.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزارة حقوق الانسان

عمار منعم

من اهم مكاسب الشرق الاوسط الجديد والقوى الناعمة هو الديمقراطية وحقوق الانسان وقد كان العراق أحد الدول الـ 26 في العالم التي فيها وزارة حقوق انسان ضمن الكابينة الوزارية الا ان الكثير من المواطنين والمثقفين والمختصين وبالرغم من مرور عشر سنوات مازالوا يجهلون دور وزارة حقوق الانسان وآلية عملها التي لها مهمتان اساسيتان وهما الرقابة ورصد الاداء الحكومي ونشر ثقافة حقوق الانسان اما الحقوق فهي ثلاثة انواع النوع الاول هو الحقوق المدنية والسياسية والنوع الثاني منها وهو الحقوق الثقافية والفكرية والاجتماعية اما النوع الثالث منها فهو الحقوق البيئية والصحية كما ان الكثير من المواطنين لازالوا لا يفرقون بين وزارة حقوق الانسان ومفوضية حقوق الانسان فالوزارة شكلت حسب قانون سلطة الائتلاف الموقتة وترتبط السلطة التنفيذية في حين ان المفوضية شكلت بموجب الدستور العراقي وترتبط بمجلس النواب الا ان الوزارة تم تشكيلها وفعلت واستلمت الكثير من الملفات منها ملف الاسرى والمفقودين التي كانت من اختصاص وزارة الدفاع او وزارة الخارجية في زمن النظام الدكتاتوري اضافة الى ملفات الانتهاكات وملف المقابر الجماعية وقام الوزارة باعداد بحوث ودراسات نتج عنها توصيات تساهم في الحد من ظاهرة الارهاب وتعويض الضحايا والفئات المستضعفة ومحاربة الجهل والفقر والمرض , واكتسب موظفيها خبرة تراكمية في وقت تاخر مجلس النواب عن تفعيل دور المفوضية وتم تشكيلها بعد مدة طويلة من تشكيل وزارة حقوق الانسان على امل ان تحل محل الوزارة او تقوم بمهامها بعد حل الوزارة كونها لديها قانون خاص فيها وترتبط بالسلطة التشريعية ( مجلس النواب ) لكي تراقب وترصد الاداء الحكومي ذلك بعد الدورة الانتخابية المقبلة، او فور اكتمال الهيكل الاداري لهذه المفوضية" كما اعلنت ذلك جهات برلمانية في وقت سابق في حين يرى مختصون وناشطون في قضايا حقوق الانسان ان ارتباط الوزارة السلطة التنفيذية اكثر فائدة من ارتباط المفوضية في مجلس النواب لان المفوضية تخاطب مجلس النواب كي يخاطب الحكومة في حين ان الوزارة هي جزء من الحكومة لذلك يتم اختصار حلقات تحقيق سرعة في الاتصال والتنفيذ والتوجية لذلك يرى الكثير من الخبراء جدوى وفعالية الوزارة ضمن الكابينة الحكومية رغم تواجد المفوضية لان الديمقراطية لم يكتسبها الغرب في عشر سنوات بل استغرق ذلك مئات السنين ويمكن ان تكون مؤسسات العدالة الانتقالية في الحكومة الحالية المتمثلة بمؤسسة السجناء والشهداء وغيرها ضمن المديريات العامة للوزارة وذلك من اجل تقليص الهيئات والمناصب الحكومية وتوحيد اليات العمل .

عمار منعم


التعليقات




5000