..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نجمه من بلادي ....الدكتوره انتصارمزهر الشاوي

فريد السبتي

 

كان والداها رمز من رموز الوطنيه في العراق وعلم من اعلام الوطن بحثت عن تفاصيل حياته في الكوكل وعن مامنشور اليه من تاريخ حافل استوقفت من كثرة المقالات والصور ووجدت ما اختصر منها ولي عوده باذنه تعالى لكي اكتب عنه كحال من سبقوني في الكتابه عن هذا العلم الوطني بحق انه مزهر الشاوي ليس من أبناء محافظة البصرة، ولم يكن رباناً أو مهندساً بحرياً وانما كان قائداً عسكرياً برتبة لواء ركن عندما عينه الزعيم عبد الكريم قاسم في العام 1958 مديراً عاماً لمصلحة الموانئ العراقية التي يقع مقرها في البصرة، وفي غضون خمس سنوات قضاها الشاوي في منصبه جعل من الموانئ العراقية من بين أفضل الموانئ التجارية في العالم.وكان مصلحاً اجتماعياً رائداً"، وساهم بخلق جيل من المثقفين والمتعلمين من أبناء الفقراء بلا أدنى تمميز طائفي وعرقي ومناطقي"، ويشير إلى أنه "أرسل الكثير من أبناء العمال الفقراء إلى بريطانيا لدراسة الطب والهندسة والعلوم البحرية في أرقى جامعاتها ومعاهدها على نفقة الشركة
تخرجت من كلية الطب في العراق ومارست العمل بمستشفى الكاظميه واليرموك والرمد والكرامه ثم حصلت على دبلوم طب وجراحة العيون من النمسا وعادت لتعمل في مدينة بعقوبه التي لازالوا اهلها يتذكرونها تماما لما عملت لهم من تفاني واخلاص وكان اسمها في افواه هذه المدينه ذكرى طيبه مازال منقوش في صدورهم وبعدها عام 80 19سافرت لانكلترا لاخد زماله كليه وجراحه الملكيه البريطانيه تخرجت 85 ومنذ ذلك الوقت عملت كطبيبه عيون في انكلترا وويلز


مازالت تحتفظ هي ببريقها ومازالت شفتيها تتقن اللهجه البغداديه والبصريه بشكل جميل رغم سنوات الطويله من الابتعاد عن الوطن كتبت على ناقوس قلبها 'تمتع بالضجيج ياوطني مازلت حية . لم يصافح الوطن خدّها قبل رحيلها، بل غرسَ في وجهها جرحاً. بعد اغتيال اخيها الدكتور رياض الشاوي واولاد عمها وضاح وسداد ثامر الشاوي على يد جلاوزة النظام السابق
وبدعوه خاصه جاءت لزيارة وطنها الام بعد مامزق الحنين قلبها لرؤية بغداد وهي في المطار شاهدتها وتقربت منها عن كثب لكي انظر ماذا ستقول كانت دموعها غزيره تحتضن ظهيرة منتصف شهر اب وتلتفت عيونها بسرعه فائقه لتشاهد ارض وسماء بغداد ويدها على قلبها وكانت تردد ماضربني غريب يجهلني وانما اوجعني قريبا يعرفني قلبها طفل وعقلها رجل وجسدها انثى وهي تفتخر بانها عراقية الاصل والجذور وتلك اصعب النساء


انها الدكتوره انتصار مزهر الشاوي


ومن دون مقدمات تحدثت بعفويه تامه من دون ان اتدخل باسئله تقلديه للحوار الصحفي وجعلت من مقالتي هذه كسر للروتين العادي بالحوارات التقليديه التي تنشر ومن دون ترتيب تسلسلي للاسئله ...


كان عندي بعثه من الحكومه العراقيه بعثه لانكلترا هندسه معماريه
خاف علي والداي مزهر الشاوي وقال لي بالحرف الواحد بدليهه لطب بغداد بذراعك لكي لايقول احد عليج ذهبتي لانكلترا على حساب اسمي ومركزي

حينها ضحكت .... وقالت لكي لايكسر بخاطري والداي بعد ماوافقت على طلبه اشترالي سياره فوكس واكن وكان لونها احمر بقت معي استعملها عشرة سنوات

والداي مزهر الشاوي ارسل عشرات الطلاب لانكلترا على حساب الموانئ وانا ابنته لم يعطيني بعثه ودرجاتي كانت عاليه
كنا طلاب ست سنوات بالطبيه وكان الاستاذ اياد علاوي زميلي في نفس الصف وكان والداه دكتور ايضا وتزوج صديقتي وزميلتي عطور دويشه مسيحيه
جميله تشبه زوجه كندي الرئيس الاميركي السابق وتزوجوا بصعوبه لفرق الدين بعد علاقة حب قويه بينهم
في العراق قبل 1980 عملي كطبيبه مخلصه كان كلي امل احصل على اكثر علم ممكن عن العيون عملي الصباحي في المستشفيات وعملي الحر في المساء في العياده كان ممتاز وتركت بيتي وعيادتي واثاثي للسفر الي بريطانيا للحصول على الشهاده العليا الزماله كان فكري العوده اكيد ولكن حروب بعد حروب وعندي اطفال والمضايقات الامنيه لم اعود
بريطانيا تلقفتني اعطتني وطن ثاني عملت بجد ونشاط بالمستشفيات المتعدده


فضولي الصحفي استوقفني سئلتها من هم ابرز الاطباء الذين عاصريتهم بالدراسه والعمل.........

الدكتور الاستاد ج.ج.كانسكي صاحب الكتاب المشهور في مدينه وندسور عملت معه عندما كنا نساعده في تصوير الامراض العينيه بالعياده ليكتب كتابه الثالث
عملت 4سنوات في اشهر مستشفي عيون مورفيلدس بلندن مع اشهر المختصين
وفي فيينا 1975درسني طبيب عيون مشهور روبي صاحب عدسه روبي المشهوره في فحص قعر العين
واستاذ بروفسور فاولدس من كلاسكو الجامعه اللي تخرجت منها زميله جراحه وطب العيون .هو كان يزور العراق ﻻنه يحب العراقيين والتقيت معه في مستشفى اليرموك عام 1979 ونجحت علي يده وتخرجت!عام 1985 من كلاسكو سكتلنده



سئلتها دكتوره انتصار الشاوي هل لي أن اعرف أين بغداد منكِ اليوم بعد فراق ثلاثين عاما عنها .........

جرت دموعها على الخد وهي تحاول ان تخفي وجها الى الجهه الاخرى ثم قالت ايكفيك مني ان ارتل شعرا من نزار القباني على بغداد حفظتها كلما

زاد شوقي لبغداد ثم ردت لتقرء
عيناكِ، يا بغداد، منـذُ طفولَتي
شَـمسانِ نائمَـتانِ في أهـدابي
لا تُنكري وجـهي، فأنتَ حَبيبَتي
وورودُ مائدَتي وكـأسُ شـرابي
بغداد.. جئتُـكِ كالسّـفينةِ مُتعَـباً
أخـفي جِراحاتي وراءَ ثيـابي
ورميتُ رأسي فوقَ صدرِ أميرَتي
وتلاقـتِ الشّـفَتانُ بعدَ غـيابِ
أنا ذلكَ البَحّـارُ يُنفـِقُ عمـرَهُ
في البحثِ عن حبٍّ وعن أحبابِ
بغداد.. طِرتُ على حريرِ عباءةٍ
وعلى ضفائـرِ زينـبٍ وربابِ



والبصره الم اجد لها مكان عند الدكتوره انتصار الشاوي .....

البصره قضيت فيها مراهقتي 12-16تفتحت علي اهل البصره المرح والونسه والثقافه وصديقات العمر المد الشيوعي المخيف والنجاح اللي دخلت منه الطبيه.ورؤيه والدي يأتي للبيت بنطرونه مطين في البناء والحدائق ورؤيه العمال (المصاليخ) كانوا يسمونهم ﻻنهم حفاي فقراء يعيشون باكواخ الوف اتدكر منظر خروجهم من الاسكله لازلت اشم رائحة خبزهم ومنظر شط العرب والعشار وميناء البصره في كل جوانحي لن انساها ماحييت



طيب دكتوره انتصار الشاوي شي لازال عالقا في ذهنك مر بفترة طفولتك وشبابك ولن تنسيه اطلاقا ......

طبعا ﻻانسى ثوره البعثيين1963 واحاله والدي عالتقاعد والحجز على امواله المنقوله وغير المنقوله واخذه علي ظهر اللوري مع وزراء الى السجن من دون ان يروا سجله الحافل والنظيف وعدم انتمائه الى اى جهه سوى ووطنيته وحبه لبلده والدتي اتصلت بابن عمها احمد حسن البكر رحمه الله ﻻطلاق سراحه وفعلا بعد فتره تم اطلاق سراحه ورجعنا الى بغداد بيتنا الوحيد كان مؤجر لكن حضنا سعيد والدي كضابط متقاعد حصل علي بيت من الجيش في اليرموك وسكنا فيه والدي ﻻيسوق انا اصبحت سائقه ﻻكني بالطبيه سمحلي اخد سيارته الشوفر الكبيره للكليه واستاذخالد ناجي كان بالمحاضره يعلق هاي الماخده سياره ابوهه



دكتوره انتصار شي لفته انتباهك بزيارتك الاخيره عن بغداد............

صراحة بغداد رئيتها عباره عن ثكنه عسكريه بين كل خطوه سيطرات عسكريه من الشرطه والجيش وعاملين ازدحام غير طبيعي برغم قسوة حرارة الجو والمفارز اراها لاتعمل شي سوى وقوفهم على جنب لينظروا على كيفية عمل طوابير من السيارات تتجمع حولهم وهذه هي خساره في الوقت وخسارة من البترول الذي يستحرق من السيارات ويكلف الدوله ملايين الدولارات من غير وعي وهدر باموال المواطنيين والدوله والاهم رئيت جيل من الشباب العراقي عاطلين عن العمل يجرون خلفهم عربات نقل وما عرفته بان اغلبهم خريجين دراسه جعلني اتذمر كثيرا لان هولاء هم شباب المستقبل كيف بهم يجرون عربات حموله



طيب دكتوره شي اعجبك اثناء زيارتك الاخيره لبغداد............

اعجبني اصرار الناس برغم الوضع الامني المزري وحرارة الجو على المضي بالعمل من اجل لقمة العيش والخروج الى المتنزهات والمطاعم والشوارع الرئيسيه الجميله في بغداد كشارع ابي نواس والكراده والاعظميه وماشاهدت من دبكات شبابيه على نهر دجله في كورنيش الاعظميه مبعث فرح وسرور في نفسي وكما شاهدت ايضا سوق الجمعة في شارع المتنبي ظاهرة نشطه حية في الحياة الثقافية البغدادية بالادب والفن والصحافة والحوارات والمظاهرات السلميه التي كانت تعبر عن الروح العاليه لاسماع صوتهم عبر هذا الشارع الذي اعتبره المتنفس الوحيد لابناء وطني



دكتوره لو جاءك عرض من بلدك بحاجته لخدماتك بماذا انتي قادره على ان تعملي شي له..........

انا قادره تماما بخدمته على ضوء اختصاصي في مجال الطب والصحه وعلى مااحمله من علم وشهاده لخدمة اى مواطن عراقي ولكن على ضوء ماشاهدته من زيارتي الاخيره كنت احب ان اعمل بمجال اخر .... انتابني الحزن عندما شاهدت بنايات تراثيه بغداديه جميله جدا مهجوره ومتهدمه او في طريقها للاضمحلال اريد انقاذها اريد ان اكون مسوولة الاعمار ووضع حصر علي كل بنايه قديمه واللي يشتريهه ﻻزم يرجعها للزمن القديم .والله قلبي تقطع على هذا التراث وزرت منطقه في شارع السعدون خلف سينما النصر الفروع الي تسكنها اخوانا المسيحيين هناك بيوت بناءها قديم واثري امسويهن معامل وشفت يهدمون هذه الدور ببناء همجي غير علمي وقانوني علما ان هوايتي في المملكه المتحده هو شراء بنايات قديمه واصلحها احينا تاخد 5سنوات مني لاكمالها والي شجعني ودعمني بذلك هو الحكومه هناك..... ولذلك اصبحت هوايتي المفضله


سوال شخصي اخير دكتوره......

ماهو سر اناقتك وجمالك وانتي بهذا العمر هل لكونك طبيبه ام هناك شي اخر

نقاط مهمه اولا.الاكل ﻻزم يتنوع سلاطات بانواعهه وخضروات بدون طبخ اعمل كميه هائله واضع كلشي مع حبوب بانواعهه وشويه زيت الزيتون ونومي حامض وازاغل شويه مايونيز اللحوم الحمراء اتجنبها خاصه الدهينه لااشتري خبز ابيض نهائيا ﻻاستعمل شامبو لشعري ولكن كوندشنر فقط ولا اجففه بالمجففه اتركهه يجف طبيعي العمل المستمر المتوازن مهم كثير زملاءي تقاعدوا تراهم عجزوا بسرعه وتدهوروا صدكوني العمل ﻻيقتل البطاله تقتل احب الموسيقى والرياضه وطبعا النوم المريح مهم جدا راحه تامه 6----8ساعات



دكتوره في ختام لقاءنا اوجه شكري وتقديري على هذا الطرح الجميل من الاجابه

جزيل الشكر والعرفان لكم جميعا أسعدني جداً تواصلكم وإهتمامكم الطيب ولا أستطيع أن أعبر إلا بالشئ القليل في حقكم وماتبلغه منزلتكم في قلبي
الله يعطيكم العافيه وأتمنى ان يكون حوار خفيف الظل عليكم
لكم شكري وفاااااااااااائق إحترامي


الكاتب والاعلامي
فريدالسبتي

فريد السبتي


التعليقات

الاسم: intisar Mizhir Alshawi
التاريخ: 17/03/2015 02:02:05
شكرا لمؤسسة النور

الاسم: intisar Mizhir Alshawi
التاريخ: 17/03/2015 01:59:27
شكرا لكم

الاسم: intisar Mizhir Alshawi
التاريخ: 17/03/2015 01:59:07
شكرا لمؤسسة النور




5000