..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيان حركة الوفاق الوطني العراقي حول الضربة العسكرية المزمع تنفيذها ضد سوريا

ان الوضع الخطير في سوريا وما يحصل داخلها وحولها يشكل منعطفا معقدا وخطيرا وسيلقي بظلاله على شعب سوريا الكريم خاصة وعلى المنطقة عامة. ومن المؤسف حقآ ان الاحتراب السوري السوري اهمل لفترة سنتين ونصف من دون علاج حقيقي اوخطة عربية او اسلامية او اممية بوضع حد للاقتتال والدمار والايذاء الذي يتعرض له شعب سوريا الشقيق.

لقد قامت حركتنا كما قام غيرنا من بعض الحريصين على سلامة المنطقة واستقرارها بطرح مجموعة مقترحات بوقت مبكر جدآ وحتى قبل بدء التحركات السلمية الجماهيرية، الا ان الرئيس الاسد لم يستجب وانما مضى في طريق خطير. وحاولت حركتنا وبالاشتراك مع صانعي القرارالسياسي العربي من التباحث مع روسيا الاتحادية لايجاد مخرج قبل عام تقريبا الا ان هذه المحاولة اصطدمت باصرار الاسد على المضي في طريقه وللاسف جاءت نتائج هذا الرفض بمزيد من التصعيد في سوريا والمنطقة ما اصبح يشكل تحديا يهدد المنطقة في استقرارها وتطلعها نحو الهدوء بعد العواصف العاتية التي حصلت ولاتزال بسبب ما سمي بالربيع العربي وفي حقيقته هو كابوس لربما يدلل عن وجود مؤامرة واسعة بنيت على المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في مجتمعاتنا هي ليست بالبعيدة من اتفاقية سايكس - بيكو في مطلع القرن الماضي لكنها بالتأكيد اخطر.

ان شن هجوم عسكري على سوريا بحد ذاته لن يشكل الحل لسوريا وشعبها الكريم، وكما ان الحوار لم يعد مجديآ بعد انهار الدم التي سالت واستعمال السلاح الكيميائي ضد شعب سوريا. يكمن الحل في اعتماد سلسلة اجراءات وقرارات ممكن ان تؤدي الى سلامة الشعب السوري ووحدة بلاده وفي مقدمة هذه الاجراءات:-

اولا:- اقامة مناطق امنة واسعة داخل سوريا في شمالها وشرقها وغربها وحمايتها وتقديم الدعم المادي واعادة اعمار هذه المناطق والشروع باعادة اللاجئيين.

ثانيا:- حظر الطيران العسكري بقرار اممي.

ثالثا:- ادخال روسيا الاتحادية في المجهود الدولي لايجاد الحلول اللازمة وفق قاعدة اعلان جنيف والقاضي باعتماد الحوار من اجل انبثاق حكومة شراكة تستثني اعطاء دور للاسد وان يعلن استقالته ومعه من ارتكب جرائمآ بحق الشعب السوري الشقيق وتطمين شعب سوريا ومؤسساته من علويين وبعثيين ومسيحيين ودروز وعرب وكرد من انها لن تكون خارج العملية السياسية لمن لم يرتكب جرما ضد شعب سوريا الكريم.

رابعا:- ايقاف تدفق المقاتلين الى سوريا سواء للقتال مع النظام او ضده وتأهيل قوى المعارضة للامساك بزمام الامور في مرحلة انتقالية مؤقتة استعدادآ لانتخابات وطنية.

خامسأ:- لقد اصبح من الضروري عقد اجتماع فوري لمناقشة الافرازات التي ستحصل ان وجهت الولايات المتحدة ضربة الى سوريا وما يتعين اتخاذه بعدها لايقاف نزيف الدم وكذلك لمناقشة اوضاع اللاجئين السوريين والحفاظ على وحدة سوريا. ونرى انه بالاضافة الى تركيا والاردن والعراق المجاورة لسوريا فلابد من دعوة الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة المؤتمرالاسلامي ودعوة الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن.

ان حركتنا، ترى ان حربآ اخرى ستجر المنطقة الى مخاطر كثيرة وكبيرة وستعصف بالاوضاع في المنطقة اكثر من ما هي عليه الان ونناشد كل القوى السياسية العربية والدولية ان تعبر عن مواقفها لدعم استقرار سوريا وشعبها العزيز.

 

بغداد في 7 ايلول 2013

المكتب الاعلامي للكتلة العراقية


التعليقات




5000