.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعاقين ام المعوقين؟

عمار منعم

حروب النظام الدكتاتوري الخاسرة والارهاب الدولي المفروض على العراق القت بضلالها على المواطن العراقي فكونت شريحة واسعة مهمشة ومنسية في العراق الجديد وهي شريحة المعاقين , الفقرة 32 من الدستور ألزمت الدولة بحمايتهم وتسهيل عملية دمجهم بالمجتمع على أن ينظم ذلك بقانون .

وزارة حقوق الإنسان أعدت خطة وطنية لحقوق الإنسان تشمل مشاريع لاندماج هذه الفئات وطالبت مجلس النواب بالإسراع في تشريع القانون ولاسيما وانه قرئ قراءة أولية وطالبت الوزارة بترجمة البحوث والدرسات التي تجريها الى مشاريع عمل وان لا تبقى حبيسة إدراج المكاتب كما طالبت بتشكيل هيئة مستقلة لرعاية ذوي الإعاقة بدلا من جهود مبعثرة تجريها مؤسسات الحكومة و منظمات المجتمع المدني ولا يمكن ترجمتها إلى انجازات على ارض الواقع ولاسيما ان هناك تقارير غير رسمية تشير الى ان هناك مليوني معاق في العراق حاليا منهم 14 الف طفل معاق ضمن طلبة المدارس الابتدائية المسجلين في وزارة التربية وهذه الارقام قابلة للزيادة في ضوء تصاعد موجات العنف والارهاب لذلك يجب نشر ثقافة قبول العوق كجزء من التنوع البشري وتجاوز النظرة الضيقة وازالة التمييز بين الاصحاء والمعاقين لان هذه الشريحة الكبيرة لا يمكن تعطيلها او اهمالها وبالخصوص النساء والاطفال منهم لما له من اثار نفسية واجتماعية واقتصادية عليهم كما انهم لابد ان يكونوا طاقات دمرها الارهاب في فترة من الزمن وان اعادتهم الى المجتمع سيعود بالفائدة الاكيدة , اقليم كردستان العراق سبق الحكومة المركزية الى انشاء اربعة معاهد لاعادة تاهيل المعاقبن وذلك بسبب الاستقرار الامني والسياسي للاقليم بالمقارنة مع عموم محافظات العراق .

المعاق العراقي الذي انتظر طيلة هذه السنين بحاجة الى ستراتيجية واضحة لرفع الظلم عنه وتحويله الى عنصر فعال يبني العراق الجديد عبر اليات كثيرة لكن لا اعتقد ان المجتمع المدني والاعلام يستطيعان توجيه الانظار الى مشاكل المعاقين من دون وجود هيئة تدافع عن مصالحهم ضمن مؤسسات الحكومة حتى وان كانت بمستوى مديرية عامة ترتبط بالامانة العامة لمجلس الوزراء او مديرية عامة ترتبط بوزارة حقوق الانسان تحت اسم مديرية رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة لتستطيع نقل تجارب الدول التي خرجت من الحروب وكيفية تعاملها مع هذه الشرائح لعودتهم مواطنين فاعلين ومميزين لانهم وان كانوا معوقين بسبب الارهاب او الحروب الا ان هناك من يعيق اندماجهم بالمجتمع لذلك يتم تسميتهم بالمعاقين .

عمار منعم


التعليقات




5000