هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشــــــاعر والعاذلــة

جميل حسين الساعدي

     لا توسعــي بلبلا ً غنّـى وقــد خرَسـا

                                      عذلا ً فحكمُـــك ِ فيــــهِ قدْ يكونُ قسـا

     تمهّلـــي إنّهــا الأيّـــــامُ غـــــــــادرة ٌ

                                       لا تعجبـــي إنْ رأيت ِ الرأْسَ مُنتكِسا

     لا تعجبــي إنْ رأيتِ المُبْحر َ انطفأتْ

                                       فيـــــهِ اللواهبُ أوْ أنّ السفين َ رســا

     تبعثــــــرتْ أغنيــاتُ الصبحِ تاركــة ً

                                     صمْتَ الدياجرِ وارتدّ السرورُ أسى(1)

     تقهقرتْ عن رؤاها النفسُ واحتضنتْ

                                       ليل َ الخـــرائبِ مظلمَّ الرؤى عبِسَـــا

     غرستُ غرْســا َ لآمــالي وأخيلتـــــي

                                       لكنّمــا الدهْرُ قبلــي الياْسَ قد غــرسا

     ومَــنْ يكُنْ دهْــرهُ خصْمـا ً لــهُ تَعبتْ

                                       منــهُ الخطـــى ورأى مُخضرّة ً يَبَسا

     إنّـــي أراني َ في بيـــداء مظلمــــــةٍ

                                       لا ماء َ ترجــــوهُ فيــها  لا ولا قَبَســا

     أظلُّ ظمآن َ ما امتدّ الطــــريقُ ولنْ

                                       يزولَ عنّـي ضبابٌ عانق َ الغلسا(2)

     إنّـــي وقفتُ أمــامَ المستحيلِ وقـــدْ

                                       بنَتْ طلائعُــــــهُ فــي دربـيَ الأُسُسَا

     ومزّقتنـــــي أحاجـي الفكْرِ فانتثـرتْ

                                       نفســـي أباديــد َ وارتدّ النهـــارُ مسـا

     لله ِ نفســـــي َ أيُّ الهـــمّ يشغلــــــــها

                                       وأيّ حزْن ٍ عليــها انقضّ فانغرســــا

    إنْ زارهــا طيْفُ سعْد ٍ في كآبتـــــهـا

                                       دقَ الأســـى مؤْذنـا ً بالخيبة ِ الجرَسَا

     كفّي عنِ اللوم ِ  قد بالغْت ِ عاذلتـــي

                                       يكفيك ِ حـــــالي جوابا ً للذي التبســـا

     لا شئ َ يقدرُ إرجاع َ الزمـــان ِ ولا

                                       يردُّ شئ ٌ لمسلـوب ِ الذمــا نَفَسـا (3)

                                            ***

     (1) الدياجر: جمع ديجور وهو الظلمة

     (2) الغلَس: ظلمة آخــر الليل

    (3)الذماء: بقية الروح وقد حذفت الهمزة للضرورة الشعرية مثل دماء

     تصبح دِمــا

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-05 15:23:20
الصديق العزيز الشاعر المتألق والناقد البارع جمال مصطفى
جميل جدا ما تفضلت به من تحليل وتعليق على أبيات القصيدة. فبددت الضباب عن سماء القصيدة , فعاد كل شئ
واضحا, بعد أن تعثرت الرؤية
امتناني للعبارات الرائقةالجميلة, التي تشي بنظرة نقدية
عميقة

مودتي مع عظيم تقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-05 15:08:07
الأستاذ الفاضل الشاعر والأديب الرفيع
الدكتور علاء الجوادي
أفرحني مرورك الكريم وتوقفك لقراءة القصيدةو وافرحني أكثر اللآلئ الجميلة, التي زيّنت بها جيد القصيدة

دمت باحثا وشاعراَ مبدعا
مع الشكر والتقدير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-09-05 14:34:07
الشاعر البلبل الغريد جميل الساعدي

ودا ودا

يدعي العاذل دائما انه ناصح ولا ينشط العاذل

إلا في المنطقة الضبابية بين الحق والباطل

وهو او هي في هذه القصيدة على ذات السبيل

فهي تنتقد البلبل على خرسه وهذا حق يراد به

باطل , وإلا فليس هناك من بلبل قط ينحاز الى

الخرس إلا إذا كان المانع او المصاب جللا .

ثم ان البلبل عاد شاعرا مغردا وراح يفند كل

حجج العاذلة , لا بل هي الآن في القصيدة نائب

فاعل لأنها ساهمت في صناعة القصيدة بشكل أو بآخر

للساعدي شاعرا جميلا كل الحب

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2013-09-05 11:16:20
الاستاذ الفاضل جميل حسين الساعدي المحترم
رائع انت يا جميل
اطربني شعرك ايها الشاعر المبدع
وترنيمك شجي على اغصان الاشجار الخضراء اليانعة الباسقة
دمت لي

سيد علاء

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 19:33:45
الفنان الرائع المصور فاطمي الربيعي
تحية عطرة
تابعت نشاطاتك الإبداعية في مجال التصوير.. إنها تدعو الى الفخر.. فهي تنمّ عن تجربة غنية خلاقة, قبل مدة تناهى الى سمعي خبر أنك تعطي دروسا قي فن التصوير
لمحبّي هذا الفن داخل العراق.. خبر أثلج صدري
أتمنى لك التقدم والنجاح , وبانتظار المزيد من الأخبار السارة
مودتي وتقديري

الاسم: فاطمي الربيعي
التاريخ: 2013-09-04 19:01:38
واناراجع قراءة القصيدة تذكرت كلمة عاذلة وهذة الكلمة ذكرنتي بدروس اللغة العربية حين سألت استاذي في العربية انذاك عن معنى كلمة عاذلة وقد قال لي شعرا للجرير جائت به كلمة عاذلة.
اسم القصيدة على ما اتذكر.
علامَ تلومُ عاذلة ٌ جهولُ
واليوم يذكرني الشاعر القدير جميل حسين الساعدي ويجعلني اعيد ذكريات الزمن الجميل.
كفّي عنِ اللوم ِ قد بالغْت ِ عاذلتـــي.
دمت شاعرا علما متـألقا


الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 02:27:41
أعزائي قراء صحيفة النور الألكترونية الغراء
رغم يقظتي ويقظة أخوة من الأدباء والشعراء المرموقين إلا أن هناك خظأ طباعيا وقع وهو في نفس البيت الثامن من القصيدة حيث بدلا من أكتب كلمة (فيها) كتبت كلمة ( فيه).
وكأن تحس الرقم(8)وجد له طريقا الى هذا البيت. قرأت كثيرا عن أسرار الأرقام, فراعني الحديث عن نحس الرقم (8).. , رغم عدم يقيني , وفي نفس الوقت عدم تكذيبي لمثل هذه التفسيرات . لهذا فالبيت الثامن في القصيدة يكون كالتالي كما في الأصل:ٌٌ
إنّـــي أرانيَ َ في بيـــداء مظلمــــــةٍ

لا ماءَ ترجــــوهُ فيــها لا ولا قبسا
آسف لهذا السهو

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 01:37:19
الصديق الرائع الشاعر المبدع والمترجم البارع
سالم الياس مدالو
كما عودتنا على روائعك شعرا وترجمة ها انت تطل علينا بكلامك الفاخر الجميل المترجم عن ذوقك الفني الرفيع وعن
أحاسيسك الصادقة وعن حبك لكل ما هو جميل

مودتي مع تقديري الكبير

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 2013-09-04 01:09:16
الشاعر المبدع الصديق جميل حسين الساعدي
قصيدة رائعة ترقى الى مصاف القصائد الكبيرة مبنى ومعنى
تحياتي لك .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 00:54:18
صديقي العزيز الشاعر المتألق جلال الجاف المعروف بالأزرق
كم أنا سعيد حين أراك توجز ولكنك تفي بالمعنى وتفيض
فلك مني كل الإحترام والتقدير
وبوركت جهودك

مودتي مع عاطر التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 00:47:56
الأخ عصام آسف أردت أن أقول عقل زئبقي فسهوت وأخطأت وقلت عقل زنبقي

أرجو العلم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-04 00:43:59
أخي الشاعر المتمّيّز إبداعا الحاج عطاالحاج يوسف منصور
أصدقك القول بانني مازلت مبهورا بقصيدتك الأخيرة, التي
نشرتها في موقع النور الميمون( يا امّ يوسف)

أخــي عطا كل شئٍ مــاتَ واندرسا
إلا الذي في شغافِ القلبِ قد غرسا
تبقى لنا رغـم كلّ الحزن بسمتنا
مهما تجهّم وجه الدهرِ أو عبســا
يبقى لنا أملٌ مهما الزمانُ قسـاا
لا بدّ يوما ً نرى في ظلمـة ٍ قبسا

أجمل التحايا وأعطرها
مع كلّ الود واإحترام

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-03 23:36:42
الأستاذ الفاضل الأديب الرفيع د. عصام حسون
نعم أخي إن أحلامنا وآمالنا بقيت رهينة في حيّز الفكر, لم
يكتب لها التحقق والتجسّد على ارض الواقع, بل إن الواقع أصبح يضيق ذرعا ً بنا وبأحلامنا, كأننا قادمون من كوكب آخر.. كلّ شئ قد تغيّر.. التطوّرهو سنة الحياة والوجود..
لكن ما نعيشه ونشهده من مجريات الأمور في عالمنا , والتي
انعكست تأثيراتها على منظقتنا العربية بشكل خاص, لا تشيرإلى في خواتمهاإلى مستقبل آمن يبعث على التفاؤل.الحضارة العربية الإسلامية المعروفة بعقلانيتها لم يعد لها حضور في حياتنا أو حياة العالم. العقل السائد في منطقتنا على مستوى الحكام والأخزاب وعموم الناس هو عقل زئبقي رجراج , من السهولة التحكم به وتوجيهه الجهة , التي يريدها له أصحاب القوة والنفوذ.. وحتّى ذاكرتنا لم تعد كما هي فقد نخرتها الإحباطات وعادت ذاكرة عنكبوتية, لم تعد تمسك بشئ من إنجازات ماضيها, سوى بالنزر اليسير, فيما يخص التنازع على الخلافة, وأصبحنا اليوم نتقاتل من أجل أمور , أكل الدهر عليها وشرب, في عصر سبقنا في كلّ شئ.. في السابق كان المسلمون يحملون رسالة العلم ونور المعرفة بروح ملؤها التسامح مع
كل العقائد والديانات, واليوم خرج لنا مسلمون يحملون راية التعصب والحقد ضد كل فكر وعقيدة, بل ضدأبناء دينهم, فأصبح القتل ديدنهم
فبدلا من البناء والتنوير, اتجهت مساعيهم الى الإرهاب والتدمير
أخي الفاضل لقد عانى شعبنا العراقي في السابق من الدكتاتورية الفردية, وكان حلمنا يتجسد في مجتمع ينعم بالحرية,
وتسود فيه العدالة الإجتماعية. لكنّ الفوضى حلّت محل الحرية الواعية الحقيقية, والتكالب على المال حلّ محل
العدالة الإجتماعية.. لا أريد أن أعمم وأقول أن كل من هو
في موقع المسؤولية فاسد, لكن المفسدين كثيرون,وعلى اقطاب الحكومة أن يطهروا مرافق الدولة منهم, وأن يثبتوا للشعب أنهم أهل للمسؤولية. لذا أتوجه بندائي الى العناصر الوطنية في الحكومة العراقية, أن تعلن موقفها بكل وضوح وأن تطهر أجهزة الدولة من العناصر المفسدة , فإن لم تكن قادرة, فعليها أن تتنحى عن موقع المسؤولية وتحفط ماء وجهها.
شكرا لتعليقك
وأملنا بعراق آمن تسوده روح التآخي خاليا من الإرهاب والإرهابيين واللصوص والتكفيريين, عراق متطور ينظر الى الأمام لا إلى الخلف
ورحم الله الشاعر اللبناني الذي قال:
شتّان بين من يحلم بالماضي ومن يحلمُ بالمستقبل
تحياتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-03 22:22:54
القاص والشاعر المتألق على الدوام والمتميز بكرم أخلاقه وخصاله اخي العزيز الوفيّ عبد الفتّاح المطلبي
أخي اشكرك جدا والأخ د. بهجت عباس لملاحظاتكم , التي جاءت في وقتها, كما أشكر صديقي الشاعر جلال الجاف( الأزرق) الذي أسرع بأقصى ما يمكن وأعاد ما سقط سهوا.
أخي العزيز تعليقاتك لها أهمية كبيرة في نظري ونظر إخواني الشعراء والأدباء, ممن يفتخر بهم موقع النور الميمون
دمت نجما في سماء الإبداع
مودتي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-03 22:07:01
الشاعرة الرقيقة العذبة سلوى فرح
سعدت أيامك
تعليق ينمّ عن نبوغ وحدس نافذ الى الأبعد والأعمق

دمت يمامة بيضاء تغني للنقاء والسلام

كل الإحترام والتقدير

الاسم: الأزرق / جلال جاف
التاريخ: 2013-09-03 21:52:04
الشاعر القدير الصديق العزيز

جميل حسين الساعدي

نص بهي سامق لاحرم ثقافات من حرفك السامق
دمت لنا وللشعر الراقي
احترامي وتقديري العالي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-03 21:21:06
الشاعر المبدع والمترجم الحاذق د. بهجت عباس
لتكن أيامك كلها مكتحلة بنور الصباح البهيج
أشكرك من قلبي لانتباهك لما سقط سهوا وهو (لا) النافية
فكما تعلم هناك أخطاء طباعية تحدث سهوا أثناء الإستغراق في الطباعة او الكتابة, لكن بفضل متقني الصنعة من أمثالكم وأمثال الأخ الشاعر عبد الفتّاح المطلبي, يتدارك الأمر.
أبهجني تعليقك, الذي عكس تفهمك لظروف كتابة القصيدة
فلك مني كل الإحترام والتقدير
مع أجمل التحايا وباقة ورد جوري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-09-03 21:03:19
تفرَّد الجمرُ - مذ غادرتَ - بالجسدِ
_ لا تفزع الدمعَ, لا تثقلْ يداً بيدِ
شُقَّ التراب وطُف في الأرض ثانية
وعانق الريح رغم الصمت والصَّفَد
واكسر حصار الليالي ربما هرمت
بك السنون فلم تنقص ولم تزد
بل أينعت في يباس العمر ممرعة
كل التواريخ عيناً جمّة الرصد
واستغفر الخطو في شوط مسافته
فلم يعد قابضاً كفاً ولم تعد
عذرا أغنِّيك لا أدري أمِن طرب
أم اصطبارٍ على ضيم أعض يدي

أرثيك نجماً فصابر كلما شهقت
في قبرك الحور, أو مرت على أحد
أو كنت حرزا فذي الأسرار في كنفي
أو متّ صمتاً فيا أوجاعنا اتَّقدي
والجرح مهما تلوى الجرح يا ولدي _
أنت المُعافى, وعين الشمس في رمد
إني أعانق هذا الزهو في شغف
عناق مغترب في الوجد مبتعد

يا شهقة في سماءٍ أفقُها حجرٌ
قد آن أن تحبلي غيضاً وأن تلدي
جياشة كلما مرَّت بذاكرتي
لكنني بت ظمآنا إلى الأبد
يا حامل الجمر ما طالتك أغنية
فارحل إلى الله, واعقل وثبة الأسد
ألسيدالفاضل سعدون البهادلي
أليست هذه الأبيات هي أبياتك
أتذكر قصيدة ( شٌقّ التراب) للشاعر سعدون باني جاسم البهادلي , وهي من روائع الشعر
أشكر لك مرورك الكريم
وأفرحني أن أقرا تعليق شاعر رائع من مدينتي الحبيبة بغداد
تحياتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-09-03 18:18:01
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

مَنْ يَقطفُ الوردَ لا يشكو الذي غرسا
أخي جميلُ ولا يأسى إذا يَبِسا

كذا الحياةُ إذا طابتْ بأولّها
فلا تدومُ وحسبُ المرئ ما قبسا

وكلُّ ما يفعلُ الانسانُ أكثرُهُ
يضيعُ هدراً لمَنْ قد قوّضَ الاسـسا

تحياتي المعطرة بورد المودّة لكَ أيّها الشاعر الجميل .

الحاج عطا


الاسم: سعدون البهادلي - بعداد
التاريخ: 2013-09-03 17:57:50
قصيد جميل بقافيته المنحوته من جلد المعنى المبهر والروي الزاكن ..
أحسنت ..
تحياتي لك الشاعر جميل الساعدي

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-09-03 17:44:13
تقهقرتْ عن رؤاها النفسُ واحتضنتْ

ليل َ الخـــرائبِ مظلمَّ الرؤى عبِسَـــا

غرستُ غرْســا َ لآمــالي وأخيلتـــــي

لكنّمــا الدهْرُ قبلــي الياْسَ قد غــرسا
ومَــنْ يكُنْ دهْــرهُ خصْمـا ً لــهُ تَعبتْ
منــهُالخطـــى ورأى مُخضرّة ً يَبَسا
شاعر الحب الجميل جميل حسين الساعدي!
أرق التحايا لكم...
شجنت شجنا في القصيده المرهفه وأحزنتنا حزنا وألما..أخي العزيز, رغم أن الدهر قد وقف مسبقا متحديا كل مشاريعنا وأفكارنا ورغبتنا الاكيده في صنع الحلم الذي كان يراودنا ونحن في سن الشباب في أن يصبح العراق فردوسا ينعم فيه الشعب بالنعيم والفرح والسعاده الحقيقيه, الا ان الزمن القادم سيكون حبلى بالمفاجأت التي ستسر الجميع, خصوصا بعد ان وعى الشعب طريقه وأسترد ثقته بنفسه, وسوف لايكون الدهر خصما لنا,وسنقف معك ومع الشعب دائما أمام المستحيل ولن نستكين مادام فينا نبض يحركنا وتحديات تجمعنا...اجتراحاتكم سيدي الكريم بعثت فينا الامل والاصرار على التغيير لصالح الحب والجمال والبناء وخير الانسانيه...أبدعتم فيما خطت بصمات خيالاتكم اشكالية الحلم والواقع...تحياتي لكم مقرونة براحة البال ودوام الابداع!

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2013-09-03 15:33:11
شاعرنا الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي ، تحية لك ولهذه القصيدة الرائعة ببسيطها المطواع والمتناغم بلطف مع جرس القصيدة الحزين ، العشق قد آلم روحك كثيرا فأنت تبدع في التعبير عن أحزانه
أنا مع الدكتور المبجل بهجت عباس فيما ذهب إليه فلكي يكتمل البحر البسيط لا بد من إضافة لا أخرى وكان ظنه صائبا بسقوطها سهوا إذأنت سيد البحور والتفعيلات
دمت متألقا دوما وبالخير كله

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2013-09-03 15:11:37
إنّـــي وقفتُ أمــامَ المستحيلِ وقـــدْ

بنَتْ طلائعُــــــهُ فــي دربـيَ الأُسُسَا

ومزّقتنـــــي أحاجـي الفكْرِ فانتثـرتْ

نفســـي أباديــد َ وارتدّ النهـــارُ مسـا

الشاعر المرهف جميل حسين الساعدي.. دمت للحرف المستحيل الجميل.. كنت رائعاً وأكثر .

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-09-03 14:56:41
الشاعر الغريّد الصديق جميل حسين الساعدي
تحية الصباح
قصيدة جميلة من نوع آخر كتبت بمداد روح سامها اليأس في ساعة حزينة. وما دامت روح الشاعر حساسة، نفثت هذه الزفرات الأليمة. ولكن التطلّع إلى حلم مشرق قد يفيد. أبيات القصيدة متناسقة منسابة، ولكن ربما سقطت (لا) من الشطر الثاني لهذا البيت:


إنّـــي أراني َ في بيـــداء مظلمــــــةٍ

لا ماء َ ترجــــوهُ فيــها ولا قَبَسـَـــــا

فيكون:

لا ماء ترجوه فيها لا ولا قبسا

لم أدرس أوزان الشعر أو بحوره ولكن إحساسي يقودني إلى الوزن الصحيح.
تحية للشاعر الجميل على هذه النفثات المتدفقة.
دمت شاعراً ثرّاً ألقاً.

مودتي .




5000