..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من الأشرعة يتدفق النهر قراءة في الحداثة الشعرية العراقية

مقداد مسعود

من الأشرعة يتدفق النهر..

قراءة في الحداثة الشعرية العراقية

  

مقداد مسعود

  

الطبعة الأولى - بغداد - 2013

من اصدارات مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013

  

  

عنوان الكتاب /من الأشرعة يتدفق النهر

قراءة في الحداثة الشعرية العراقية

المؤلف /مقداد مسعود

الطباعة الالكترونية والتصحيح والاخراج الفني:دار الشؤون الثقافية العامة

العنوان

وزارة الثقافة - بغداد - شارع حيفا- هاتف 5373307

Baghdad2013@mocul.gov

جميع الحقوق محفوظة:لايسمح بإعادة اصدار هذا الكتاب أو أي جزء منه أو تخزينه في نطاق استعادة المعلومات

 أو نقله بأي شكل من الاشكال دون اذن خطي

سابق من الناشر

رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 851 لسنة 2013

 

لقراءة الكتاب كاملا يرجى النقر على ورة الغلاف

  

  

  قبل الدخول ..

 

-1-

القراءة ..

أنصبها سلما..لأنوش قيّما عالية، بها اعالج اختلالا بين بنى الواقع وافق التلقي لديّ  ..ربما بالطريقة هذه يزداد  وعيّ سعادة وأنا أثلم مرمدة الوقت ،وهكذا أستعين بخرقة حلمي على كوابيس ما أسموه واقعا،واذا كانت السعادة تعني مواصلة التغير،فأن وعيّ بأهمية التجاوز،سيكون  سعادتي الباكية من شدة الفهم (1)...

كل قراءة منتجة هي كتابة النص،من خلال (سلطة القارىء) التي تمتلك القدرة ،على تكرار انتاجها بفاعلية

 بفاعلية خلاّقة ..القراءة :فعلٌ يحرك المسطور ،أقرأ القصيدة،لأغادرها،فأذا بها تتأفق بأفقي ، أكرر القراءة، فإذا بي أعيد انتاجها على وفق استجابتي ،إنها حركة بندولية ،وجود بين وجوديين ، كقارىء سأكون كائنا لغويا

 بالدرجة الاولى،ألج القصيدة من باب اللغة (ولاسبيل الى معرفة الاشياء،إلابتوسط اللغة)

كماعلمني ابن حزم الأندلسي (1)،هكذا يكون دخولي الى بنيتها،هنا تتفعل إتصالية وأفق القارىء،فأذا ببنية القصيدة تتعمق وتتسع وأفق القراءة يتخلص من القوة الطاردة ويتعايش دون رؤية مسبقة مع القصيدة، فيكون التعايش سلميا ،خصب الانتاج وبالطريقة هذه نظهر القصيدة وأنا منتجين أو معيدي انتاج جديد للمسطور  الشعري  عبر التكرار الفاعل، ربما تتوصل القراءة ،إلى إكتشاف اللامفكر فيه.. وهي تسعى للقبض على شواطىء بكر..

القصيدة العراقية،منذ فجر ريادتها العربية ،عبر روادها،كانت تستبق مع ذاتها، هذا الحلم الثوري في

التجاوز ألإبداعي،لم يكن الفضاء أمامه خاليا،من شراسة النمطي،وأدعياء القيمومة على اللغة والتراث

ومشتقاتهما..لكن القصيدة العراقية واصلت كدحها وماتزال...وهي لاتكف عن العروج نحو

سماء عذراء ،تصلح سدرة لقصيدتها..

-2-

    ها نحن في العقد الثاني من الألفية الثالثة، هل ثمة نوارس تقودنا نحو،شواطىء ألفية شعرية عراقية ،هي نتاج تحولات الكم الشعري العراقي إلى كيفية شعرية تؤثل  من خلال سيولة الرأسمال الرمزي العراقي مأسسة ريادة شعرية عراقية ثانية ؟

لايعني قولنا بالريادة الثانية الإشتغال على منجز الريادة الأولى ،فالخطاب الذي انتج نصوص السياب ونازك وبلند والبياتي والبريكان،إكتملت  منذ فترة لايستهان بها : دائرتهُ..

كما ان الريادة الثانية لاتعتمد على جينات الهندسة الوراثية فقط..بل ترتكز في إنبثاقها على احتدامات الوعي الشعري في لحظتنا العراقية المتفردة..كقارىءمنتج  ارى في الأفق الشعري العراقي  تركيما لإختراقات شعرية جريئة ، وعبر المجهرالنقدي يمكن رؤية هذه الإختراقات بمثابة نقاط حين تنضّد أبداعيا ستشكل خط الريادة الشعرية  العراقية الثانية.

-3-

    قراءتنا منتخبة ..أنتخبت نماذج شعرية بعيدا عن مصدات (الاجيال )  لتؤكد .. حيوية الحضور الشعري

العراقي الذي لم ينقطع بل تدفق عبر تطوير تجربته الشعرية..بدأ بالرواد وتواصلا مع منجزهم الذي لايزال

 يشتغل عليه النقد العربي المعاصر

-4-

 ..لم  تتوقف قراءتنا عند حقبة شعرية معينة..بل حاولت ان تتعايش سلميا مع الأجيال كافة عبر إنحيازها

للحداثي في القصيدة العراقية..هل قمنا دون قصد مباشر منا بمراجعة نقدية للقصيدة العراقية ؟ومساءلتها ..؟

بدءا بنازك الريادة الشعرية العراقية وإنتهاء  بالشاعرة بلقيس خالد والشاعر علي محمود خضير..وكلاهما من (جيل ) فجر الحرية ؟

وزعنا قراءتنا في ثلاثة ابواب :( مؤنث القصيدة )،ركزنا فيه عبر ثلاث خطوات على منجز نازك الملائكة

ثم.. إنتقلنا  إلى الشاعرة الناقدة بشرى البستاني  وجماليات قصيدتها،كما أستوقفتنا التجربة الشعرية الثانية للشاعرة بلقيس خالد ..حاولنا تسليط الضوء على سماتها الشعرية.

.الباب الثاني ..( صياح الديكة )توقفنا عند نموذج لكل من: بلند الحيدري..محمود البريكان ..يوسف الصائغ موفق محمد.

الباب الثالث (الورثة) تناولنا فيه حزمة ضوء شعرية : عواد ناصر ..كمال سبتي ..عبد الرزاق صالح..

رعد زامل، حيدر عبد الخضر.،.شعلان شريف ،..علي محمود خضير..

لايعني ان هذه النماذج هي  وحدها الفاعلة  في الحراك الشعري العراقي، لكن هذا ماتيسر لنا ضمن

خطوتنا الأولى في المجال ..

                                                                                            مقداد مسعود

•(1)     محمود عبد الوهاب/ شعرية العمر/ دار المدى/ بغداد/ ط1/2012(كان بورخس يجيب :أبكي لأنني أفهم/67ص)

•(2)     أبو محمد علي بن حزم الأندلسي / التقريب لحد المنطق والمدخل إليه بالألفاظ العامية والأمثلة الفقهية/

تحقيق د.إحسان عباس/ بيروت/ ص155 وأنظر كذلك رسائل ابن حزم الأندلسي / المجلد الثاني/ تحقيق

د.إحسان عباس/ط2/ 2007/ بيروت/المؤسسة العربية للدراسات والنشر/ التقريب لحد المنطق/ ص93

مقداد مسعود


التعليقات

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 16/10/2013 04:59:13
اخي مجيد الأسدي
كل عيد وانت في الأخضر الزاهي
ياخولي الأزهار

الاسم: مجيد الأسدي
التاريخ: 16/10/2013 00:30:57
حديقتك فواحة العطر لكثرة زهورها يتيه في ممراتها السائر

مع الود

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 21/09/2013 03:34:10
الدكتور علي البديري
بارك الله بك وزادك تألقا في الابداع وعافية دائمة في الحياة...فأنت اهلا لكل التقدير

الاسم: د.علي مجيد البديري
التاريخ: 18/09/2013 09:49:01
الشاعر والناقد الأستاذ مقداد مسعود

أبارك لكم هذا الانجاز الجديد
زادك الله نورا وعطاء وتوفيقاً


لك مودتي


علي

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 18/09/2013 03:42:17
أختي الشاعرة المبدعة رفيف الفارس
تحية من طيبة البصرة
ممتن لك ولهذه القراءة المنصفة لمساهمتي في رصد الحراك
الشعري العراقي
أكرر شكري وتقديري لجهدك المعرفي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 17/09/2013 10:28:37
استاذي واخي الغالي
شرعت في الابحار مع كتابك الذي يعد مفصلا مهما في جسد التعريف بقصيدة النثر.
مبارك هذا الجهد المميز ومبارك لك الابداع من كل اطرافه

احترامي وتقديري




5000