..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المواقع الاعلامية والتزامها الاعلامي في زمن ضاع فيه الاعلام

اياد البلداوي

جميع متصفحي المواقع الاعلامية تبادرهم عبارة وسط الصفحه ( موقع اعلامي ثقافي مستقل ) او الموقع غير مسؤول عن ما يطرح في المقالات وكذلك بعض المواقع تؤكد انها سياسية اعلامية ثقافية مستقلة ... وما الى ذلك من العناوين .... من جانب آخر الكثير منها يرحب بجميع المشاركات من المثقفين او السياسيين وغيرهم بهدف الرفع من مستوى الموقع رغم انك للوهلة الاولى تجد أن عددا غير قليلا من تلك المواقع لها صبغتها السياسية المعينة حيث تبدو للقاريء وبشكل واضح انها منحازة للتيار الفلاني او العلاني ...

 وعلى الرغم من ذلك تنشر بعض المقالات التي تتعارض مع توجهاتها لتثبت للقاص والدان انها لن تنحاز لجهة معينة او لكي تثبت ان هذا الموقع رغم توجهاته لن يعترض على نشر وجهات النظر المضاده له ... بعكس تلك الاخرى التي تنتقي المواضيع حسب اهوائها ... فإن كان الموضوع ينسجم مع توجهاتها تقدم على نشره والعكس صحيح ( وما أكثر هذا العكس ) وهذا عين الخطأ في التصرف ...

قد يعترض بعض الاخوة مسؤولي هذه المواقع على هذا الرأي ... ولكنها وجهة نظر ... رأي ... وأرجو أن لا يصار الى مصادرة حرية الرأي ايضا مثلما يصار الى مصادرة حق النشر ( خاصة ومعروف أن كل المقالات التي تنشر في تلك المواقع مجانية )

الرأي يقول ... إما أن تعلن المواقع صراحة انها لن تستقبل المقالات من أحد كونها تتعامل مع شخصيات محددة اسوة ببعض المواقع التي تنتهج هذا النهج ... او أن تمتنع عن نشر تلك المقالات منذ البداية كي يكون صاحبها على بينة من أن الموقع لا يرغب بالتعامل معه ... عندها يعزف هو الآخر عن إرساله للمواضيع ... وإلا بماذا يمكننا وصف تلك الحالة ... إنتقاء ما يحلو لنا من مقالات ؟ مصادرة لحرية الرأي ؟ أم ماذا ؟

الغريب في الامر أن الغالبية العظمى من اصحاب تلك المواقع يعيشون خارج العراق وللاسف الشديد وعلى ما يبدو لن يترفعوا الى المستوى الحضاري في التعامل الثقافي او السياسي .. فأنا اعتقد أن من الرقي بمكان أن تستمع الى ما يطرحه الآخرون حتى لو كان هذا الطرح يتعارض مع توجهاتك ... فنقد حالة واقعة والقساوة اللاذعة في النقد لا تدفع بالضرورة الى حجب المقال ... او إختيار مقالات محدده بين سلسلة متواصلة من المقالات ... فهذا التصرف يوضح ...إما أن المسؤول عن هذا الموقع ليس حرا في تصرفاته محكوما بأمر شخص آخر ... أو أنه خائف من تلك الجهة التي ينتمي اليها ؟

وأقول أسفي ... اسفي لأننا بعد كل هذا الزمان ونحن نعيش بين أحضان عالم آخر مازال الخوف يتملكنا ... فإن كنا بمثل هذا المستوى فعلينا أن نتخلى عن مثل تلك المواقع أو نحدد اتجاهاتها ( ما عاد أكو بعبع يخوف ... انتهى زمن البعابع ) فنحن في عالم يمنحك حريتك الكاملة فيما تقول ( الله وأكبر حتى على الحجي رقيب .. شوكت راح يبتعد من داخلنا الشرطي ؟ )

اذا كنا نحن كأعلاميون وفي مثل هذا الزمن ... الزمن الذي ضاع فيه الأعلام الحقيقي ... لن نتجرأ على الوقوف بقوة من أجل اعلام حر مستقل فعلا وبكل معنى الكلمة ... فمتى اذن نثبت جدارتنا وقوة ارادتنا وحريتنا في نقل الكلمة الحقيقية والرأي الآخر ؟ متى تنتهي عقدنا ؟ متى نتخلى عن تعصبنا ؟ لا أحد يتجرأ ويقول لك تخلى عن مبدئك ... من يدعى ذلك لا يمت للثقافة بصلة ... ولكن كن حرا في اتخاذ القرار .. لا تكن مسيرا من الآخرين أسيرا لأفكارهم مهما كانت صفتهم ... ذهب زمن الخوف .. ذهب زمن الصمت... فأنت حر ... في عالم حر ... في زمن حر

اياد البلداوي


التعليقات




5000