..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جنود الطابور الطائفي الإسرائيلي

كاظم فنجان الحمامي

إذا أردت أن تعرف أعداء العرب وأعداء الإنسانية فانظر إلى وجوه الأشرار الذين اشتغلوا في مهنة التحريض الطائفي وبرعوا فيها, فالسياسيون والفقهاء الذين يرفعون اليوم عقيرتهم بالمهاترات الطائفية, ويؤججون الفتن الداخلية, ويحشدون الناس ضد بعضهم البعض, ينفذون حرفياً ما تريده منهم إسرائيل, ويمثلون الصف الأمامي لجنود الطابور الطائفي, الذين جندتهم تل أبيب لضمان أمنها واستقرارها, بعدما أيقنت أن أمنها مرهون بانهيار الكيانات العربية وضعفها وتفتتها.

لقد تحولت إسرائيل الآن إلى قوة عالمية لا يستهان بها عن طريق إحرازها الانتصارات الميدانية ونجاحها في تمويل وتوجيه جنود الطابور الطائفي المكلف بنشر الفوضى في المدن العربية, والمكلف بإحداث الانقسامات الداخلية.

يتحدث المفكر (زبغنيو برزيزنسكي Zbigniew Brzezinski) في كتابه (بين عصرين  Between two ages), يتحدث بالتفصيل الممل عن الدور الأمريكي الخبيث في تعزيز قوة الكيانات الدينية المتطرفة, وفي فرض هيمنتها في البلدان العربية, ومن ثم توظيفها في زرع الخلافات الدينية, وإشعال الحروب والمعارك الطائفية, تمهيداً لإعادة ترسيم الحدود الجديدة الفاصلة بين المجاميع الطائفية المتناحرة, فاللعب على أوتار الدين هو المدخل المتاح الآن لإسرائيل لتنفيذ مشاريعها ومخططاتها التوسعية على حساب جهلنا وغفلتنا.

http://www.youtube.com/watch?v=9lcsFTuTRtI

لقد اتخذت الأوكار الخبيثة من العراق منطلقاً لتنفيذ عمليات جنود الطابور الطائفي, لأسباب متعددة ربما تقف الألوان الطائفية المتباينة في مقدمتها, وربما يعزا تحركها نحو العراق إلى الانقسامات المذهبية والعرقية الكامنة هناك, والتي لا تحتاج إلى الكثير من الجهد لتأجيجها وإثارتها, ثم أن نجاح جنود الطابور في تنفيذ مشاريع التناحر الطائفي في العراق يعني ضمان تحقيق النجاح في بقية الأقطار العربية الأقل شأناً من العراق.

http://www.youtube.com/watch?v=EAJK4fSAm3g

صار واضحا اليوم سماع دعوات التحريض والتنبابز من المنابر, التي انضمت طواعية إلى طابور الجيوش الطائفية, حتى تحول الوطن العربي كله إلى بؤر وخنادق مدججة بالمعاول الطائفية الهدامة, والتي باتت تتلقى الدعم والمدد من الكيان الصهيوني, وجاء اليوم الذي وقف فيه شيخ مشايخ الطابور ليطالب البنتاغون بإسقاط عروش بعض الأقطار العربية, ثم انضمت الجامعة العربية إلى تشكيلات الطابور الطائفي لتعلن الولاء المطلق للبنتاغون, وصار القتل على الهوية هو السمة الفاضحة, فلم تعد للدين حرمة, ولا للإنسان حرمة, ولا للأمانات حرمة, فانتهكوا الأعراض, وأزهقوا الأرواح البريئة, واستباحوا المحرمات في خضم الفوضى الطائفية المتفجرة بالأحقاد. .

http://www.youtube.com/watch?v=xf8RRaCotlM

وهكذا وقعت الطوائف العربية في فخ التناحر المميت, وتأثرت الغالبية العظمى منها بسموم التضليل الديني الذي تنفثه الفضائيات المليونية المجندة لهذا الغرض, فانساقوا وراء دعوات التحريض على الاقتتال, بينما وقفت تل أبيب فوق تلال الشماتة لتعبر عن سرورها وسعادتها وفرحتها الغامرة بانتصاراتها الساحقة علينا من دون أن تضطر إلى إطلاق رصاصة واحدة على مضاربنا الممزقة بخناجر الحقد الطائفي الموروث, وعادت بنا عقارب الزمن من حيث ندري أو لا ندري إلى القرن الهجري الأول. .

والله يستر من الجايات

كاظم فنجان الحمامي


التعليقات

الاسم: سارة الدبوني
التاريخ: 25/09/2013 12:03:11
وصار القتل على الهوية هو السمة الفاضحة, فلم تعد للدين حرمة, ولا للإنسان حرمة, ولا للأمانات حرمة, فانتهكوا الأعراض, وأزهقوا الأرواح البريئة, واستباحوا المحرمات في خضم الفوضى الطائفية المتفجرة بالأحقاد..
............
الكابتن المحترم كاظم فنجان
تحيةً للقلم الفياض والحس الوطني العالي
لطالما كنت ثائراً على كل اشكال الظلم والجور والفوضى الطائفية..
بل وعلى الوضع الراهن ككل..!
بارك الله لك في كل حرف ومسعى في سبيل هذا الوطن
وجعلكَ الباري مثلاً أعلى وقدوة لكل من يمر على أحرفك..!
تقديــــــــر




5000