..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة الروح

محمد جلال الصائغ

                                                                وَجْهٌ   مِنَ   الأحلامِ   يُقْبِلُ     ناثراً          

فوقَ  انْتظاري  عالماً   مِنْ     أَنْجُمِ

وَجْهٌ    بِلونِ     حمامةٍ       وَنَقائِها          

وَبِعِطْرِ    بُسْتان    وَرِقَّةِ       مُغْرَمِ

وَجْهٌ   يُطِلُّ   مِنَ   الوداعِ     مُرَدِّداً          

لَحْنَ    الحنينِ    بِقَلْبِهِ       المُتَرَنِّمِ

يا   ألف   أهلاً   بالبساتينِ     التي          

زُرِعَت  بِعَينيها  فَضَجَّ   بها     دمي

يا   ألف   أهلاً   بابْتِسامَتِها     وَقَدْ          

هَزَمَتْ  بِعُمْقِ  الروحِ  روحَ    تَجَهُّمي

أُسْلِمْتُ  لِلْصَمْتِ   المَريرِ     بِبُعْدِها          

وَسَكَنْتُ    بين     مدامِعٍ       وتألُّمِ

وَ دَفَنْتُ أحلامي  ..  وَقُلْتُ    نهايتي          

جائَتْكَ  تَسعى   يا   مُحَمَّدُ     فاعْلَمِ

هو  غُرْبَةُ  الشِعْرِ  الرقيقِ     رَحيلُها          

وَتَشَرُّدُ   المعنى   وَمَوتُ      المُعْجَمِ

وَرُجوعُها    وَطَنٌ     بَهيٌّ       رائعٌ          

وأنا   لِغَيرِ    تُرابِهِ    لا      أَنْتَمي

محمد جلال الصائغ


التعليقات




5000