هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرقص على اشلاء الضحايا!

عادل الجبوري

 

لااعتقد ان بلدا مثل العراق يعيش كل هذه الماسي والكوارث والويلات، ويتصرف سياسيوه ومن بأيديهم زمام الامور، ووسائل اعلامه-لاسيما الرسمية منها-وكأن ازهاق كل هذه الارواح وسفك كل تلك الدماء يحصل ليس في بلد اخر وانما في كوكب اخر!.

في اي بلد من بلدان الدنيا، من تلك التي تحترم الحكومات نفسها وتحترم مواطنيها وتشعر بثقل واهمية المسؤولية، لو حصل جزء مما يحصل في العراق من ماسي وكوارث وويلات لتم اعلان الحداد العام، وسادت اجواء الحزن، وغابت اجواء الفرح.

ولان العراق بات يشكل استثناء في كل شيء فأنه في الوقت الذي تحصد عشرات السيارات المفخخة ارواح المئات من الناس الابرياء، وتقطع اشلاء المئات، لانجد مظاهر الحزن والالم الا لدى من طالتهم نيران الارهاب الدموي الاجرامي، وماسواهم غير مستعد ان يغادر اجواء فرحه، حيث الانا تعشعش في اعماق نفسه وقلبه وروحه، دون ان يفكر ولو قليلا ان لهيب النيران الذي يحرق اليوم اناسا في بلده ومدينته والشارع الذي يسكن فيه يمكن تطاله غدا او بعد غد.

في الوقت الذي حصدت السيارات المفخخة ارواح الناس الابرياء في ثاني ايام عيد الفطر، لم يطل علينا اي مسؤول سياسي او امني ليقول انه مقصر وانه يتحمل جزءا من المسؤولية، ويعلن تنحيه عن منصبه، ولم تكلف قناة العراقية الفضائية الممولة من المال العام ان تضع شريطا اسودا كأشارة الى مشاركتها العراقيين المنكوبين احزانهم، ولم تكلف نفسها ايقاف برامج الرقص والغناء والفرح والسرور، ولم يوعز كبار اصحاب القرار الى المسؤولين التنفيذيين فيها الى التوقف عن توزيع العيديات على منتسبي الدفاع والداخلية، ليلتفتوا الى واجباتهم ومسؤولياتهم الحقيقية.

من يتابع قناة العراقية الفضائية لايشعر انها الوسيلة الاعلامية المرئية الاولى في بلد لايكاد يمر عليه اسبوع الا وتصطبغ اسواقه وشوارعه وملاعبه ومقاهيه بألوان الدماء.

حصة ضحايا الارهاب الدموي من ساعات بث العراقية الفضائية، دقائق قليلة في نشراتها الاخبارية ليس الا، لتبقى مسيرة الرقص والغناء ومظاهر الابتذال الاخرى قائمة لاتوقف فيها.

12-اغسطس-2013

عادل الجبوري


التعليقات




5000