..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحمي نفسك بنفس

صادق غانم الأسدي

لايمكن الاستمرار بالحياة وممارسة الجميع للنشاطات الاجتماعية والاقتصادية والتي تزدهر من خلالها البلدان وتتقدم مختلف الفنون ويعلوا البناء وترتقي العقول الى نهضة الفكر والعلم بدون الامن , وصدق من قال ان الامن هوعصب الحياة بل هو العمود الفقري لبناء الشعوب وكلما كان هذا العمود صلبا وخاليا من المضاعفات الصحية وسليما من التداخل الجراحي تخطى الانسان مصاعب الحياة ويستطيع الخوض بكل فنونها ولايشعر بالضعف من النتائج مستقبلا , وما نحن بصدده هو موجة التفجيرات والخسائر بالارواح والممتلكات العامة والخاصة للمواطنين الذين يسعون بأستمرار ويجاهدون في ظل اجواء أمنية وسياسية مشحونة بازدواجية واختلاف في الرؤى منذ تشكيل الحكومة بعد عام 2003 ولحد هذه اللحظة , للحصول على الارزاق بطرق شرعية , فنسمع بين الحين والاخر وخصوصا شهري تموز وأب من العام الحالي عن تفجيرات طالت العاصمة بغداد والمحافظات حتى وصلت في بعض الايام الى 18 حالة تفجير بين سيارات مفخخة وعبوات ناسفة , وبدلا من ان نتقدم خطوة للامام في تحقيق ثقة المواطنين بالاجهزة الامنية واتساع عيون الحكومة وازدياد افواج القوات الامنية مع تحسن رواتب منتسبي تلك القوات ,الا اننا نرى العكس وبدلا من تقليص مساحة القتل والسيطرة على التفجيرات واخذ الحيطة والحذر كواجب امني من انظمة الجيش في المعارك واثناء تعرض البلد للتهديدات الخارجية , نسمع عن الاختراقات الامنية بعد ان تجاوز عمر الدولة 10 سنوات في مقارعة الارهاب بين كر وفر , الا ان التراجع بدأ يدب في جسد الدول من الناحية الامنية والتفجيرات الاخيرة كانت رسالة واضحة من الارهابيين على اننا قادرين على ضرب اي موقع في وقت نحن من يحدده , وقد شهدت عمليات تنظيم القاعدة اساليبا جديدة وتحديا واضحا حينما أحكمت سيطرتها على وزارة العدل التي تبعد 500 متر من المنطقة الخضراء المتحصنة امنيا وفيها مقر الحكومة الرئيسي , ولم يعرف لحد الان ماهي نتائج التحقيقات ومن هي الجهة المقصرة وهل هنالك من سهل وخطط من القطعات الامنية داخل سجن ابو غريب ولم يعلن حتى عن اسماء الفارين من هذا السجن وكم هو العدد الحقيقي , أنا هنا لا اريد ان ابخس وانسف الجهود والانتصارات التي تحققها يوميا بعض من قطعاتنا الامنية وهي تخوض اعنف المعارك واشرس الواجبات في مناطق التوتر الامني ,ولكنها لم تصل الى مستوى الطموح والارتياح الذي ينشده ابناء الشعب العراقي , فتنقصها الخبرة الاستخبارية والانقضاض السريع علىى الاوكارالارهابية ,وعدم فضح الاسرار العسكرية التي تعلن يوميا امام الاعلام وعن خطط وتنفيذ ساعات الهجوم , فهذا ربما يساعد وكلاء وعملاء المجاميع الارهابية في ايصال المعلومات وتسهيل اختفائهم من مكان الى اخر , وتحت ظل الانهيار الامني المستمر اخذ المواطن يشعر بان القوات الامنية لم تستطيع منع المفخخات والعبوات ووقايتهم منها , بل اكثر المواطنين شعروا ان حماية انفسهم تتطلب رجال من داخل مراكز عملهم او من مناطقهم لضعف امكانية تلك الاجهزة بتوفير حماية واسعة لمختلف الشرائح , مثلما جرى في منطقة طوزخرماتوا انتفض شباب من أهل الحي وشكلوا لجانا لحماية المنطقة بعد ان تم اختراقها من قبل عصابات القاعدة اكثر من مرة , والحقيقة ان الاجهزة الامنية لاتستطيع وحدها حماية كل مواقع البلد من اسواق وحماية المواطنين والمؤسسات لاتساع حجم الرقعة الجغرافية وكثافة المسؤولية وهذا لايشمل فقط قطعاتنا في توفير تلك الاجواء الامنية ولو حصل في اي بلد متقدم من العالم ان يركز الارهاب ويفجر الاسواق والمحلات ويقتل المواطنين لما استطاع السيطرة بشكل كامل ونهائي , مثلما رأينا التفجيرات الاخيرة لم تكن ستراتيجة واهدفا حيوية عسكرية بعد ان تم فشل تلك الجماعات في ايصال سياراتهم الى المناطق العسكرية والى دور ومواقع اعضاء البرلمان لشدة التحصينات الامنية عليها , فبدأ بقتل المواطنين العزل ومهاجمة تجمع العمال , فهذا هدف الارهاب هو شل حركة المواطنين واحداث فوضى وذعر لدى كافة اطياف واصناف المجتمع , وقد ساهمت ايضا القوات الامنية في هذه الاهداف حينما قطعت الطرق وشلت حركة المواطنين باجراءات امنية تعسفية بعد وقوع التفجير ولكل مرة , دون رسم سياسة امنية جديدة ووضع معالجات ودراسة اسباب الاختراق ومحاسبة المقصر وتنفيذ الاحكام الصادرة بحق المطلوبين وعدم ايداعهم بالسجون لسنين عديدة , وقبل فترة سمعت عن طريق الاخبار ان هنالك اكثر من 1000 سجين لم يتم تنفيذ حكم الاعدام بهم , ربما تلك الحالات تساعد من خارج السجن ومن النفوس الضعيفه مقابل حفنة من المال لتنفيذ مآربهم الشخصية في قتل العراقيين لعدم وجود الرادع والقصاص العادل , ويؤسفني هنا ما صرح به الناطق الاعلامي لقيادة عمليات بغداد حينما قال لم يسقط الا افراد قليلين وليس بهذا التهويل الاعلامي لسبب ان التفجيرات حدثت بمناطق مفتوحة , مع العلم ان معظم التفجيرات حدثت بمناطق محصورة وامام نقاط التفتيش , ومن جانب اخر ان مايقوم به الاعلام من تضخيم الاحداث ويخرجها عن طريق وسائل الاعلام المرئية باسلوب مغاير ومبالغ فيه , كما سمعت مراسل الحرة وهو يقول حدث نزاع بين اخوين راح ضحيته اخ لهم بسبب قضايا تخص ملكية الارض , مثل هذه الاخبار تعتبر تشويها لحياة الاسرة في العراق واعطاء صورة لمن في الخارج بان العراق حتى في الجوانب الاجتماعية والخاصة يبدو غير مستقر , وما صرح به السيد وكيل المرجع الديني الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة ليوم 16/8 /2013 جاء منسجما تماما مع راي الشارع كافة وهو يصف قادة الدولة ( مسؤولو العراق لايعترفوا باخطائهم خوفا على مواقعهم السياسية ).

صادق غانم الأسدي


التعليقات




5000