..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلمٌ وشوق

عواد الشقاقي

يا ليلَ أحلامي أطلت عذابي

وأطحْتَ بالأحزانِ زهرَ شبابي

أضنيتني بالوجدِ روحاً سادراً

وسقيتني كأسَ الأسى بمُصابي

لي في الهوى حُلمٌ أذابَ جوانحي

وأثارَ بي شوقاً أطارِ صَوابي

حُلمٌ بحرِّ الدمعِ أندى أعيُني

لقيا الحبيبةِ إذ غدا كسَراب

ولقد تدفَّقَ في ثنايا خاطري

كالسَّيل مندفعاً بهَيج عُباب

وأفاضَ ألحانَ الغرامِ شجيّةً

أشدو بها في لهفةِ المتصابي

ولَكمْ تهاملَتِ الدموعُ صبابةً

لتبُثَّ آهاتي وتشرحَ ما بي

قضّيتُ عمري للوصال تنظُّراً

ما بين آهٍ تستثير خرابي

وبشائرٍ إمّا حلَلْتَ إخالُها

نزَلَتْ تلوحُ بلُقيةِ الأحباب

تلقى بها روحي الكئيبةُ رَوحَها

وتسوحُ بالبَسَماتِ فوقَ سحاب

********

لكنَّني يا حسرتاه على المنى

ذابتْ فذبتُ بوحْشَةِ الغيّاب

ومَشَتْ على قلبي الهمومُ بقسوةٍ

ورَمَتْ بهِ في غمرةِ الأوصاب

وشعَرْتُ أنَّي في الوجود بغربةٍ

أحيا الحياةَ بلوعةٍ وعذاب

سيّانَ أضحى الكونُ عنديَ موحشاً

إن كان روضاً أو كأرضِ يباب

لا شيء يؤنِسُني وإن ريحُ الصَّبا

قد أقبلتْ بالعطر والأطياب

إن لم يكن عِطرُ الحبيبةِ عطرَها

مالي بها أملٌ وحسنُ رِغاب

فهرعْتُ أسعى للعراءِ بأدمُعي

حيث السكونُ وهدأةُ الأعصاب

أشكو (عذاباتي) وفرطَ تسهُّدي

وأنينَ أحزاني بفقدِ صحابي

فَعَسى يكونُ الكونُ أرْحَمَ قلبُهُ

فيصونُ دَمعي باعتقادِ مُصابي

يأتي بأجنحةِ الحنانِ تبسُّمي

متوشِّحاً بالحبِّ عندَ رحابي

فهناك في حضن الفضاءِ عوالِمٌ

تَهَبُ الحياةَ بسَعيها الوهّاب

فالوردُ منهمِكٌ بجذبِ نسيمهِ

لجفونهِ في نشوةٍ وإهاب

وخريرُ أمْواهِ الجداولِ فكرةٌ

تهدي السَّنا للعالمِ الخلاّب

وتراقُصُ الأنسامِ همسةُ وامقٍ

مخضلَّةٌ بسرائرِ الأحباب

وهناكَ تنمو من أغاريد الهوى

أحلامُ عشَّاقٍ بفيضِ شباب

يشدو بها الطيرُ الوديعُ ترنُّماً

ويهيمُ منتشياً بغير شراب

******

يا ليلُ قد ذابَ الفؤادُ مضمَّخاً

بالحبِّ، منقضّاً عليهِ عذابي

يبكي على الحُلُمِ الجميلِ بحسرةٍ

طَفَحَتْ بهِ حتى غدا كتُراب

يا ليلُ لا ترحَلْ بِربكَ عاجلاً

وافتحْ فؤادَكَ لاستماعِ خطابي

طالَ انتظاري والدموعُ نجيَّتي

وإليكَ يهفو خاطري ولُبابي

فارحمْ دموعي يا رفيقَ صَبابتي

وأمكُثْ لقلبي علنّي بجواب

يُحيي بيَ الأملَ البعيدَ وإنَّهُ

لقيا الحبيبةِ بعدَ طولِ غياب

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 13/01/2014 17:22:26
مرحباً بك أستاذ يحيى السماوي شاعرنا الكبير

شكراً جزيلاً لك على هذا التنويه المهم الذي يصب في موضوعية عمل مركز النور بيتنا الدافىء ومن ثم يصب في كيفية إيجاد وسائل وسبل في تقنية الدعم الفني أو صلاحيات المشرفين أو من له الصلاحيات في ذلك من أجل احترام كتاب وشعراء النور وعدم السماح للمتطفلين المساس بهم من خلال استعارة أسماء مرموقة من كتاب وأدباء مركز النور والتداخل بها بأساليب ركيكة تنم عن التخلف والشذوذ ومعاداتهم للنجاح والتميز .. شكراً لك صديقي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 13/01/2014 16:30:28

قصيدة جميلة حقا .. تكشف عن شاعر حقيقي لا يتصنّع الشعر أو يكتبه قسرا ..

لكنني استغربت من وجود تعليق باسمي هو :
( لشاعر الرائع عواد الشقاقي
ان صحراء روحي إرتوت بهطول امطار شعرك ، مااجمل اشعارك انها رائعة جديدة من روائعك التي اعتدناها لك ، يبارك الرحمن في يراعك الذهبي ودمت للشعر العربي ولا حرمنا من روائعك .
محبتي وسع السماء الزرقاء.)

والأدهى من ذلك أنني كنت في سفر خلال فترة نشر القصيدة ، فكيف تم نشر تعليق باسمي ؟

لقد عجبت لحدوث أمر كهذا !!
التعليق ليس تعليقي ، وبنيته الأسلوبية ليست بنية أسلوبي .. فأنا لا أستخدم حرف الجر " في " الدال على المضارعة بدل حرف الباء الخاص بالمصاحبة في جملة " يبارك الرحمن في يراعك الذهبي " !!!! فحروف الجر من مفردات الدراسة الإبتدائية والمتوسطة ـ وشهادتي أعلى من الإبتدائية والمتوسطة !!

ثم أن السماء زرقاء بطبيعتها ، ولا ثمة سماء بنفسجية أو بيضاء او خضراء لأحدد إحداها بكونها " الزرقاء " !!
الأدهى من ذلك أنني كنت في سفر خلال فترة نشر القصيدة ، ولم أكن على تواصل مع المنتديات الأدبية ومنها بيتي النوري ... فكيف حدث هذا الأمر ؟

أشعر بالذهول حقا ، فعسى أن يكون الأمر عفويا !!

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 11/11/2013 19:15:03
صديقي الرائع أستاذ رحيم الحلي

الأديب والقاص المتميز

حضورك الكريم بكلمات ثنائك الجميلة هذه ، يشع بجمال ذوقك وشفيف إحساسك وقراءتك الواعية برؤاك الأدبية الراقية ..

أعتز كثيراً بك أيها الصديق الرائع وبوجودك الدائم بالقرب من نبضات ما أكتب .. كل الشكر لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 09/11/2013 22:16:42
الأستاذ الفاضل عبد المنعم الأعسم

لازال في القصيدة متسع من المطر ومازلنا نقد غيومها فتسيل عطراً وجمالاً
شكراً لهذا الحضور الفخيم وكلمات الثناء الجميلة التي أفرحت القلب وزرعت في النفس الأمل

تقديري وخالص محبتي لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 09/11/2013 22:09:02
الشاعر الكبير الأستاذ يحيى السماوي

شكراً لقصيدتي التي أنبتت في قلبي الفرح بحضورك الفخيم هذا وكلمات ثنائك التي هي مدعاة فخر واعتزاز لي دائماً

خالص شكري ومحبتي لك

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 08/11/2013 20:23:19
الشاعر المبدع عواد الشقاقي
اجدك شاعراً مهماً قي خارطة الشعر العراقية التي لم يعطها الكثيرون مساحتها الجغرافية الحقيقية في خارطة الادب والشعر ، خصوصاً ان مغنية الحي لاتطرب ، ولا انسى ماقاله احد كبار فنانينا عن عدم اهتمام الناس في مدننا بالمبدعين المتميزين ، هذه المدن الذين غالباً مايرحل مبدعيها الى العاصمة ، ليجدوا التشجيع وليأخذوا بعضاً من استحقاقهم ، لا استغرب حب كبار النقاد والشعراء لقصائدك فما عدنا نلتقط انفاسنا وسط الزحام ، وماعدنا نرى ثمارنا ، سلاماً لك ايها المطبوع بالطيبة والرقة والتي اضافت لموهبتك الشعرية بعداً روحياً جعل من قصائدك تحلق في سماء الروعة بأجنحة التألق الملونة ولا اريد ان اضيف لقولي المزيد خشية من التجريح بشهادتي من اولئك المضطربون وحتى لاتأخذني امواج محبتي الى الغلو في رؤيتي الايجابية لموهبتك الشعرية ايها الانسان والشاعر الكبير ، سلاما لك ايها القائل
حُلمٌ بحرِّ الدمعِ أندى أعيُني
لقيا الحبيبةِ إذ غدا كسَراب
ولقد تدفَّقَ في ثنايا خاطري
كالسَّيل مندفعاً بهَيج عُباب.

الاسم: عبد المنعم الاعسم
التاريخ: 01/11/2013 07:39:07
لا نأتي بجديد , حينما نتحدث عن مُنجز ( الشقاقي ) بوصفهِ يُشكل محطة لافتة في الشعر البابلي المُعاصر , على إعتبار أن ما يكتبهُ يقع ضمن نسق القصيدة المُحكمة الإيقاع الشعري , والمُلتحفة بمجموعة من الصور التي أنتجها خيال الشاعر الخصب .. مُبارك لكَ مبدعنا الكبير عواد الشقاقي .. نص أكثر من رائع .. تحياتي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 31/10/2013 20:15:34
لشاعر الرائع عواد الشقاقي
ان صحراء روحي إرتوت بهطول امطار شعرك ، مااجمل اشعارك انها رائعة جديدة من روائعك التي اعتدناها لك ، يبارك الرحمن في يراعك الذهبي ودمت للشعر العربي ولا حرمنا من روائعك .
محبتي وسع السماء الزرقاء.

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 30/10/2013 11:27:17
صديقي الحبيب الأستاذ الشاعر

جمال مصطفى

أن أقرأ تعقيباً جميلاً لك على قصائدي فذلك مدعاة فخر لي

وأوسمة ونياشين أعلقها على صدري

جميع كلمات الشكر تقف عاجزة أمام بهاء حضورك برؤاك

الأدبيةالراقية والموضوعية العالية

ولك أن تعذرني أستاذي الفاضل لما حصل مني سهواً بطباعة

هذه القصيدة على النمط والحجم الصغير

أسمى آيات اعتزازي ومحبتي لك

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 27/10/2013 15:19:06
الشاعر الأصيل عواد الشقاقي

ودا ودا

(وخرير أمواه الجداول فكرة
تهدي السنا للعالم الخلاب )

يزهو البحر الكامل بهذا النفس الطويل وبهذه الصياغة

الرشيقة .

قصيدتك ذكرتني بروائع على محمود طه وابراهيم ناجي

والشابي , حيث تتندى العاطفة الدافقة بالموسيقى

الساحرة ويزهو العمود الشعري بكل ما اوتي من ريعان

ايها الشاعر الأصيل المطبوع عواد الشقاقي

خالص الود




5000