.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أخي (لا تقعد)

سالم الفلاحات

لا تقعد فالقعود طويلاً يسبب الكساح للطفل..

ويسبب الشيخوخة المبكرة للشباب..

ويسبب الهرم المتسارع وكثرة الأمراض للشيوخ..

وهو آفة العاملين المنتجين..

وهو عدوّ الدعاة والمصلحين فللأرض جاذبية ليست كلها نافعة..

وللقاعد نصف أجر القائم في النوافل..

وهو حرام على القادر في الفرائض بل مبطل لعمله..

وهو مستغرب مستهجن في ميادين التحدي.. حيث قال الصحابي أنس بن النضر ـ رضي الله عنه ـ لمجموعة من الصحابة القاعدين الذين ألقوا السلاح في "أحد" والذين جعلوا أيديهم خلف ظهورهم: ما أقعدكم؟، قالوا: قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إن كان قتل فقوموا وموتوا على ما مات عليه، وتبين لهم بعد أن قاموا وتركوا القعود أنّه لم يُقتل وما لبثوا أن فتحوا مكة بعد خمس سنين فقط.

وهكذا كتاب الله ينطق بيننا بآياتٍ بيناتٍ، فالله تعالى قال لرسوله {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ، قُمْ فَأَنذِرْ} (المدثر:1)، وقال: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ. قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا} (المزمّل:1)، وقال: {َحافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ}(البقرة:238)، واستنكر على الذين لا يقومون مسرعين لنجدة إخوانهم:{ وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ} (النساء:75)، وقال:{ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ} (التوبة:38).

{وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} (الأنعام:68)

{وَلا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ} (الأعراف:86)

{فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ} (التوبة:81)

{إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ} (التوبة: 83)

{وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا} (الإسراء:29)

{فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} (المائدة:24)

{وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ} (التوبة:46)

{اسْتَأْذَنَكَ أُولُو الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا ذَرْنَا نَكُنْ مَعَ الْقَاعِدِينَ} (التوبة:86}

{وَلا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ} (الأعراف:86)

{الَّذِينَ قَالُوا لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا} (آل عمران:168)

{لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} (النساء:95).

هذا هو القعود في كتاب الله، وقد حرّمه وشنّع على فاعليه، فهل يقعد عاقل؟ وهل يقعد صادق؟ وهل يقعد مؤمن؟ وهل يتراخى مؤمن؟

لن يكون علاج المحن والفتن والبغي، إلا بالعمل الجادّ المتواصل، مهما بلغت التضحيات، بل كلما كثر المضحون بأنفسهم وأموالهم ومكتسباتهم، كلّما كان القيام أوجب لسدّ الثغرة الكبرى التي كانوا عليها.

القعود مرضٌ قاتل ومعدٍ لمن يجالسه ويقترب منه، والقيام على أطراف الأنامل والسعي الجادّ يحيي الموات ويحفّز الهمم ويحقق موعود الله،

لذا {فقوموا لله قانتين}، فقد بدأتم سلوك طريق الدعوات بحق، وكلّ ما سبق خلال الثمانين عاماً فهو إعداد فمشروعكم عظيم لا مكان فيه للقاعدين والمترددين والذين يعبدون الله على حرف، فهل من مشمّر؟.

21/8/2013م

سالم الفلاحات


التعليقات




5000