.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنسان

جهاد الظاهر

الآنَ عَرِفتُ ..
حبي عليكِ قد هانَ ..
عَرِفتُ ..
أنكِ لستِ لي ..
صفحةٍ أنا طويتني ..
مزقتني ..
غدتْ نسياً .. ونسيانا
أأبكيكِ أم نفسي ..
أنا الآنَ ..؟
أين ذاك الحب ..؟
أين عهوده ..؟
أينَ الذي بيننا كانَ ..؟
أين الذي رعيناهُ معاً
أرواحنا كانت له
ظلاً وريحانا ..
حبنا يا بضع عاشقةٍ
جملنا وسوانا..
أنت بالحب كافرةٌ ..
وبعضَ الحبِ إيمانا
يابضع عاشقة
ليس الحبَ تسليةٌ
ولايرقى لمعنى الحبِ
شيطانا ..!
حُبكِ شقيةِ العينينِ
مثل سرابةٍ ..
كم أهدرتُ مائي
وأعودُ بعد الهدرِ
ظَّمْآنَ ..
حُبكِ مزيفةُ الوجدانِ
مثلَ خرابةٍ ..
تخلو من الهمس..
تخلو من الروح ..
لاحساً ووجدانَ ..
حُبكِ كاذبة الوعد ..
مثلَ غوايةٍ ..
إن غوتنا ..
تُمِيتَنا..
وتبَكي بِذاتَ الوقتِ ..
موتانا ..!
حُبكِ عديمة الرفق ..
مثل جنايةٍ..
فلا أقدر بها بوحاً
ولا صبراً ..
وكتمانا ..
ولا أرجو بها فرجاً
ولا رفقاً..
وأحسانا ..
حُبكِ مدعيةِ الاحساس
مِثلَ خُرافَةٍ ..
عاشتْ مَعي دهراً
مفروضةً قسرا
ظلماً وطغيانا
حُبُكِ زائفةِ الوَعدِ
مِثلَ سَحابَةٍ ..
مَرَتْ بِنا زورا ..
حَجَبتْ مِنْ أعيني
النورا ..
وأمطَرتْ هماً ..
وخذلانا ...
حُبُكِ سَطحِية التفكيرِ
مِثلَ فقاعةٍ ..
كألآف الفقاعاتِ ..
مهما عَلَتْ ..
صارت شتاتِ
بلا حَيزاً وعنوانا
حُبُكِ بَكماءُ الحنينِ
مِثلَ تَوَعُكٌ ..
وعِلَةٌ ..
بوحي بها فضيحةٌ..
ولا لي على الآلامِ
كتمانا ..
حُبُكِ بخيلةَ الوِدِ
مِثلَ مُعضِلَةٌ ..
حارَ الزَمانُ بها
فلا حكيم لحلها
أوصَلنا ...
وأهدانا !!
حبكِ لي
موسم أغبر
أحالَ حدائقي
بوراً..
وآمالي
دخانا ..
أما أنا ..
أما أنا ..
فبعدَ هذا الحب
معذبتي ..
اسائلُ عينيك ..
أن لاتريح لي مهجتي
فكل مافيَّ عليكِ
حَرّانَ ..
فحبي أليك قضيتي
وثورتي الكبرى
أيترك الثوارَ قضيةٍ..؟
أو يترك الثوار ميدانا ..؟
حبي أليك قصيدتي
التي عرفت ..
كيف يكون من حروفها
الانسانُ أنسانا
فزيدي أنت
وماعليكِ من ألمي ..
فكلما أزددتُ تألماً
فمنكِ هذا كرمٌ ..
وأحسانا ..

2004-11-24

جهاد الظاهر


التعليقات

الاسم: جهاد الظاهر
التاريخ: 2013-10-18 18:54:59
الأخ والأستاذ الفاضل جلال الجاف ... شرف لي مرورك ورعايتك لنا وكونك احد اسباب توافدنا هنا فجمال الحرف يكتمل بمرورك ... شكراً لك

الاسم: الأزرق / جلال جاف
التاريخ: 2013-10-18 17:46:41
بوح شفيف وشكوى حميمية
دام لك الابداع الكاتب المبدع الصديق

جهاد الظاهر

نورت النور
محبتي واحترامي

الاسم: جهاد الظاهر
التاريخ: 2013-10-18 17:36:55
لميس وهبي ... سيدتي انني أذ أشكر لك حرفك البهي أشكر لك ذوقك وروعة حضورك وتواصلك وأطرائك شكراً لقلبك المرهف الحس الذي تمسه همسات الحروف ايتها النبيلة

الاسم: لميس وهبي
التاريخ: 2013-10-18 16:42:03
عذبني ماشئت
فانا كنت لك
الالهام والوجدانَ
قل عني كلاما قاسيا
فانت من دوني
نغمة
لاوتر لها ولا الحانا

الاستاذ جهاد الظاهر يعجبني ماتكتب واحب ان اغور باعماق كلماتك لاجد احساسا جميلا يعتري القلب والوجدان .
ابدعت وتبدع دائما .. تحياتي الكبيرة لك




5000