..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا

عبد الله المتقي

 

امرأة بلا مستقبل 

1

 

يجلسان في المقهى، بينهما علبة سجائر خضراء، والعدد الأخير من مجلة مشارف

 

كانت واسعة الحبل ، كان منطفئا

 

ثم  وقف النادل

 

2

 

يجلسان في المقهى، بينهما عصير ليمون، فنجان قهوة، ومنفضة سجائر

 

كانت كقوس قزح ، كانت له أصابع عازف كمان

 

3

 

يجلسان في نفس المقهى، فوق نفس المائدة: مجلة، فنجان،كأس ، علبة سجائر ، وآلة تصوير

 

ثم  وقف النادل

 

( السيد تفحص ألوان السيدة بهدوء بارد ، ثم انسحب منها بنبل)

 

***

 

 

سمكة حمراء

  

الساعة السابعة، الصباح أنيق كالغبار، والجو يغري بالكتابة

 

1

 

في عربة القطار، ناولته سمكة حمراء، وناولها هو تمثالا لحيوان خرافي

 

2

 

نزلا من القطار سارا جنبا إلى جنب، من كشك إلى كشك، ومن مطعم إلى مطعم

 

3

 

في الفندق نسيت حيوانها الخرافي، كما نسي هو سمكتها الحمراء

 

***

 

 

 

رائحة الحب

 

  

في عربة القطار، كانت هناك امرأة، أود أن أقول: ( في عربة القطار، كان هناك رجل أيضا )

 

المرأة تمسح حبات عرق شفاف، والرجل رأسه ثقيلة كالبيضة المتعفنة، لكن لا أملك أن أكون متأكدا:( في عربة القطار، لم تكن هناك سوى امرأة طاعنة في الحزن، رأسها ثقيلة من السهر مع رجل ما تزال رائحته في ملابسها)

 

 

عبد الله المتقي


التعليقات

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 08/05/2012 10:14:10
الاعز حسن
شكرا لعبورك
العبق ومحبتي

الاسم: حسن برطال
التاريخ: 05/04/2008 16:27:03
العزيز عبد الله جميل أن تكون هنا في مركز النور .. و بنصوصك سيزداد نورا على نور .. مزيدا من التألق




5000