.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا أمان بلا رايات..!

محمد الحسن

عشق الأرض, وعقيدة الإنتماء؛ سر عظيم يُكتشف في لحظات التجلي الكامل للحقيقة, وتلك حالة لن تحدث بتجارب العقول ومنطقها؛ إنما التضحية التي تتحول إلى حياة وحرية, هي وحدها التي تعرّي كل دجل البشر, وتظهر الحق المطلق..

الحسين, تتجدد ذكراه كدنيا من المفاهيم الإلهية الشاملة, عبر قرون طويلة, ينزف ذلك الجُرح النبوي, حتى تحوّل -بفضل الطغاة أحياناً- إلى صوتٍ يشنّف مسامع الجميع, لا فرق بين أتباع ملة وأخرى في الإستئناس به, لأنه صوت الحق الذي يسعى للإنسان كقيمة عليا..ومن غير الحسين يفعلها؟

لا أجد ملاذاً أكثر أمنا من ذكراه؛ به تطمئن النفوس ولا تعبأ بما يحصل بعد ذلك. عندما نرى رايات المجد تخفق في سماء العراق نشعر بهدوء, ورغبة عارمة في البقاء, والنظر, وكأنها "حمامات فكتوريا" ترفرف بإجنحتها مرتّلة دعاء الإنعتاق..رغم إنها -الرايات- تدّلُّ على طيف مستهدف بمفخخات الحقد الوهابي حيث تثير هلعه, غير إنها قرائن للأمان والسلام!..صورة لا تقبل الشك؛ الحسين ينتصر كل عام, نصرٌ يُخلّد, ميزة لا يحققها إلا الأنبياء وواريثهم.

إننا إذ نطمئن بآثار الحسين وذكراه, فهي دلالة على إنتصار الدم, وهزيمة البغي..حاجز الخوف يتكسّر بخفقان تلك الرايات المعانقة لشمسِ الحرية..خيبة الموت, وفشله, واضحة تحت تلك الأعلام الثائرة على الباطل والمتطلعة إلى الكرامة الموهوبة من الله. ليس مصداقاً ل(هذا ما وجدنا عليه آباءنا..)؛ إنما هي الكرامة الإنسانية المختزلة بتلك الدماء الطاهرة التي تفور في عاشوراء, هذا ما يقوله, المسيحي, والصابئي, واليهودي قبل المسلم, بالحسين نعيش ونحسّ بالسعادة وطعم الحياة, وليجرّب من لا يؤمن.

"ومثلي لا يبايع مثله" نبراساً لإزدراء الدونية, والخسّة, والقذارة, وكما قال صديقي الطبيب المسيحي: "إن الحسين (ع) عندما أطلق تلك الكلمة فهو يعني بها: إن يزيد قاذورة لا يمت للرجولة والإنسانية بصلة وأنا أستنكف تسميته حتى"..فكيف نخشى والحسين ينتصر على الشر المطلق, ويعيش كل هذه القرون, ليبكيه أحباب الله, ويصيب قلوب الأرجاس برعبٍ مقيم..؟

جاء في كتاب (وقائع العصر الأنغلو ساكسون): "في عام 685 م هنا في بريطانيا أمطرت السماء دماً وتحوّل الحليب والزبدة إلى دم أو صار لونهما أحمر", قطعاً هو يوم العاشر من المحرم.

عذراً سيدي؛ فقد فاضت المآقي بدموع الوجد, وما أعظمك؟ حتى الحزن عليك تكتنفه الرحمة..!

محمد الحسن


التعليقات




5000