..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عملية ثار الشهداء

داود الماجدي

العملية العسكرية التي قام بها ابناء القوات المسلحة من الجيش والشرطة في ضرب الارهاب وتدمير الاوكار التي كان يستخدمها لتنفيذ عملياتة الاجرامية ضد ابناء الشعب العراقي ور تستثني

احد من الاطفال والنساء والرجال الابرياء .قد شمرو عن سواعدهم وتلقو الامر من السلطات العليا لهم وتنفيذ اوام القاء القبض على الكثير من الطلوبين وتعد هذة العملية الاقوى في مهاجمة الارهاب

تواصل العملية الامنية "ثأر الشهداء" تحقيق اهدافها المرجوة منها، بعد اتساع نطاقها ما ادى الى تجريد المجاميع الارهابية من الكثير من معداتها واسلحتها ودعمها اللوجستي، فضلا عن اعتقال وقتل العديد من قياداتها وعناصرها.وجاءت النتائج الايجابية لهذه العمليات من خلال اعتمادها مبدأ المباغتة والضربات الاستباقية في التحرك نحو مناطق تحوي ملاذات للتنظيمات الإرهابية التي تم رصدها من قبل المفارز الاستخبارية.وفي حين اكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حسن السنيد، ان اعتقال مجاميع كبيرة من الارهابيين والعثور على كميات هائلة من المتفجرات والمفخخات والاسلحة والاعتدة دليل على نجاح عمليات "ثار الشهداء"، دعت كتل سياسية الأجهزة الأمنية الى تنفيذ عمليات استباقية داخل المدن لغرض تجفيف المنابع الإرهابية بالكامل في العراق.

ان العملية التي قام بها ابطال الجيش والشرطة الاتحادية من خلال دك اوكار الارهاب والارهابين الذين يوغلون بدماء الشعب العراقي والهجمات البربرية التي تطال الابرياء من المدنين ومن القوات المسلحة وتدمير البلاد والعباد حيث لم يسلم من تلك الهجمات أي شيء دور العبادة من المساجد والحسينيات ودوائر الدولة وضرب الاقتصاد العراقي وبذالك يريدون اعاد العراق الى العصور الحجرية

نحن نفهم ومن خلال اطلاعنا ان المقاوم او الذي يدعي المقاومة يحافظ على ممتلكات الدولة وعلى ارواح الشعب لان عندما يقاوم سيحتاج الى ذالك الشعب ليقوده

لقد اثبت القوات المسلحة قدرتها على الرد بقوه وتحولت من مدافع الى مهاجم ولقاء القبض على عديد من تلك الرموز العفنة من المطلوبين حسب الماده 4 ارهاب ولم تكن احداث سجني التاجي وأبو غريب انتكاس بل اصبحت شرارة اوقدت ضد الارهاب وملاحقته والخلاص من الافكار التي يروج لها في تقسيم البلاد وهذا مايتمناه بعض الدول وخصوصا السعودية وقطر وتركيا لااخذ دورة الريادي في امنطقة

ونهيب بلاجهزه الامنية بملاحقة المطلوبين وعدم اخذ البريئ بجريرة المتهم لكي لايستغله بعض اصحاب النفوس المريضة التي لاتريد الخير للعراق والقوات المسلحة

كما ندعو القاد الامنين بالنزول الى الشارع ويطلعوا ميدانيا لما يحصل من ازدحامات في العاصمة الحبيبه بغداد ولاينجروا وراء ابواق الاعلام من الدعايات وتسهيل حركة المرور ومعاقبة الذين لايؤدون واجبهم بالشكل المطلوب وتكريم المتميزين منهم عاش الجيش العراقي الباسل وحفظة الله سو ر للوطن

داود الماجدي


التعليقات




5000