هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى المنظمات العربية ... مع التحية

سعد الراوي

نسمع الكثير عن منظمات الجمتمع المدني العربية سواء بنشاطاتها او الاخبار عنها و عن مجمل فعالياتها و اعدادها التي تجاوزت الالاف و تعددت مهامها و اختصاصاتها رغم ان الكثير منها تعتني بحقوق الانسان و المراة و الطفل و اعانه المحتاج ...... الخ .

فوجود منظمات المجتمع المدني في اي مجتمع يعد ظاهرة حضارية لمراقبة عمل الحكومات بصورة حيادية وفق قوانين نافذة وهي كذلك سند للاعمال الخيرية وفي جميع اشكالها و تنوعها .

لا اريد ان اسهب في الكلام عن المنظمات غير الحكومية في مجتمعاتنا العربية فرغم حداثتها و التحديات التي تواجهها لاخذ موقعها في الحيدة لاعداد تقارير مهنية رصينه في مجالات مختلفة و بالاخص انتهاكات حقوق الانسان الذي تعددت اشكاله . فلا يزال الاعتماد عليها محدود جداً بهذا الجانب . فمتى تعتمد التقارير لهذه المنظمات في المحافل الدولية !!! ومتى ينتهي الاعتماد على المنظمات الدولية لاعداد تقارير عن بلداننا العربية !!! , والشواهد على ذلك كثيرة واتصور ان احداث عام 2013 م في كثير من أوطاننا العربية مايكفي لما ذهبت اليه في هذا المقال . فكثير من المنظمات يعتبرها المواطن العربي هي تبع لاحزاب او لشخوص او حكومات فينأى بنفسه عن اعتماد تقاريرها فيتطلع الى تقارير لمنظمات دولية . فقد نحتاج لسنين لتأخذ هذه المنظمات دورها الحقيقي و مكانها المعد لها و يعتد بتقاريرها .

ولكي تصل هذه المنظمات الى مكانتها المرموقة أوجز الطريق بالخطوات التالية :-

تقنين عمل المنظمات .... فينقصنا في بلادنا الكثير من القوانيين التي تنظم عملها و بالاخص التمويل المالي لتتخلص المنظمات من التمويل الحزبي او الفئوي او الشخصي .

وجود شخوص مهنية حيادية تعمل في هذه المنظمات و بالاخص في قمة هرمها .

مساندة و متابعه و مراقبة من منظمات دولية معنيه متخصصة لاعداد كوادر مهنية قادرة على تولي المهام بعد عدة سنين ليتسنى اخيراً الاعتماد على عملهم في هذه البلدان واعداد تقارير موثوقه .

شيوع الثقافة القانونية و الديمقراطية و مبدأ الكل سواسية اما القانون بحيث يكون العمل و فق قانون و التقارير و كل النشاطات مقننه فلا يخاف من قام بها طالما لم يخالف القانون و طالما وثق خلل واعد تقرير محايد دون طعن بشخوص او بحكومات . ووفق القوانين و الانظمة الدولية و المحلية السائدة .

وهناك تفاصيل كثيرة ولكن و ددت الاختصار وعدم الاسهاب أو ذكر خلل بعينه فهي تجربة جديدة رائدة تسير بخطىً قد تتعثر احياناً فتجد من يقيل عثرتها او بالعكس وقد نحتاج للعديد من السنين لتأخذ دورها ومكانتها وموقعها الذي اٍسست لاجله .

 

سعد عبد العزيز الراوي

نائب رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق/ سابقاً

سعد الراوي


التعليقات




5000