..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عضو مجلس محافظة نينوى غزوان الداؤودي في ضيافة مركز النور

حسين الكاكه يي

ممثل كوتا الشبك في مجلس محافظة نينوى

بتكاتف وتعاون أهالي الموصل ستفشل المخططات الرامية إلى الفتنة والفرقة

حاوره : حسين الكاكه يي

  

تحت وطأة ظروف معيشية صعبة وحياة ممزوجة بالألم والحزن والحاجة، تعيش العوائل الشبكية التي هجرت قسراً من مناطق سكناها في مدينة الموصل،والتي توجهت نحو منطقة سهل نينوى ومناطق اخرى،سيما بعد الإستهدافات المتكررة التي طالت أعداد كبيرة من أبنائها في مناطق متفرقة من الموصل، ورغم أن وزارة الهجرة والمهجرين ومؤسسات إنسانية قدمت بعض المساعدات،إلا أن تلك العوائل لازالت بحاجة إلى الكثير،ونظراً لموجة الإغتيالات التي طالت أبناء المكون الشبكي وغيرهم من الموصليين،كان لنا هذا اللقاء مع الحقوقي غزوان حامد الداؤودي ممثل كوتا الشبك ورئيس لجنة حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني في مجلس محافظة نينوى،والذي بادرناه بالسؤال:

  

* بالرغم من قصر الفترة التي إلتحقتم فيها بمجلس المحافظة،إلا أن الأخوة الشبك،يتسائلون ماذا قدمتهم لهم في ظل الإستهدافات التي طالتهم مؤخراً؟

- بصراحة بعد الحملة الشرسة التي أستهدفت أبناء المكون الشبكي من قبل المجاميع الإجرامية التي لا تريد لهذه المدينة أن تستقر وتعيد عافيتها ولا لأبنائها الراحة والإستقرار والعيش بسلام وأمان،فقد قمنا بعقد أكثر من مؤتمر صحفي سلطنا الضوء من خلاله على حملة الأغتيالات التي طالت أبناء الشبك، وتهجير المئات من عوائلهم بسبب التهديدات التي وجهت إليهم،واستنكرنا الجرائم التي تركتب بحقهم رغم أنهم من أبناء الموصل الأصلاء الذين عاشوا فيها منذ عشرات السنين أن لم نقل مئات،ويجمعهم بغيرهم من أبناء المدينة علاقات الأخوة والمحبة،إلا أنهم فوجئوا كما فوجئنا نحن بدعوات التهجير التي جاءت لتعكر صفوة العلاقات التي تجمع بين مكونات المجتمع الموصلي وزرع الفتنة فيما بينهم.

  

* وهل عقد المؤتمرات الصحفية وحدها تكفي لإنهاء مأساتهم،سيما وأغلب هؤلاء تركوا دورهم وهجروا قسراً من مناطقهم؟

- لا بالتأكيد،فبعد الهجمات التي طالتهم حضرنا إجتماعاً ضم محافظ نينوى ونائبه عبد القادر سنجاري،وبحثنا في الإستهدافات المتكررة لأبناء المكون الشبكي،وسبل الحد منها ومعالجة الآثار السلبية التي نتجت عنها،وإمكانية مساعدتهم للتخفيف  من وطأة الظروف التي يعيشونها في ظل هذه الأستهدافات.

  

* ماذا عن المساعدات وهم في أمس الحاجة إليها ،سيما في ظل هذه الظروف التي تعصف بهم؟

- لقد أستطعنا ومن خلال إتصالاتنا بالسيد وزير الهجرة والمهجرين لشمول العوائل المهجرة من الموصل بمساعدات مالية،وقد حصلت موافقة معالي الوزير على شمول العوائل التي هجرت من مناطق سكناها بالموصل بمبلغ خمسائة ألف دينار لكل عائلة،وهذا المبلغ رغم صغره إلا أنه يُعين تلك العوائل بعض الشي على مواجهة قسوة الحياة في ظل الأوضاع التي يعيشونها،بسبب تركهم لمنازلهم،كما أستطعنا من بالتعاون مع الهيئة الإستشارية للشبك بالإتصال بمؤسسة البارزاني الخيرية بغية تقديم المساعدة إلى تلك العوائل.

  

* كيف تصف لنا إجراءات الاجهزة الأمنية في وضع حد للعمليات الأجرامية التي طالت الأخوة الشبك؟

- الإجهزة الأمنية مشكورة على الإجراءات الأمنية التي أتخذتها لحماية ما تبقى من أبناء المكون الشبكي في الموصل،وكان لنا إتصالات بالقادة الأمنين لتأمين الحماية للعوائل الشبكية،وقد عمدت قيادة الفرقة الثانية على نصب نقاط سيطرة ودوريات ثابتة في بعض المناطق،إلا أننا نتمنى على أهلنا في الموصل بمختلف أطيافهم أن يقفوا مع أخوانهم الشبك والذين يجمعهم بهم علاقات الجيرة والأخوة والمحبة والدين،وأن لا يتخذوا دور المتفرج فيما يتعرض له الشبك.

  

* كيف تقيمون تفاعل أهالي المحافظة والجهات السياسية والمؤسسات مع المهجرين من الأخوة الشبك؟

- هناك جهات حزبية ومؤسسات إنسانية أستنكرت الجرائم التي طالت أبناء المكون الشبكي وأدانت هذه الهجمة الشرسة التي تعرض لها الشبك،وأصدرت الكثير من تلك الجهات بيانات إدانة وإستنكار،وكذلك أهالي المحافظة،إلا أننا نعتب على بعض علماء الدين الأجلاء الذين نتوسم فيهم دائماً الخير والصلاح ومشايخنا الكرام لأننا لم نسمع لهم صوتاً وإدانة لهذه الجرائم،وكذلك شيوخ ووجهاء القبائل والعشائروكأن الشبك ليسوا من أبناء هذه المدينة أو يعيشوا فيها يوماً،لذا نتمنى أن تتعالى الأصوات لأيقاف إراقة الدماء ومن أي مكون كان،لأن ديننا الإسلامي الحنيف وشريعته السمحاء حرم قتل النفس بغير ذنب وسفك الدماء.

  

* هل هنالك تواصل فيما بينكم وبين العوائل التي نزحت إلى منطقة سهل نينوى؟

- بالتأكيد لدينا تواصل مع تلك العوائل التي تتجاوز ألـ 1120 عائلة،وقمنا وبالتنسيق مع الهيئة الإستشارية للشبك بتشكيل لجنة لبحث وحل مشاكل الطلبة وإمكانية نقل الطلبة الشبك من الموصل إلى مناطق أخرى،وكذلك قمنا وبالتعاون مع محافظ نينوى بتسهيل أجراءات نقل وتنسيب الموظفين منهم إلى مناطق اخرى.

  

* كلمة أخيرة لمن توجهها؟

- أقول لأهلي في الموصل علينا جميعاً أن نتكاتف ونتوحد من أجل أفشال المخططات الرامية لبث الفرقة وزرع الفتنة بين جميع أطياف المجتمع الموصلي،ونتعاون من أجل وحدة أبناء هذه المدينة وعدم السماح للغرباء بتهجير وقتل أبناء هذه المدينة تحت أي ذريعة كانت،كما أتمنى على أبناء المكون الشبكي والذين فلضوا البقاء في منازلهم ومناطقهم في الموصل لأسباب كثيرة،بأخذ الحيطة والحذر وتفويت الفرصة على هؤلاء الذين يريدون إخلاء المدينة من مكون اصيل من مكوناته،كما أشكركم لأتاحة الفرصة لنا للتحدث عن أوضاع العوائل الشبكية التي هجرت من الموصل.

حسين الكاكه يي


التعليقات




5000