..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عيدنا دماء...!!؟

 

يكاد القلب ينفطر والصدر لا يقوى على حبس الانفاس وأجهش بالبكاء دون ان احس حين وجدت نفسي وجها لوجه امام موقف رهيب مهيب و اشلاءه طفل مبعثرة على اسفلت الشارع و لغط الالسن الوقحة النتنة والمأجورة من اعلامنا الرخيص ، تتشدق وهي تتصفح تلك اشلاء المتناثرة كسلع قديمة هجرها الزمن والناس و طوقها الصدأ من كل ناحية ،امواج الدم في شوارع الموت ،حناء الثكالى في اهلنا ليلة العيد ، وصار الضحك بكاء والابتسام عبرات. وامتلأت سماء مدينتي الطيبة بغيوم الحزن وسرور الحقد الدفين لسادة العهر و الخيانة والغدر والجحد من خارج الحدود وبدأت الكلمات تلوى بحرارة الشماتة التي تملا عيونهم الوقحة والغل الذي يملا صدورهم على ابناء العراق وهم ينشرون ذلك الخبر وكأنه صيد ثمين وقع في ايديهم الملطخة بدماء اطفال شعبهم .العراقي الاسير ....مبارك عليهم هذا الصيد و خراب الوطن وعوضنا من الله صبرا ...!!؟

 

لك الحق في البكاء ايتها الام الثكلى حين تشاهدي طفلك امام عينيك وهو مضرج بدمه و ثلة من المراهقين لم يبلغوا سن الرشد ومراهقات بربع الثياب تتشدق بالوطنية من شاشات الفضائيات العراقية المأجورة من وراء الحدود لتتاجر بدماء اطفالنا ، يكمن خلفهم خنازير خونة اخذهم الخدر في احضان البغي وهي تبحث عن كبش فداء لتجير التهم واللوم بذمته وجعل الحكومة دائما في دائرة الشك وهذا هو المبدأ الجديد من نظرية التسقيط التي تبناها خونة العراق ومن باعوا الوطن من الاعلام العراقي الرخيص والمأجور الذي بدأ يعزف على وتر مقطوع لأثارة الفتن وبلوغ الهدف المنشود الذي يهدف الية ويسعى نحوه اسيادهم بخطى حثيثة وهو التمهيد للحرب الطائفية علما ان الارهاب يسكن في اروقتها الظلماء ويوجههم بأيماءة متغطرسة كأبواق نابحة ناشزة....والصيد اطفال ابرياء او فقراء يسعون صباحا بحثا عن لقمة العيش والقوت اليومي....!!؟؟ .

 

الاصبع الموجه من خارج الحدود هو ثلة تكفيرية قذفها الزمن وسوء الحظ في عباءة الاسلام وصادرته وحولت الرحمة الى ارهاب وحتى صار الاسلام الحنيف رهيبا ترتعد من اسمه فرائص شعوب العالم اجمع وهو دين الاخاء والحب والتسامح ....!! قامت تك الثلة التكفيرية بتحريف القران والسنة النبوية وقامت بانتهاك المحرمات وذبح المسلمين وقد نشرت افكارها الغريبة وهي تكفير جميع سكان الارض وذبحهم ، وحين الانتهاء من ذلك تصبح الارض حكرا لتلك الثلة فقط....!!؟ وتصر هذه الثلة ان هذا العمل ،حسب نظرتهم المجنونة، عملا خيريا لكونهم ارسلوا جميع سكان الارض الى الجنة قسرا.....!!!؟؟ وهم يحرمون كل شيء جميل وكل شيء فيه سعادة للبشر ، يحرمون الموسيقى والغناء وحلق الذقن وجميع مظاهر الجمال والاناقة والترفيه واكل الخيار والطماطم ، لكنهم من جهة اخرى يحللوا قتل وذبح البشر بدم بارد ...!!!؟؟....وخلاصة القول فهم يحرموا ما حلل الله و، يحللوا ما حرم الله ، اي انهم تجاوزوا الله ورسوله وصادروا شريعة الاسلام.....!!؟؟

اود القول لتلك الفضائيات المأجورة و الرخيصة ان من اراد تعديل ميزان الحق المائل في الدنيا ، الاحرى والاجدى به الجهاد في سبيل الله في فلسطين لاعادة الحقوق الى نصابها والقتال ضد اليهود وليس ذبح اخوه المسلم وابناء جلدته من نطق الشهادتين بدم بارد ....!!؟؟....او يقوم بنشر الاسلام بين الشعوب التي تدين بديانات اخرى غير الاسلام بالحسنى وبالكلمة الطيبة لان القتل والذبح ليس من صفات المؤمن وهو محرم في جميع الاديان السماوية...!!! ومع ذلك كله اصبحت بعض الفضائيات العراقية لسان حال وبوق وقح لخدمة اغراض تلك الافكار الدموية والهدامة ...!!؟؟

اني اتساءل عن مصطلح سياسي اجتماعي ووطني اسمه ( الخيانة) قد غاب او غيب عن الساحة السياسية ولم يستعمل في العراق بعد التغيير وحلول هلال الديمقراطية الحمراء ويقع تحت طائلة هذا المصطلح من يؤذي الوطن وابناءه ولقد مسح هذا المصطلح من السجلات الاعلامية و السياسية لكون الجميع مخلصين ،طبعا ، لهذا الوطن المشاع علما انه يغطي نصف من يدعي ويتشدق بالوطنية وذراعيه مفتوحتان نحو الحدود لاستقبال الجلادين لذبح اطفال وشباب العراق في سوق الارهاب.....!!؟؟ ان عاد هذا المصطلح وأخذ مكانه الطبيعي في القانون والسياسة العراقية حينها تسمى الاشياء والاشخاص بمسمياتها الحقيقية ويأخذ الحق مجراه حين تنال الحبال رقاب من يسهم ببيع الدم العراقي .......!!؟؟

ليعلم كل من لا يعلم ان الشعب العراقي عظيم وهو بالمرصاد ولا ينسى من باع اطفاله وشبابه واراق دمهم على اسفلت الشوارع ،صدقوني ، ستلاحق قطرات دماء الشهداء خونة العراق وستصبح كل قطرة دم اريقت سهما مسموما في صدر كل من خان ومن باع وسيكون الحساب عسير هذه المرة وستشهده الساحات قريبا رؤوسا مطاحة...... وان غدا لناظره قريب وما ضاع حق وراءه مطالب ومن قتل يقتل ولو بعد حين...انا لله وانا اليه راجعون...!!؟؟

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي
التاريخ: 15/08/2013 13:29:30
...انا لله وانا اليه راجعون...!!؟؟

........................ /// عبد الرزاق عوده الغالبي
هو حال العراقيين وعراقنا الحبيب دمت وان تضع النقاط فوق احرفها



تحـــــــــياتي فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي .............................. ســــــفير النــــــــوايا الحــــــــــسنة




5000