..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيت الزجاج يجب ان ينكسر

عبد الكريم ابراهيم

قبل ايام تناقلت وسائل الاعلام حديث الرئيس الصيني مع سائق الاجرة في وسط العاصمة بكين ،وكيف وجه هذا المواطن الصيني وبكل صراحة انتقاداته لعمل الحكومة حتى بعد ان عرف ان الشخص الذي يركب سيارته هو رئيس اكبر دولة في العالم  . في المقابل الرئيس الصيني لم يكن منزعجاً مما طرحه السائق بل وعده بعلاج  الاخطاء واصلاح اداء الحكومة بحيث يجعلها تقدم افضل الخدمات الى شعبها علما أنه لم ينسَ ان يدفع الاجرة مع (بقشيش)  بسيط. يبدو ان الرئيس الصيني سئم الجلوس في المكاتب و انتظار تقارير المستشارين ،فأراد الوقوف على الحقيقة كما هي ودون واسطة .لعل اسلوب المتابعة الميدانية هو دأب كل الحكام الذين يريدون ان يبنوا مؤسسات تحاكي تطلعات جماهيرها .  لماذا لايسير بعض المسؤولين  ويتنازلوا قليلا عن مكاتبهم المكيفة والتقارير الايجابية التي تلمّع عملهم مقدمة من وعاظ السلاطين . ماذا يريد الشعب من المسؤول سوى ان يكون بين اهله من دون حواجز ؟ ولكن هذه الرغبة  قد تجابه بوسوسة البعض ان الامور غير المستقرة والاستهداف من قبل الاعداء ويكفينا الصورة البيضاء التي تنقل عن اداء بعض المؤسسات الحكومية . مشكلة البعض انهم اصبحوا يرون بعيون غيرهم مصدقين  كل المحسّنات اللفظية التي تزين بعض التقارير المرفوعة . هنا لابد لبيت الزجاج ان ينكسر برمي حجارة الخروج عن التقليدية والنزول الى الشارع لان المسؤولية قبل كل شيء امانة . والامانة لايمكن ان ترد الى اهلها الا من خلال  معرفة الحقيقة  من دون حواجز . يمكن ان نرى في يوم من الايام مسؤولاً عراقياً يركب ( الكيا ) او ( السايبا ) وان يكون على تماسّ مباشر مع المواطن .الحلم الصيني قد تحقق ولكن متى يتحقق الحلم العراقي ؟  

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000