.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دولة الفانون..!

محمد الحسن

الفناء قانون إلهي لا يمكن تجاوزه, بيد إنه يتحقق وفق سياقات كونية أندكّت وتبودقت ضمن النواميس الطبيعية لحياة المجتمع, فليس ممكناً تبديل ذلك القانون التوازني؛ أما إعتماده في منهجية عمل الدولة أو الأحزاب, فيعكس خللاً في بنية العقل المكون لتلك الدولة أو الحزب.. الفناء نهاية حتمية وعمارة الحياة الدنيا واجب مقدس, والغاية سعادة الإنسان.

دولة بعمر العقد الواحد, تتمتع بحيوية إقتصادية وتركيبة سكانية شبابية؛ لا يمكن أن يذويها التعب والإرهاق, غير إن هذا العمر لم يعد حقيقي؛ إنما تقاس بقدر عمر الأفكار النخرة التي أستيقظت على وقع التجديد لتسرق الإنتصار وتكدّر صفوه وتستأثر بما ليس لها..الحضارة والتأريخ يعطي للبلدان هيبة وعظمة, والتجديد عجلة تقودها نحو الأستمرار والإبداع. ومتى ما آمنت الرؤوس الحاكمة بما تحكم به, نصل لحياة بشرية لائقة ببلد يغفو على بحار نفط مجنونة.

"طريقة المرء في التفكير تقرر أسلوبه بالحياة", ويبدو إن الفكر الحزبي الذي ينتمي إليه دولة الرئيس تعتّق في مدارس العشق السلطوي, ونخرته آفة الحكم, فأستورده بمضمونه من القرون الوسطى دون أي تجديد.

الشعب يتعرض لحملة أبادة والسلطان قابع في مضارب (أحمد) يتمتع بما تدرّه عليه بطولات الأبن من شعور بالطمأنينة والزهو, بينما تلهو مخالب الموت بشعبٍ كامل دون أن يصيبه الوجد أو البكاء في لحظة إيمانية لإعتبارات الراعي والرعية في الوجدان الإسلامي!.. حكاية الزمن الدموي تندرج ضمن مسلسل صناعة القضية؛ إذ ليس لإحد -بعد عقد من الحكم الدعوجي- إلقاء اللائمة على أشباح خلف الحدود, وكأن المتسلّطون على دولة الرافدين فزاعات خزفية توارثت الملك من سلفها النوعي..!

أبتدأ مشروع الموت في العراق منذ زمن, ولا يمكن الإتكال على قاعدة "الشعوب لا تهلك", فلا يوجد شعب بلا دولة, والدولة في إنهيار. يبدو إن الذي يحصل توافق مصلحي بين طرفين مختلفين في الأهداف, الأول يرمي للقضاء على الحياة, والثاني يجد بالموت الجماعي وسيلة ضامنة لإستمراره على كرسي الحكم...من يفقد أدوات النجاح يبحث في أخطاء الآخرين, ولسان حاله يقول: إن لم أكن رئيس فستموتون كلكم..!

ما القانون الذي أريد إن تكون له دولة في ظل المالكي؟!...هل الحديث عن معجزات الأبن, أم تعطيل أهم وزارتين هما (الدفاع والداخلية) تعكس رؤية قانونية!؟ إذن: فدولة الرئيس يريدها فانية ليقلّص من أحتمالات المنافسة الأنتخابية..!

محمد الحسن


التعليقات




5000