..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كوردستان والإجراءات الأمنية

كفاح محمود كريم

منذ أن وقعت عملية اربيل الإرهابية بعد ظهر يوم 29 ايلول الماضي والتي استهدفت احد مراكز المنظومة الأمنية، وكثير من وسائل الإعلام العراقية تنشر معلومات مشوشة عن إن الإجراءات الأمنية تستهدف العراقيين العرب وتمنعهم من دخول الإقليم، حتى أن بعض رؤساء تحرير بعض الصحف وجهوا رسائل من خلال صحفهم إلى رئيس الإقليم تطالبه بإيقاف تلك الإجراءات الأمنية، وفي الوقت الذي يدرك كل الحريصين والعقلاء على امن وسلامة الإقليم بصفته ملاذا لكل العراقيين فان الإجراءات لم تستهدف أي عراقي بسبب قوميته أو عرقه أو دينه بل شملت كل المواطنين بما فيهم الكورد من مواطني المناطق المتنازع عليها وذلك لحماية المواطنين وأرواحهم وخاصة اولئك القادمين من خارج الإقليم.

وفي الوقت الذي كانت مشاعر الإخوة العراقيين الحريصين على امن وسلام وازدهار كوردستان جياشة إلى الحد الذي لم تتوقف أجهزة الهاتف من مكالمات المواطنين العراقيين من البصرة وحتى الموصل الذين يستفسرون فيها عن الأوضاع وعن سلامة اربيل وأهلها، فان إقليم كوردستان كان وما يزال وسيبقى ملاذا آمنا وواحة للتعايش والتسامح بين المكونات العرقية والدينية، وقد أثبتت الأيام والتاريخ بان كوردستان وفعالياتها الاجتماعية والسياسية وكوردستان الرسمية كانت دوما تفصل بين ما يقع من جرائم بحق الكورد وكوردستان وبين العراقيين العرب، وأفضل دليل على ذلك كيف تعاملت قوات البيشمه ركه والشعب عموما بعد سنتين فقط من أبشع جريمة في تاريخ البشرية بعد جريمتي هيروشيما وناكازاكي ألا وهي جريمتي حلبجة والأنفال، وكيف تعامل الكورد بإنسانية لا مثيل لها مع الجيش العراقي الذي تم اسر معظم قواته العاملة في كوردستان إبان انتفاضة آذار 1991م.

     إن هذا الشعب الذي تعرض للإبادة الجماعية طيلة ما يقرب من قرن من الزمان بأشكال شتى سواء بالقتل أو بالتهجير والتعريب على يد معظم الأنظمة السياسية التي حكمت العراق لم يتهم أو يحمل العرب العراقيين مسؤولية تلك الجرائم بل كان دوما عبر تاريخه ملاذا لكل العراقيين الذين حاصرتهم واضطهدتهم الأنظمة الدكتاتورية، وتشهد كل الأحزاب الوطنية العراقية دونما استثناء وكل العراقيين الفارين من جحيم الظلم أو الإقصاء أو العنصرية، حقيقة التعامل الكوردي المتحضر والإنساني معهم جميعا، حيث تحتضن كوردستان منذ سقوط نظام صدام حسين الدكتاتوري لحد يومنا هذا مئات الآلاف من العراقيين الشيعة والسنة والمسيحيين والصابئة ممن تعرضوا للاضطهاد أو التهديد أو التهجير، وهم يعيشون ويمارسون حياتهم وأعمالهم وكافة نشاطاتهم حالهم حال بقية مواطني الإقليم من الكورد وغيرهم.

     إن الإجراءات الأمنية المتخذة والتي أشادت بها المرجعية الدينية في النجف الاشرف بشخص ممثل السيد السيستاني والتي ركزت على مهنية القوات الأمنية في إقليم كوردستان خلال تعاملها مع التفجير الإرهابي الذي ضرب اربيل يوم 29 أيلول الماضي إنما هي في أصلها لحماية هذا الملاذ الأمن للعراقيين عامة وحماية من يأتي إلى هنا، ولم تطبق ضد مجموعة دون غيرها بل كانت إجراءات مهنية وفنية وأمنية تقوم بها كل دول العالم حينما تتعرض لمثل هذه الخروقات في جدارها الأمني، ولذلك فلا خوف لا الآن ولا في المستقبل على تواجد أي عراقي ومهما كان ومن أية قومية أو دين أو مذهب، وأفضل دليل على ذلك عشرات الآلاف من العوائل العراقية التي ازدحمت بها اربيل العاصمة ودهوك والسليمانية منذ ليلة عيد الأضحى المبارك وحتى الآن وهي تقضي إجازة العيد في أحضان كوردستان الدافئة. 

كفاح محمود كريم


التعليقات




5000