ـ الأزرق ـ
هذه المناسبة مناسبة كبيرة في تأريخ البشرية, وهي مصدر إلهام ودفع لكل أحرار العالم,, ممن يمتلكون وعيا كونيا, يتجاوز المكان والزمان فلنسلك طريق المحبة, ولنذب حبا في رموز الحب الكوني, الذي كان الإمام الحسين عليه السلام من أهمها.

محبتي الدائمة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 20:58:51
صديقي وأخي العزيز الشاعر المبدع والمترجم الحاذق د. بهجت عباس
كلماتك مسّت مني شغاف القلب, لأنها خرجت من القلب, وما يخرج من القلب يدخل القلب بدون استئذان
فما أصدقهامن كلمات مختصرة مؤثرة
دمت للإبداع وللكلمة العذبة الصادقة
مع باقات ورد ومحبة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 20:46:38
الشاعرة الأديبة المرموقة فاطمة الزهراء بولعراس
الصوت الجزائري المتميز
تحية لك من الأعماق
هذه زهرة اقتطفتها من روض روحي, أهديها الى روح ريحانة ريحانة رسول الله صلى اللهه عليه وسلم, تمنيت لو كنت في زمنه لأضعها على نحره الشريف..
أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يحشرني مع محبيه
تمنياتي لك بالتوفبق
وان يملأ الله قلبك بحب أهل لببيت

الاسم: الأزرق / جلال جاف
التاريخ: 2013-11-12 15:22:47
الشاعر القدير الصديق العزيز

جميل حسين الساعدي

ثورة الحسين ثورة عالمية بحق وهو سيد الثوار

حرف بهي كبهاء روحك
عطم الله اجوركم
محبتي واحترامي

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-11-12 14:33:16
يا نورنـــــــا الأزلــــــــيّ حلّـــ


ــــقْ فـــــــي ذرى الكونِ الكئيبِ

قصيدة رائعة تختلف عما قيل في أعظم إنسان ضحّى في سبيل الحق والعدل ووقف بوجه الفاسدين فبقي حيّاً مدى العصور، رمزاً للحريّة والإباء.
بوركتَ يا صديقي الشاعر الجميل على ما نطقت به نفسك الفيّاضة بالخير والجمال.

باقات الورد الفوّاح.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 12:48:40
الشاعر البهي سامي العامري أرسلت لك تعليقا لكن ابتلعه النت,
نعم تعبق هذه الأيام نفحات ربيعية في هواء برلين, الذي عادة ما يكون باردا مع شئ من القسوة في مثل هذ الوقت من كل عام.
الإمام الحسين عليه السلام رمز عالمي , كما تفضلت, ثار من أجل إحقاق الحق في وجه الظلم والفساد, فاستحق ما استحق من الخلود , وقد انضم تحت رايته إناس من ديانات اخرى واستشهدوا معه مثل وهب النصراني وغيرهم, وهو الذي قال فيه المهاتما غاندي: تعلمت من الحسين, كيف أكونُ مظلوما فانتصر. لم يستشهد لأجل أن نبكي عليه ونلطم, بل استشهد لكي يعلمنا كيف نكون أحرارا ونتصدى للظلمة والطغاة.. وهذا هو الدرس البليغ , الذي أرادمنا عليه السلام أن نتعلمه, مما جعله منارا للثائرين على مختلف العصور
رحم الله أمير الشعراء أحمد شوقي حين قال:
في مهرجان الحقّ او يوم الدمِ
مهجٌ مــن الأحرارِ لم تتكلمِ
ينداحُ نورُ الحقّ في تامورها
كدم الحسينِ علــى هلالِ محرّمِ

تقبل تحياتي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 12:33:07
الشاعرة المبدعة زينب العابدي
شكرا للكلمات التي خطها يراعك في هذه المناسبة العظيمة, ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام
مع شكري للإطراء الجميل

دمت مبدعة
مع كل التقدير والإحترام

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 2013-11-12 11:10:38
ذكـــــــــراكَ يا ابنَ الأكرميـــ

ــنَ تحـــــزُّ فـــــي قلبِ الأديـــبِ

ذكـــراكَ توحـــــــي با لمـــرا

رةِ جنْبـــــــها شـــرفُ المهيــــبِ
لا زالت ذكرى سبط النبي الأعظم تلهم وتحزن وتدعو إلى العبرة والتدبر
نص يفيض إيمانا ووفاء
رضي الله عن الحسنين قرة عين رسول الله عليه الصلاة والسلام
احترامي الكبير أيها الشاعر القدير جميل حسين الساعدي

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 2013-11-12 09:21:52
عطر الله فمك شاعرنا الرائع وتقبل منك اعمالك وكلماتك
...احسنت بكل ماجادت به قريحتك
دمت ودام قلمك وابداعك
تقبل خالص احترامي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-11-12 03:32:28
تحية الندى من ندى الربيع في الخريف
للرائع جميل الساعدي
لا أفكر بالمناسبة بقدر ما أفكر بانفعالات شاعر مثلك
في لحظة اهتزاز الروح جمالياً أو وجدانياً
ليس على طريقة جماعتنا حيث حجروا هذه المناسبة فقط لهم وكأن بينهم وبين الإمام الشهيد ( ميانة ) !!
فهو فقط لهم
الإمام الحسين رمز عالمي
مثل قصائد الساعدي تستحق الترجمة إلى كل اللغات الحية

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-12 01:12:59
قالوا سكرتَ فقلتُ من
شوقي وذكري للحبيبِ
قالوا حبيبك من يكـو
نُ فقلتُ ذلكَ من نصيبي
هو سيد الشهداء في
الدنيا ونور في الغيوب

أخي الشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
عطر الله أنفايك ورطب لسانك بذكر الحبيب
دمت ودام إبداعك
مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-11 23:47:01
أخي الأعز الأروع الشاعر المتألق والناقد البارع جمال مصطفى
قراءة رائعة للقصيدة. نعم حين فكرت بكتابة قصيدة تليق بهذه المناسبة, وجدت علي لزاما أن أنسى كل ماكتب من شعر بهذه المناسبة, والذي معظمه متشابه ومكرر إلى حد الرتابة, والذي لا يرتقي جماليا إلى جمال روح صاحب المناسبة, الذي هو جمال الكون في أسمى أشكاله وأروع معانيه
سعيد جدا أن ألقي زهرة على الجسد المسجى في كربلاء, علني أكون جميلا في روحي أمام من تجلى الجمال فيه
محبتي لك يا جمال

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-11 23:26:38
الأخ العزيز الأديب الرفيع الفاضل د. عصام حسون
القلوب التي يسكنها الحب, تنجذب إلى ألأرواح العامرة بالحبّ, وهل هناك أعظم حب أعظم من الحب , الذي يقود إلى الشهادة من أجل قيم الخير
مرورك أسعدني جدا
مودتي واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-11-11 23:20:15
أخي العزيز الشاعر والباحث الثر كريم مرزة الأسدي
نعم كانت الرومانسية مسيطرة على روحي وأنا أعرج على ذكرى سيد الشهداء على مر العصور, برغم ما في هذه الذكرى من مرارة وألم
أملي ورجائي من الله أن تكون هذه القصيدة زهرة على الجسد
المعطر برياحين الجنان
كل الحب وكل التقدير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-11-11 19:18:00
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

غرّدْ بصوتِ العندليبِ
لحناً وذكّرْ بالغريبِ

سبطِ الرسولِ وآلهِ
في كربلا بدمٍ خضيبِ

تَنَلِ الثوابَ بحبِّهمْ
والاجرُ مرضاةُالحبيبِ [الحبيب:هوالرسول]

قصيدة جاءت مُحمّلةً بطيب أنفاسكَ جزاكَ الله عليها
بكلّ حرفٍ ألأجر وجعلها في ميزان أعمالكَ .

دمتَ أيّها الالق ودام عطاؤكَ .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-11-11 18:41:10
الشاعر العذب جميل الساعدي

ودا ودا

قصيدة تتخطى المناسبة الى ما هو أبعد وأشمل
من المناسبة , ولولا العنوان الذي يوحي بما معناه
ان القصيدة قصيدة مناسبة فأنها تحلق بعيدا حتى
عن المعتاد في المراثي الحسينية.
عادة لا يكتب الشعراء اذا تناولوا موضوعة اسشهاد
الأمام الحسين(ع ) على هذا الوزن ( مجزوء الكامل ) ولكن
الساعدي فعلها وكتب على ايقاع متسارع وجميل ويعطي
شاعره قدرة على التحليق وهذا ما استغله الساعدي
فتخطى الطرح التقليدي في موضوعة الأستشهاد وهذا
بالتحديد ما هو مطلوب من الشعراء , وإلا فلا معنى
لتكرار ما قيل عن استشهاد الأمام الحسين عليه
السلام من الناحية الشعرية. البيت الأخير طرح نبرة
أمل محلقة : ما زال فجري بداية عمره لا في المشيب

قصيدة مناسبة تتجاوز المناسبة فتتألق إبداعا
للساعدي الجميل كل الود

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-11-11 17:30:51
الشاعر المتالق جميل حسين الساعدي!
أرق التحايالكم..
نص بديع ورائع في حب الحسين, مأثره البطوليه ورسالته الجهاديه ورفضه للظلم وياحبذا يتعظ الجميع من هذه الدروس القيمه وينهضوا بالتغيير لخير الوطن والمواطن..
تحياتي ومودتي لكم!

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2013-11-11 14:49:30
شاعرنا الرائع الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم ، وعظم الله لكم الأجر بمصاب سيد الشهداء
شعرك ما بين الطبيعة ، والومانسية الدنيوية ، والرومانسية الأزلية ، لله درك من قائل :
يا نورنـــــــا الأزلــــــــيّ حلّـــ

ــــقْ فـــــــي ذرى الكونِ الكئيبِ

وأعــــدْ صـــــدى الأبـــــدِ العلــ

ـيّ مدويّـــــــــا ً بدلّ النحيـــــــبِ

ودعِ الرمــــــالَ تضـــــــــجً زا

حفـــــــة ً إلــــــــى الحقِّ السليـبِ

أحسنت وأبدعت وأجدت ، أجرك عند الإمام الحسين عليه السلام ، احتراماتي ومحبتي




5000