..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترجمة لقصيدة (كان عندي يمامة, و ماتت يمامتى الحلوة) للشاعر جون كيتس

نيفين ضياء الدين

ترجمة نيفين ضياء الدين

ينتمى جون كيتس لشعراء الرومانس الحزين وله قلم مؤثر ونابض بالحزن الشفاف الذي يخترقُ الروح ومن قصائدة أختار تلك القصيدة القصيرة

.

 " I HAD A DOVE, AND THE SWEET DOVE DIED"

John Keats

I had a dove, and the sweet dove died,

And I have thought it died of grieving;

O what could it grieve for? Its feet were tied

With a silken thread of my own hand's weaving:

Sweet little red feet! Why would you die?

Why would you leave me, sweet bird, why?

You liv'd alone on the forest tree,

Why, pretty thing, could you not live with me?

I kiss'd you oft, and gave you white pease;

Why not live sweetly as in the green trees?

ترجمة القصيدة بالعربية:

"كان عندي يمامة, و ماتت يمامتي الحلوة"

كان عندي يمامة, وماتت يماتتي الحلوة

و أعتقدتُ أنها ماتت من الحُزنِ

يا تُرى ما الذي يجعلها تحزن؟ أأقدامها المُقيدة

بخيطٍ حريريٍّ مغزولٍ من صُنع يدي؟

أهٍ ويال أقدامها الحمراء الحلوة و الصغيرة! \

 يمامتي, لماذا تموتين؟

لماذا تتركينني؟ يا طائري الجميل لماذا؟

لقد عشتِ وحدكِ على شجرة الغابة

لماذا يا جميلتي, ألأنكِ لا تستطيعين العيشَ معي؟

قبلتكِ مراراً , وأعطيتكِ البزلياء البيضاء,

فلماذا لا نعيشُ هانئين سوياً كما كنتِ بين الأشجار الخضراءِ؟

  

القاهرة

4\10\2013

نيفين ضياء الدين


التعليقات

الاسم: د.نيفين ضياء الدين
التاريخ: 04/06/2015 23:18:46
شكراً جزيلاً حبيبتي Maea و اتمنى أن أكون دائماً عند حُسن ظنكم الكريم.

الاسم: maea
التاريخ: 04/06/2015 20:45:25
جميل جدا هاد الكلام

الاسم: نيفين ضياء الدين
التاريخ: 25/10/2013 23:18:43
مساء الخير والدي الدكتور عدنان الظاهر

تعودنا من أديبنا على عامل المُفاجأة الأدبية.وقد فوجئتُ اليوم بأن الدكتور الظاهر له إهتمام و وعي و دراية بالأدب الإنجليزي وهذة الثقافة ليست بغريبة على أديبنا وهو رائد من رواد سفينة الأدب وشراعها هو النثريات و الحواريات والأشعار.نعم أحبُ اليمام والحمائم وأرى فيها أوجوه تشابه كبيره بينها و بين نفسي,ربما من ناحية الوفاء وربما من ناحية النقاء وربما لأن تلك المخلوقات تتمتعُ بقلوب تُعطيك الحب دون مُقابل أو ضرر أو نفع أو رد للجميل.الحب مذهب هذة الطيور والضعف أراهُ قوةً فيها فهو ضعف القلب الذي لا يتجبر أو يقسو أو يظلم كما فى حال.
البشر.
لا أعرفُ كيف أشكر أديبنا على متابعة ما أكتب وعلى هذا الفيض الإنساني الكريم

تحية و ود و إحترام

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 25/10/2013 05:17:45
صباح الخير /
أحسنتِ دكتورة نيفين ضياء الدين بإختيارك لقصيدة كيتس هذه . ولكيتس قصيدة أخرى عن طير آخر هو العندليب / البلبل كتبها كآهة أو أنشودة لعندليب كأنه كان فيها يخاطب ويناجي نفسه وصدره العليل بنزف مرض ذات الرئة الذي أماته بعد ذلك ودُفن في مقبرة قديمة في روما. الشاعر الذي رثاه بقصيدة معروفة هو صديقه شيللي الذي فارق الحياة بعد كيتس غَرّقاً مع سفينته الصغيرة قبّالة سواحل مدينة جنوة الإيطالية. عنوان قصيدة شيللي هو " أدونيس " ليت أحداً من الشعراء أو المختصين يترجم هذه القصيدة !
بعدهم مات ثالثهم في قمم الشعر الإنكلزي وصديقهم لورد بيْرن لكنه مات في جزيرة كريت مقاتلاً من أجل إستقلال اليونان من حكم سلاطين بني عثمان.
أتمنى أنْ تنهض الدكتورة نيفين بمهمة ترجمة فصيدة كيتس الآخرى : نشيد لعندليب .
للسيّدة نيفين كتابات يفيض فيها حبّها للطيور والحمائم وهي رموز للحرية والوداعة والحب والسلام تحبها وتخاطبها كأصدقاء حميمين وصديقات حميمات وتُبدع في وصف عيون اليمام حتى أنها ترى فيها دمعة أو أثراً لدمعة وترى فيها حزناً شفيفاً فهل قرأت ما قال الشاعر أبو فراس الحمداني يخاطب وهو في السجن حمامة :
أقولُ وقد ناحتْ بقربي حمامةٌ
أيا جارتا لو تشعرينَ بحالي
أحسنتِ دكتورة نيفين فيما ترجمتِ وللشعراء شعر كثير قالوه في الطيور فحبذا لو انصرفتِ إلى هذا العالم كنوع من التخصص الدقيق .
عدنان

الاسم: نيفين ضياء الدين
التاريخ: 10/10/2013 22:55:30
مساء الخير للأديب سامي الفارس

نعم...أصبحنا نحتاجُ فى هذا الزمن لبريق من الأمل يُشعل نار الوفاء و الحُب فى قلوبنا التي شاخت و نضبت ضحكتها.جون كيتس واليمامة. ياليتنا ننتبهُ لرقة وجمال تلك المخلوقات.إذا نظرت فى عين اليمامة فستجد دمعة حزينة أخفتهافى مُقلتيها و إحتجب قلبها خلف تلك الدمعة التي تحوي جراحاً أدمت قلبها... أجراح الروح؟ أم جراح الحياة؟كلنا تلك اليمامة ولكن من منا يا تُرى يؤمن برومانسية كيتس و شفافية النفس؟
مع خالص التقدير و التحية

الاسم: سامي الفارس
التاريخ: 10/10/2013 01:30:00
جون كيتس الرجل الذي كتب اسمه على الماء
اختيار موفق لنص رائع كم نحن في هذا الزمن الملطخ بالدماء بحاجة ماسة الى الرومانسية العذبة النابعة من روح شفافة تفيض عشقا وحبا وإحساسا بالحياة .
جون كيتس الرقيق المعذب اليتيم المبدع الذي كان يحلم ان يرى شمس الجنوب الايطالي في رحلة حزينة يموت في منتصف الرحلة ويدفنه صديقه الوفي والوحيد في روما ويرثيه بأروع قصيدة في الأدب الإنكليزي
رجل يحزن لموت طائر ورجل اخر يحتفل بقتل شعب هذة هي لعبة الحياة
مع الود والاحترام لاحساسك المرهف في اختيارك النص




5000