..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في رواية (نصر الهزيمة) للدكتور ناظم حامد البجاري

عامر الفرحان

 

           

نصر الهزيمة رواية عراقية للدكتور ناظم حامد البجاري صدرت عن منظمة كتاب بلا حدود وهي تؤرخ عبر مفاصلها الواقع المرير الذي مر به العراق في مدة زمنية ظالمة حرقت الاخضر واليابس ....

كما ارخت البطل النقيب الركن "عواد" وحياته العسكرية بعد التخرج من كلية الاركان والالتحاق الى ساحة الحرب لمواجهة الاحتلال الامريكي في البصرة،وبرغم محدودية صفحاتها الثلاث والسبعون الا انها اشارت بشكل جلي حجم الماساة والوجع الكبير الذي كابده في معايشة الارهاصات القاهرة واول ذلك  تذويب الامكانات العسكرية والتكنولوجية الغربية  وهيكلتها صاغرة تحت مظلة مفهوم الايمان الذي يستخدمة القادة  كذريعة للأتكاء عليه لتصحيح الانهيار النفسي وتقويمه من وادي الضياع والطوفان المحدق ولارضاء القادة الكبار يالهم من بطانة غير صالحة  اذ اوضح لنا ان الايمان هو ليس بكلمة نلفظها لسانا دون عمل واذا امتلكناها فلابد من الاخذ بالاسباب فليس ابلغ واعظم واشرف وانقى واتقى من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد استشاراصحابه في معركة بدر افلا يكون ايمانه يكفي امما من البشر لكن كما قال له الحباب"انه الراي والمشورة والحرب"....عاطفا ذلك الى حجم الغطرسة والتهكم في تناول المواقف ووضعها على الواقع بشكل مخطوء ولعل ذلك درسا اوليا يشير الى ضرورة الوعي الناجز...

كما انها اعتمدت الواقعية والموضوعية  الى حد كبير دون زيغ او اضافة حتى لتشعر ان روح الكاتب ترفرف فوق الامكنة والازمنة وهو يتحسس بجدارة ماحوله بل ناسيا نفسه مقدما حياته بشجاعة فداءا لوطنه دون تنازل يذكر وذلك واضحا من خلال العنوان الذي لامس الاحداث بترو واندماج وبامكانك ان تحصد حجم معاناته بمجرد ان تقرأ"نصر الهزيمة"...

مع انه لايميل الى السرد والتوصيف المبالغ  بل يعطي كل شيء حقه بوقته المناسب مع الحاجة الى ذلك لبعض الازمنة والامكنة والاشخاص فقلما تجد انه غار في الشخصيات وتعامل معها شكلا ومضمونا مع ان ذلك ضروريا في السرد الروائي ...لكنك تجد عنصر التشويق يلازمك منذ البداية حتى الانتهاء لانك تتحسس البطل يسير معك الى ان حط ركاب الهزيمة في الحويجة كما سمّاها...

لم يعتمد على رجع الذكرة كثيرا بل كان متابعا على الدوام ماهو القادم الا ببعض المواقف التي يراها تهم مهمته العملية  واكثرها تاثيرا حديث العجوز العليم بشان الحرب الذي افاده ببعض المعلومات التي رافقته خلال الحرب الساخطة...ومن بينها "انت في النهاية جزءا من منظومة كبيرة ستنفذ رؤية القيادة العامة ...لن يكون لك رأيا وان كان فلا مناص من دفنه داخل راسك والا فقدته"وقد مسك هذا الكلام بيده وعقله حين نفذت اوامر آمر الكتيبة برغم الاخطاء التعبوية المرتكبة التي راح ضحيتها النقيب كاظم وعدد من الاليات برغم دفاع عواد عن الموضوع الا ان رغبة الامر امر كما يقال ...

هناك شحنات عاطفية قوية دعته ان يتفوه بكلمات مؤلمة حد البكاء والجنون حين راى انتهاك البلاد ببساطة لاسباب كثيرة .....

- الهموم تخيلها اكثر من عدد النجوم عددا واحلك من الليل ظلمة

- اشبه بامراة اتاها من يغتصبها فنصب زوجها نفسه قوادا لها

- ارخى الليل سدوله كعباءة مغبرة ترخها امراة انهكها التعب

تخلل الرواية التكرار"عواد"فناطيس الوقود الاحتياطي"ادى التحية "سيدي "رتب على كتفه"....

كان المشهد زاخرا بالمعاناة ومن اول يوم وصل من كرش آمره المنتفخ بالعزائم وجبنه وتخاذله والتهيؤ للهرب مما دعت الضرورة الى مواجهته بالحقيقة ؟؟؟ومواقفه التي تدل انه عراقيا بائسا في وقت كان يقسم عواد انه لن يترك مكان الحرب برغم العروض الكثيرة  حتى جاء اخر المنهزمين قسرا ويتجلى ذلك الموقف عند وصوله الى اهله " شعر لاول مرة بالخيبة ،مئات المرات جاء الى اهله من وحدته مرفوع الراس لكن هذه المرة فتح الباب مخذولا كان اللقاء باهله متناقضا اذ فرحوا بافراط وهو باشد لحظات حزنه ولاننس صرامة موقفه  الى ابيه وكيف وجه كلماته اللاذعة انا مقاتل مهزوم تركت الغزاة يعيثون بارضي فسادا ...صوب سلاحك علي سدد على قلبي ارسم خطا وهميا من عينيك الدامعة الى فرضة الوهم الى شعيرة الخجل الى قلبي الاثكل ..........واستمر يزخ مطر حزنه فوق اخوته واخواته مأنبا نفسه من أعتى ماتعرض له في تاريخ حياته ليوافي وجع العراق باخر نظرة الى امه وقد غابت عن وعيها حين سمعت "عاد عواد"

بوركت الجهود وهي تهبط بسحائبها الصادقة الى جفن الوطن الحبيب في خطوة  ثبات حاسمة حتى آخر لحظة وذلك يحسب لله للوطن للتاريخ....آملين القادم باذن الله ورعايته....

 

عامر الفرحان


التعليقات

الاسم: عامرالفرحان
التاريخ: 21/08/2013 09:18:32
الزميلة الاء العزاوي شكرا لمرورك البهي واطرائك الذي خجل تواضعنا--- نع التحية

الاسم: عامرالفرحان
التاريخ: 21/08/2013 06:38:29
استاذنا الفاضل --- شيخنا في الادب ---ان مرورك شرف كبير لنا ورفعة وسمو واني اشكرك من القلب لما يخط يراعك لما نكتب لانك قمة الادب وحين تحنو قامتك المرتفعة الينا فذلك يدلل تواضعك وخلقك الذي نفتقد في زمن السلطة والمال---اكرر شكري

الاسم: الاء العزاوي
التاريخ: 20/08/2013 09:57:23
كلما قرات لك اكثر ارى اثر النضج اكبر وكأني المحك تخطو نحو سلم العلى في كل مقالة سلمة او اكثر ..راجية من الله لك الرفعة في عالم الادب ..تحياتي اعطرها .. حتى .. لاحقا.

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 18/08/2013 10:37:48
بوركت يا صديقي .. كتبت عن رواية من ادب ( الكتابة المنصفة ) من دون مبالغات .. على الرغم من قصر الرواية
انت نوّهت بها ببراعة .. مقال ممتاز استاذ عامر العزيز

الاسم: عامرالفرحان
التاريخ: 18/08/2013 06:26:06
الاستاذ الفاضل والصديق الوفي فراس لك امنياتي وتحياتي وشكري لمرورك وبوركت متابعتك ودمت سفيرا دائما --- مع امنياتي

الاسم: عامرالفرحان
التاريخ: 18/08/2013 06:18:26
الدكتور اسامة الطيب اشكر مرورك البهي فقد اسعدني ولعلك سباق في الخطوات الحسنة لبلوغ عرش الثقافة الذي لايروه الا المتفانون امثالك-محبتي

الاسم: أسامه محمد صادق
التاريخ: 15/08/2013 16:01:50
تحية لك ولقلمك الرائع وتفانيك الطيب من اجل اعلاء صرح الثقافة ...محبتي واحترامي ...

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي
التاريخ: 15/08/2013 11:15:43
عامر الفرحان

................... /// بوركت قلما وقلبا يا صاحبي


تحـــــــــياتي فــــــــــراس حمــــــــــودي الــــــــــحربي .............................. ســــــفير النــــــــوايا الحــــــــــسنة




5000