..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتورة والطبيبة أنوار الخطيب الحسناء، شعلة من الجرأة و الوطنية والتواضع والذكاء(الحلقة الأولى)

كريم مرزة الاسدي

     الدكتورة  والطبيبة أنوار الخطيب الحسناء، شعلة من الجرأة و الوطنية  والتواضع والذكاء  

هــــذا العـــراق يشــعّ بـ (الأنـــوارِ)

الحلقة الأولى

أين الوفاء والوطنية والفداء ؟!! ، هكذا نحن نقيّم بناتنا وأبناءنا ، وأخواننا وأخواتنا  :  قصائد ، مقالات ، قراءات ، دراسات ، تتبع لمواهب  باهتمام بالغ حتى الإنهاك والإعياء  ، ماذا ستقول رئاسة الوزراء وزارات الثقافة والتعليم العالي والتربية اللاتي يتجاهلن حتى عباقرة العراق وكتابه وشعرائه وفنانيه، إنها لدروسُ لكم , يجب أنْ نعلمكم إياها رغماً من أجل الوطن الحبيب والأمة ،  وسجل يا تاريخ  ...!!

كريم مرزة الأسدي

لم أدخل عالم شبكة الترابط الاجتماعي إلا حديثا ، لاتتجاوز علاقتي معها سوى ستة أشهر ، وأستطيع أن أفول : نجحت في تجربتي إلى مدى كبير ، وفقاً للإعجابات بالمئات ، وربما في أحيان كثيرة ، التعليقات وردودها تفوق المعجبين والمعجبات ، وأنا على سجيتي وطبعي كشاعر مطبوع  ، يستهويني الخيال والجمال ،وأحب السرد والأخذ والرد والحقيقة  مارك جينسون الأمريكي كان موفقا في اختيار مصطلح (فيس بوك) ، وهي كناية في اللغة الأنكليزية عن كثرة الكلام ، ويوجد في أمريكا كتاب سنوي يحمل هذا الاسم أيضاً ، لنشر أسماء طلاب الثانوية وترتيبهم حسب مراحلهم الدراسية ،ورتبهم التفوقية ،وهواياتهم الحياتية ، مرفقة بالصور ، ومن ينشر اسمه يترتب عليه شراء الكتاب بسعرثمانين دولارا ، ولما حاز ابني عباس على   المرتبة الأولى في الدراسة المتوسطة ،  وكرمته مدرسته ، وكرمتنا معه ، كرمته أنا بدوري بشراء الكتاب له  سنوياً،وهو جزء يسير من تكريمي  لأبنائي ، إلا السلطة العراقية ووزاراتها التقافية والتعليمية ، لا تعرف معنى التكريم ، ولا تفقه أبعاده ، ولا تحترم وطنيته ، وأمامكم العراق ، ولا يحتاج الأمر إلى دليل :  

وليس يصح ّ في الإفهام شيءٌ *** إذا احتاج الظلامُ إلى دليل !!

مع الأعتذار للمتنبي العظيم ، إذ حالفه الحظ أن يعاصر سيف الدولة الحمداني ، بل حتى كافور وعضد الدولة ، أما نحن فوقعنا بين جحا وقرقوز ، والله الساتر !!

والويل الويل لمن يبرز قدراته ، ونبوغه وعبقريته، يحاربونه ما استطاعوا إليه إغتيالا حتى لو تعلق بأستار الكعبة ، أولا د طراد الخيل .

مهما يكن من أمر ، أنا العبد الفقير لله ، لا أملك مئات مليارات الدولارات المنهوبة ، ولا دونها من التفاليس ، إلا قلمي وعبقريتي - للتحدي ، ولا أتواضع مع هؤلاء - ... والزمن كفيل بإظهار الحق والعدل  ، فقد كرّمت كل من ذكرني باللطف والحسنى والكرم ، فنظمت روائع القصائد الإنسانية الوجدانية بحق:

 1 - الروائي والقاص الأديب  الكبير الصديق  فائق محمد حسين الخليلي بعنوان ( وتركب الإنسان بالإنسانِ) . إثر كتاباته عني وعن مؤلفاتي وقصائدي العديد من المقالات .

 2 - الدكتور  عبدالكريم ناصر الجبوري المختص  بطب الأعصاب - قصيدة ( وكلّ الناس في الدنيا سويّة ) ، إثر هدية أرسلها لي من لندن، إعتزازاً بشاعريتي ومؤلفاتي .

3 - أبيات في حق الأستاذ زهير خزعل فيصل ، وقد قست عليه الظروف قسوة ، تحت عنوان ( أأبا علي غربةٌ وظلامُ) .

 4 - القصيدة التي أوسمتها ( وضعنا الشمس مرتكزا مدارا) بحق الأستاذ الأديب الكبير زاحم جهاد مطر ،  وكان قد جرت عدة تعليقاث بيني وبينه على موقعي المثقف والنور ، ختمها بمقامة عني رائعة ، يستغرب بين ثناياها من إدارة مهرجان المربد تجاهلي ، وهذا طيب وكرم ووطنية منه وما أنا بحاجة إلى هذا المربد الضعيف، ولن أكون الثاني قي وطني ، وكنت الأول في بلدان أخرى من بين أكبر شعراء العرب ، بل وكان النظام السابق قد دعاني رسمياً مع مغريات هائلة لمهرجان المربد الخامس ، كانون أول 1985م ، ورفضت ، وذكرت هذا الأمر إشارة في قصيدة رثاء مطولة في دمشق الشام حيث ماء فيجتها المثلج قائلاً :

تكفيكَ كرعةُ ماءٍ أنت شاربها *** أن تجزل الشكر وهو الباردُ الشبــمُ

والغير أغراكَ بالنعمى فما انزلقتْ *** تلك الشهامةُ تأبى الشعرُ ينتظمُ

5 - وقصيدة  (حنانيك لي بين الفراتين أضلعُ) بحق الأستاذ الشاعر والإعلامي علي مولود الطالبي ، وكان قد سبقني بقصيدة وفاء ، من البحر نفسه ، والقافية ذاتها فعارضتها .

  ناهيك عن القراءات النقدية والدراسات الأدبية عن الشعراء القديرين وأشعارهم من أصدقائي عن طريق المواقع  :

6 - عبد الفتاح المطلبي الشاعر القاص بين النقد والإبداع

خواطر عابرة.

7 - مداخلة على مداخلة الشاعر سامي العامري 

يجوز للشاعر  تجاوز عيباً للقافية لسمو المعنى ضرورة

8 - سامي العامري و حقـّه في "طرافة النقد الشعري العراقي..."

9 - عن الشاعر العراقي جميل حسين الساعدي: الدكتور المقالح أين إثمه ..؟! وهذا جميل الساعدي وشعره ...!!

10- قصيدة رائعة ومطولة  من البحر البسيط عنوانها ( ولا أقرّ لطولِ الشوطِ بالتعبِ ) في  حق  مؤسسة المثقف   العربي ، بعد تفضلها  وتكرّمها عليّ بدرع المثقف العربي ، ثم إجراء حوار معي طويل من قبل الشاعرة والإعلامية ميّادة أبو شنب عن قصيدتي  بمناسبة عيد المرأة العالمي ( رفيقة الدهر هل باليوم  تذكارُ)  ، وقد أشرت بقصيدتي إلى رئيس المؤسسة الأستاذ المفكر ماجد الغرباوي تورية  ، وكذلك ضمنت اسم (الميادة) في قصيدتي

11  - علي مولود الطالبي وشمس على ثلج الحروف

12 - الطالبي ... إعلاميا وشاعراً بين ملامح حياته وأفق طموحه

13  - طلبت من الشاعرة العراقية بلقيس الجنابي تشطيراً لمقطوعتها ك (ماذا جرى يا أسمرُ ) ، شطرتها  ، ونشرتها تحت عنوان ( صبراً وقلبي يصبر)

هذا طبعا عدا دواويني ، فلي ديوان يضمن أروع الشعرالعربي عن وطني الحبيب ، وآخر مثله عن وطني الأكبر  ، عدا مؤلفاتي الأكاديمية وبحوثي ... وليس لدي شبر  ولا درهم سوى الملاحقات والمحاربات والقيل والقال والتغرب والغربة ، ومصادرة كل نضالي لنصف قرن من النضال ، ومع النضال صادروا كل حقوقي وحقوق زوجتي التقاعدية ، ويريدون مني السكوت على الضيم لا لدوافع مادية ، نعم أملك في قلبي حب وطني ووطني الأكبر ، وشعبي ، والتراث والرميم ، والنطف التي لم تخلقِ !! 

عذراً للقارئ الكريم ، وللدكتورة الأنوار البهية كبهاء العراق وشمسه  ، والشامخة شموخ جباله ، وباسقات نخيله ، والبسيطة بساطة سهوله ، وصحارى ترابه ، وللقارئ الجميل ، وإليكِ أنت الحسناء ، هذه الأبيات التي ارتجلتها راجزاً من قبل ( مستفعلن مستفعلن  مفعولن) ، مع جوازات مستفعلن ، والاختلاس مرّة ضرورةً ، المهم الأبيات راقصة شجية مغناة  ،ونالت إعجابك ، وإعجابي، عندما أرسلتِ لي صورة لحورية شامخة ، وقلت لي:  لي من هذه الصورة  شموخها ، وأنت الأجمل حياة وجرأة وشكلاً   :

 كم صورةٍ تشعُّ يا أنــــواري

كالشّمسِ والنجـومِ والأقمـــارِ

فيشدو من سحركِ ذا مزماري

 ولا أراكِ مــــــــــرّةً بدارِ ي

 قاســــــــــية القلب ولا تداري

لا تختشي من صولة الجبـّــار!!

ناهيك عن جنّتــــــهِ والنــــــارِ

أســـيــلُ خــــــدٍ ولمىً كالنـــــار

 لا تزعمي تزدهي في أشعــــاري

 وإنمـــــــا الشموس للأقمــــــــــار

يا حلوتي أكـــــبر في وقــــــــاري

وقيسُــــكِ أبــــــدعُ للقـــــــــــــــرارِ

والزّمــــــــن الــــــدّوارُ للـــــــــدوّارِ

ما أسعــــــــد المحظـــوظ بــ ( الأنوارِ)

 هذه المرة  يختلف وفائي وموقفي ، لأنه تم على شبكة الترابط الاجتماعي مع بنت شابة حسناء، في أواخر ربيعها العشريني  على أبواب دخول  العش الذهبي ، تمتلك من الجرأة والثقة بالنفس والتفتح الفكري ،  والتواضع والبساطة والصراحة والعلم ما يدهش ، وأنا لا أقول قولي هذا إلا بعد تتبعي كل صغيرة وكبيرة مما تنشره ، والكلام صفة المتكلم ، هذا بغض النظر عن موقفها السياسي ، وعقيدتها الدينية أو المذهبية ، وسلوكها الشخصي وفق تقاليد مجتمعتنا . هذا من خصوصياتها الشخصية ، لا يغير من قناعاتي ، وخصوصا  أطلت عليّ الوردة البغدادية ، وعلى الصفحة العامة ، واضعة صورتها الحسناء الكبيرة وصورتي الشخصية المهيبة ، مع الاعتزاز  بوطنيتي لكثرة القصائد التي أنشرها عن العراق الحبيب وأقطار الأمة ، والإشادة بعلم النحو العربي ونشأته ، هذا العمل يصعب على أمرأة عراقية أو عربية أن تقوم به ، واتجاه شخص لا يرتبط بها إلا تحت غطاء الوطن الذي أشبعوه تمزيقا بالطائفية المقيتة ، وخصوصا  د. أنوار طبيبة ، وتحمل شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ، وتجيد ثلاث لغات إجادة تامة  وهي :  العربية والأنكليزية والتركية ، وشابة حسناء وجريئة ولبقة ومفكرة  ومن عائلة ارستقراطية مثقفة إلى درجة عالية  ، هذا الموقف عندي غاية الوطنية والجرأة والتواضع والبساطة والتقدير للعلم والشعر ، إليكم: شهاداتها ، والنص الأول لمنشورها :

  1 - الشهادات:  

Bachelor of Medicine Clinical Psychology   /Master and phd University Sakariya / College of Medicine

رسالة الدكتوراه :

(1) ـ التداعي الحر ( free association ) (2) ـ التنفيس الانفعالي ( emotional catharsis 

(3) ـ تعديل السلوك ( behaviour modification )

2 - المنشور الأول للدكتورة على صفحتي الخاصة وصقحتها الخاصة والصفحة العامة مرفوق بالصورتين الكبيرتين.: " هذا رأي الصديق العزيز الشاعر والباحث الاستاذ كريم مرزه الاسدي بي , وقد اغراني رأيه بأعادة نشره على صفحتي اعتزازاً , ولانه صادر من رجل وطني شريف صادق ونقي الضمير ... اقول شكراً لك من القلب وامتناني لهديتكم الكريمة (نشأة النحو العربي) .

وكنت قد علقت على أحد منشوراتها في صفحتها الخاصة قائلاً :  "د . أنوار الحطيب المحترمة الرائعة ، شكرا لنشاطك ووعيك وحرصك على الأصالة العربية ، ولا عجب كل عوائل الخطيب في عراقنا جليلة ورائعة سيان خطيب بغداد أو سامراء أو البصرة .. وأخالك من خطيب سامراء أو بغداد ، المهم بعثت إليك الحلقة الأولى من نشأة التحو العربي ، وهي إحدى ست  حلقات سأرسلها إليك على التاك ، وتمثل الفصل الأول من كتابي ، (نشأة النحو العربي ....) ، تقبلي احتراماتي ومحبتي ، تريدين بيت شعر ارتجالي :

هي الأنوار من نبع الخطيب **** وكلّ حهودها عجبُ العجيبِ "

    نكتفي بهذا القدر في هذه الحلقة ، وإلى الحلقة الثانية  تأتيكم  الأنوار  ، بإذن الله والأنوار أحرار ...!!

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 06/11/2013 00:51:22
شاعرنا الكبير الأستاذ الفاضل عبد الفتاح المطلبي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
شكرا لمروركم الكريم ، وهذا النبل الرائع الذي أحطتني به ، أرجو من الله أن نكون عند حسن الظن ، احتراماتي ومحبتي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 05/11/2013 20:16:55
تحية كبيرة لشاعرنا الكبير والباحث النحرير الأستاذ العلم المبجل كريم مرزة الأسدي الذي طوقنا بفضله وكرمه وتحية للدكتورة المبجلة

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 05/11/2013 14:07:58
دكتورنا الفاضل الأديب عصام حسون المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
كم أسعدني مرورك الكريم على ابجديتي المتواضعة ، وفي كلماتك من الثمين الثمي ما يجعلني أعتز وأفتخر ، تحياتي واحترامين

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 05/11/2013 11:19:22
الاديب والشاعر المتألق كريم مرزه الاسدي!
أجمل التحايا لكم ولجهدكم المثابر والغزير والمبدع في مجال الادب والشعر والنحو وتاريخ الادب, ويبقى متابعة وحب القراء لعطاءك الفكري وأصداراتك الثريه هو التكريم الحقيقي الذي يبعث السعاده في النفس..تحياتي وتمنياتي لكم براحة البال والنجاح الدائم !

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 05/11/2013 09:40:25
شكرا عزيزي السامي ، احتراماتي ومحبتي ، على مرورك الكريم

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 05/11/2013 07:41:15
القراء الكرام : شكرا لمروركم الكريم ، طبعا هذه مقالة وليست بحثا ، ربما كلامي عن كتاب (الفيس بوك) غير دقيق ، هذا ما ورد على ذهني سريعا عند كتابة المقدمة ، ولمحت كلمة ( أمرأة) بهذا الشكل ، والصحيح هكذا(امرأة) كما تعلمون ، لأن امرأة من الأسماء العشرة التي لا تكتب الهمزة على ألفها بداية ، أعتذر إن وجدت أخطاء مطبعية ، أو عن طريق السهو ، والكمال لله وحده، شكراً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 05/11/2013 07:13:14
أجمل التحيات لك وللدكتورة العزيزة

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 05/11/2013 00:04:46
الشاعر القدير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله
كم أسعدتني بإطلالتك البهية ، وكم فرحت جزلاً بتعليقك الرائع ، ومن يمتلك مثلك ملكة الشعر ، وموهبة الأدب ى ينسى ، وهذه المقالة عقبى إطلالتي القصيرة على عالم سبكة التواصل الاجتماعي ، بارك الله بك سيدي الكريم ، تقبل احتراماتي ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/11/2013 21:26:38
الصديق العزيز الشاعر والأديب المرموق المتألق كريم مرزة الأسدي
أولا فرحت كثيرا لإطلالتك السنية في موقع النور من جديد
ثانيا أحيي فيك هذا التفاني المبهر في خدمة الأدب والثقافة
لقد كتبت دراسات مهمة وبحوث رائعة
ولا أنسى دراستك العميقة والمفصلة حول شعري, والتي حاججت
بها أستاذ الأدب العربي في جامعة صنعاء المقالح
دمت ودام قلمك الرهيف
احترامي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 04/11/2013 17:25:17
صديقي وعزيزي الشاهر المطبوع الحاج عطا المحترم
السلام عليكم والرحمة
(حجّي) عطا يامنبع الأخيـــار
تشعُّ من (نورك) أم ( أنواري)
خذ ما تشا من جّنةٍ لي ناري
إن كان عذراً لك لي أعذاري
والله يبقى ملهم الأحــــرارعشت وعاش الطيب قرب (الدار)
احتراماتي ومحبتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 04/11/2013 16:02:47
شاعرنا الرائع جمال مصطفى جمال المحترم
السلام عليكم والرحبة
شكرا غلى مرورك الكريم ، والسؤال الذي أتوقعه من أخ طيب وواسع الفكر مثلك ، غبت بسبب المرأة ، وعدت بسبب المرأة ، المرأة حبيبتي وسر وجودي ، وجمالي الشعري ، ولأجل عيونها كل شيء يهون هههههههههههههههتقبل احتراماتي ومحبتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/11/2013 15:34:00
أخي الاستاذ الموسوعي الشاعر كريم مرزه الاسدي

في مركز النورِ مع الانوارِ
هلّ علينا شاعر الاحرارِ
كريمُ مرزه منهلُ الاشعارِ
من بعد أن غابَ بلا إخبارِ
والعذرُ مبسوطٌ الى الاخيارِ
فمرحباً برجوعكم للدارِ

غبتَ يا أخي الكريم طويلاً عن مركز النور حتّى
إنتابني القلق ، فأهلاً بشاعرنا الاديب الموسوعي فحيّاكَ الله وبيّاكَ ودمتَ مرفوعاً بعُلاك .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 04/11/2013 14:37:19
استاذنا الكبير كريم مرزة الأسدي
ودا ودا

مرحبا بك وأنت تطل علينا من موقع النور
بعد طول غياب

اشتقنا والله الى حضوركم الطيب

كل الود




5000