هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائد عن البلوى (*)

عدنان الصائغ

تأويل

يـملونني سطوراً

ويبوبونني فصولاً

ثم يفهرسونني

ويطبعونني كاملاً

ويوزعونني على المكتباتِ

ويشتمونني في الجرائدِ

وأنا

لمْ

أفتحْ

فمي

بعد

*             *             *

  

الحلاج، ثانيةً

مَنْ ينقذني من بلواي

ما في الجبةِ إلاّهُ

وما في الجبةِ إلاّيْ

وأنا الواحدُ

وهو الواحدُ

كيفَ اتحدا

كيف انفصلا

في لحظةِ سكرِ

بين شكوكي فيهِ

وتقواي

*             *             *

الحلاج

أصعدني الحلاجُ إلى أعلى تلٍّ

في بغداد

وأراني كلَّ مآذنها

ومعابدها

وكنائسها ذات الأجراسْ

وأشار إلي:

- أحصِ

كم دعوات حرّى تتصاعد يومياً من أنفاسِ الناسْ

لكن، لا أحدٌ

حاولَ أن يصعدَ

في معناهُ إلى رؤياهُ

ليريهِ..

ما عاثَ طغاةُ الأرضِ

وما اشتطَّ الفقهاءُ

وما فعلَ الحراسْ

*             *             *

تهدجات

(1)

يا لـ"الناطق

باسم الله"!

          ... لترهبَني

ربي، لمْ يحتجْ سيفَكَ

                كي تقنعَني

*             *             *

(2)

لم ترَ ربَكَ

    إلاّ بالنصلِ

        وبالدمْ

وأنا أبصرهُ...

           في الكلْمةِ

           في النغمةِ

في زرقةِ عينيها،

          ... واليمْ

*             *             *

(3)

سبحانَكَ

أنزلتَ كتابَكَ

            مرآةً

لأولي الألبابْ

تتلّونُ فيه

الآياتُ

الأحكامُ

الأطيابْ

لكنَّ البدو الأعرابْ

لم يروا فيه سوى:

               سيفٍ

               وحجابْ

*             *             *

(4)

يا هذا الفانْ

ولتنظرْ

كيف تحاورَ ربُّكَ والشيطانْ

أكثيرٌ أنْ تتعلمَ

كيف تحاورُ انسانْ

*             *             *

(5)

آياتٌ

نسختْ

آياتْ

وتريدُ لرأسِكَ أنْ يبقى

جلموداً

لا يتغيرُ والسنواتْ

*

(6)

ربي واحدْ

 لا كاثوليكيٌّ                             

          لا بروستانتيٌّ

 لا سنيٌّ

       لا شيعيٌّ

مَنْ جزّأهُ

         مَنْ أوّلهُ

               مَنْ قوّلهُ

                      من صنّفهُ

                            وفقَ مذاهبهِ،

                      ومطالبهِ،

              ومصالحهِ،

           ودساترهِ،

     وعساكرهِ،

فهو الجاحدْ

*             *             *

(7)

  

مَنْ يكشفُ هذي الغُمّةْ

عن هذي الأمةْ

والنصلُ - النصُّ القاطعُ فوق الهامة

                             مربوطٌ

                          - منذ قرونٍ -

                          بخيوطٍ من كلمةْ

.......

*             *             *

(8)

......

بل

كيف يُردُّ الحيفْ

ونرى الحقَ من الزيفْ

وهمُ

ما حكموا

    واحتكموا

إلا

بالسيفِ

    وللسيفْ

........

يا.. ربي

كيفَ نمايزُ بينهما

وجميع نصوصكَ، قابلةٌ للتأويل،

                      كألوان الطيفْ

*             *             *

(9)

رفعوا السيفَ كتابَ الله

كيفَ سنقراهْ

للقاتلِ أجرٌ

والمقتولِ له أجرانْ

ولنا..

ليس لنا

- نحن المطحونين على الصفّينِ -

سوى أنْ نحصي القتلى ى ى ى ى، بأصابعنا،

                                           .. والآهْ

*             *             *

(10)

خلفاءٌ أربعةٌ

تركوا التاريخ

        وراءَهمُ

                 مفتوحَ الفمْ

وبقينا، للآن، ننشّفُ عنهم

                            بقعَ الدمْ

عجبي..

كيف لنصٍّ

أن يُشغلَ بامرأةٍ تحملُ أحطاباً

ويغضَّ الطرفَ

          لمَنْ سيؤولُ

                     الحكمْ

*             *             *

(11)

كيفَ اختصروا اللهْ

لفّوهُ باقماطِ وصاياهم

وأشاروا:

تلك

وصاياهْ

*             *             *

  

العراق

عندما الأرضُ، كوّرها الربُّ، بين يديه

وقسّمَ فيها:

            اللغات

            النباتَ

            الطغاةَ

            الغزاةَ

                 الحروبَ

                       الطيوبَ

                           الخطوطَ

                               الحظوظَ

                                       اللقا...

                                             والفراقْ

ووزّعَ فيها:

            العبادَ

            السوادَ

                    الوصايا

                    البلايا

                            الحواسَ

                            الجناسَ

                            الطباقْ

اعتصرتْ

روحَهُ

غصّةٌ

      فكان....

              العراق

        

*             *             *

ـــــــــــــ

 (*) القصيدة التي قُرأت في الأمسية الشعرية التي أُقيمت في العاصمة البريطانية، لندن، على قاعة المركز البولوني The Polish Centre ، مساء 28/3/2998  احتفالاً بالذكرى الرابعة والسبعين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي، قدمها الشاعر والإعلامي فلاح هاشم، وشارك فيها عدد من الشعراء: صادق الصائغ، فاضل السلطاني، عبد الكريم كاصد، هاشم شفيق، عدنان الصائغ.

وقد استهل الشاعر البصري فلاح هاشم تقديمه للشاعر عدنان الصائغ بقصيدة عنونها بـ "اعتذار.. إلى عدنان الصائغ". مقدماً وردة محبة واعتذار عن حادثة الإعتداء التي وقعت له في مهرجان المربد الثالث في البصرة عام 2006. يقول فيها:

 

"لا أعرف حتى الآن

ماذا يجري حلف السورْ

كانت أبواب الناس بلا أقفالْ

لا يدخلها إلاّ من يستأذن أهل البيت

والبيت براحة أحباب

يأتيها العابر والمقطوعْ

ما من أحدٍ في بصرتنا

ينهشه الخوف ويقضمه الجوعْ

ثم مكان للتنورْ

في الباحة أو فوق السطحْ

ثمة نخل.. وجدائل أنهارْ

ولأمي

سرب دجاج يلعب في بيت الجيرانْ

تأتينا أسرابٌ منهم.

أحياناً يختلط البيضْ

فنرى هذا في الصيصانْ

من هذا الهائج في الصورة؟

من أين أتى؟

من أي فصيلة جرذانْ

ليهددَ ضيفاً في البصرة؟!"

 

  

  

ـــــــــــــ

بعض الروابط لـ "حادثة الإعتداء التي حدثت في مهرجان المربد الثالث 2006 في البصرة".

الفيلم:

http://www.youtube.com/watch?v=dmaB44uOzo8

 

صور:

http://www.mouthanna.com/adnan.html

 

مواقع أخرى:

http://www.iraqiwritersunion.com/modules.php?name=News&file=article&sid=10211

 

http://www.iraqihome.com/may1/adnan-al9ayegh2.htm

 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&userID=1842&aid=71875

 

http://www.sotaliraq.com/26052006-Adnan-Al-Sayegh.htm

 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&userID=0&aid=68564

 

http://www.alzawraa.net/home/index.php?option=com_content&task=view&id=7966&Itemid=238

 

http://www.aladwaa.nl/modules.php?name=News&file=article&sid=2478

 

http://www.aliraqiyamag.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=10523

 

http://www.aliraqiyamag.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=10518

 

http://www.aliraqiyamag.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=10440

 

http://www.middle-east-online.com/?id=37744

 

http://www.daralhayat.com/culture/04-2006/Item-20060417-a976993e-c0a8-10ed-01d1-b9b75baa8427/story.html

 

 http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=23238

 

 http://www.iraqiculture.net/arabic/articles.php?subaction=showfull&id=1149079092&archive=&start_from=

 

عدنان الصائغ


التعليقات

الاسم: خالد يونس خالد
التاريخ: 2008-07-30 19:18:06
عزيزي الشاعر المتألق عدنان

أفكار مترابطة تحمل معاني عميقة تدخل القلب وتبقى في الوجدان

ألتقي بك وأراك منهمكا في بناء أكواخ جميلة من الإبداع على ضفاف الرافدين لا تأوي إلاّ المحبين

دمت عزيزا

أخوك المحب خالد يونس خالد

الاسم: رحاب الهندي
التاريخ: 2008-07-26 10:21:49
يقولون عن الإيمان !!!!!
ماهو الإيمان الا بعض من كلماتك وانت تعلن عن ماهية الأيمان الذي لايحتاج لعنوان

كل تحياتي

الاسم: حازم عجيل المتروكي
التاريخ: 2008-06-30 20:36:40
لقدخفنا عليك كثيرا حينها فقدكنت حاضرا وقتهاثم بعدذلك طمئنناعليك الاخوة ادباء البصرة
لكن هذا قدرنا جميعاوالعزاء حكمة تقول
مهما ارتفع الانسان تكثفت حوله غيوم المخاطر والمحن
دمت ايها الحبيب
وعسى ان يجمعنا وطن واحد

الاسم: مازن لطيف علي
التاريخ: 2008-06-16 10:45:20
أستاذي الفاضل والشاعر المبدع عدنان الصائغ يوم أمس كنت حديثنا في شارع المتنبي وعن ابداعك الشعري تبقى شاعراً كبيرا وأنساناً رائعاً.

مازن لطيف

الاسم: lمؤيد عبدالقادر
التاريخ: 2008-06-13 17:24:57
عدنان ، هل صار قدرنا أن لانلتقي ، حيث يبدد الشتات سنواتنا ؟ مناسبة حلوة أن أقول لك بمحبة : مشتاق وأحن لتلك الجلسة الجميلة في مدينتك المثقلة بالضوء والنور والصلوات ، الكوفة الحلوة ، وقد ضمنا بيتكم الكريم ذات ظهيرة ، ونحن نعد لحفل أستذكار الشاعر الكبير علي الشرقي ايام نادي الكتاب الثقافي الذي ذبحه الأنتهازيون من فرسان الأمس واليوم !؟ / مؤيد عبدالقادر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-06-12 23:31:39
عدنان يا صديقي الذي أزاحوه عني قبل أن التقيه في المربد الأكشر!
متى نلتقي ايها العراقي .. ؟
متى تنتهي الأسئلة أيها الوفي الذي غادر دون أين.

الاسم: فليحة حسن
التاريخ: 2008-05-18 17:35:30
قالت النخلة للشبلي
ياشبلي كن مثلي
يرمونني بالحجار وارميهم بالثمار
نعم ياشاعر
هكذا نبقى ارواحا تزهوبالامل
وهم يثيرون حولنا غبارا سينجلي
ولو بعد حين

الاسم: عبد الرزاق الانصاري العماري
التاريخ: 2008-05-17 18:24:18
تحياتي وأعتزازي وأكباري للعزيز المبدع أبو مهند.
وقد قيل (ما يخرج من القلب يدخل القلب من غيرأستئذان) دمت لأصدقائك ومحبيك والمعجبين بشعرك وللعـــراق.




5000