.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألواح زجاج مهشمة

أ د. وليد سعيد البياتي

كانت تقف هناك، خارج بوابة محطة القطار، مدت يد معروقة، شفاه راعشة تتمتم بسؤال، هنا ارتعشت الحروف بذاكرتي واهتز الوجع، هل كان كل تاريخها سؤالاً؟؟ كانت الاخاديدُ جامدةً كبقايا كأس تهشمت منذ التاريخ الأول وانا اضع في الكف قطع معدنية من صنع جحود الانسان. ضل السؤال يلح على روحي: هل كان تاريخها سؤالاً؟ لم اتعود ان اراها في طريقي الذي اشقه منذ عشرة سنوات، ذات القطار، بذات المواعيد تجتاز المدينة، ليس نادراً ما التقي بهم هؤلاء الباحثين عن لقمة بإستدعائهم عواطف ومشاعر الاخرين، ولكن في هذه الصباحات الباكرة لايخرج الا قليل من الموظفين الذين التزموا مواعيد ثابتة وبعض العمال. كان ذلك في وطن آخر.. بعد آخر.

لم يكن وطني مجرد متسول يقف على بوابات القطارات الهاربة، أو باحث عن لقمة خبز خارج حانات سكارى الليل؟ لم يكن وطني يفترش الارصفة منتظراً قطعاً معدنية يرميها البعض بإسم الصدقة كي يرضوا نفوسهم الحائرة، أو ضمائرهم المثقلة بالذنوب. لم يكن وطني حقيبة مسافر أتعبها الترحال في مرافيء الدنيا حيث رجال الجمارك يدسون انوفهم وايديهم في الحقائب المتناثرة !!

فكيف صار وطني لوح من الزجاج المهشوم؟ كيف صار متسولاً باسم السياسة والدين والحقوق والديمقراطية؟ كيف صار وطني مكباً للنفايات تتراكم فيه مخلفات الانسان جنباً إلى جنب مع الجثث المقطعة باسم الشهادة والحور العين؟ كيف صار وطني أنهاراً من الدم، بعد أن كان أنهاراً من العطاء؟ كيف صارت هذه الارض حقلاً من الانين والأشلاء المقطعة بعد ان كان حقولاً وجنائن معلقة؟ كيف صار التاريخ عفناً وصار الموت الهوية الوحيدة لهذا الانسان؟

أيها السياسيون يوجعني أن وطني نخلة مقطوعة الرأس، يوجعني أن تاريخ الإنسان صار على أيدكم ممسحة لأقدام الغزاة، يحزنني ان وطني باسم السياسة المزعومة صار جثة نتنة، وباسم الدين عادت شريعة الغاب!! يؤسفني ايها الساسة أن وطني صار خارج الزمن المعقول بعد ان كان عنصراً في تشكيل الزمن الاول!! أيها الساسة، متى صار الجهال قادة وصار الأميون علماء، وصار كل من وضع عمامة علامة، ايها الساسة بفضلكم صار المزورون حملة شهادات علمية، وصار العابثون وزراء وصار الفاشلون مستشارين، وصار اللصوص رجال أمن.

أيها الساسة التعساء كنا بشراً حتى قبل مجيئكم، وبفضلكم وحقارتكم وسياستكم الرعناء صرنا كومة مشردين، أيها الساسة الجبناء، بفضلكم داسنا كل طواغيت الدنيا، وإحتلتنا جيوش الطغاة، وتراكمت على أكتافنا سلاسلات العهر من الفساق والمرتشين وأبناء الجاهلية الثانية.

تعساً لبرلماني يخدم جيبه ولا يخدم الامة، ويكون ممثلاً هزلياً فاشلاً على شاشات التلفاز!! تعساً لرئيس دولة يقضي الوقت تحت مشارط الجراحين ولايفيق من المخدر إلا على حقنة مخدر آخر!! تعساً لرئيس وزراء يحيط نفسه بالفاشلين ويختبيء خلف حجج تافهة وتبريرات فجة للتغطية على فشله في كل الحقول، ولا يفهم في السياسة إلا كما يفهم التيس في إرتقاء منصة الخطابة!! تعساً للوزراء حين يصير الواحد منهم عبداً لذاته وشهواته!! تعساً لهذه الامة الخانعة والراضية ان تقاد كما تقاد الاضحيات للعيد!!

تقولون إني أشتمكم؟ تعالوا وانظروا لأنفسكم في المرآة، وسترون من هو المجرم، هل هذه الوجوه تصلح للحكم؟ هل هذه اللحى حقا تخشى الله؟ هل سألتم انفسكم من هو المجرم وانتم تقضون الوقت امام المرايا إستعداداً لمقابلاتكم التلفزيونية التافهة؟ ايها الفاشلون قبل ان تضعوا مساحيق الزيف وقبل ان تهبوا للدفاع عن حقكم المزعوم، إذهبوا وإغتسلوا بالاحماض المركزة عسى ان تتطهروا!!

المملكة المتحدة - لندن

7 آب 2013م

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2013-08-08 23:24:31
اخي المبجل الدكتور عصام حسون المحترم
عيدكم مبارك سيدي
اليس مهمة المؤرخ ان يكون مرآة لعصره؟ ومهمة الكاتب ان يعيش هموم الامة؟
هذاهو دربنا سيدي الكريم ونحن نحث الخطا عسى ان نرفع بعض الهم عن هذه الامة المنكوبة.
ان مسؤوليتنا كمؤرخين ومفكرين وفلاسفة تكمن في ايقاض عقل الامة واستنهاض وعيها.
محبتي لكم
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-08-08 21:18:36
تعساً لبرلماني يخدم جيبه ولا يخدم الامة، ويكون ممثلاً هزلياً فاشلاً على شاشات التلفاز!! تعساً لرئيس دولة يقضي الوقت تحت مشارط الجراحين ولايفيق من المخدر إلا على حقنة مخدر آخر
ألاستاذ الفاضل الدكتور وليد سعيد البياتي!
أجمل التحايا اليكم...
لقد أبدعتم في تصوير الواقع الماساوي بالمكابدات والالام والاحزان التي يعيشها الشعب العراقي المظلوم والمقهور والمشرد والمهمش, وصورتم سلوك مايسمى بممثلي الشعب والحكومه بافضل الصور التي يستحقونها,أنه خدر الامتيازات التي ابعدتهم عن المسارات الصحيحه للعمليه السياسيه واوقعتهم في عقد الازمات وتشابكاتها....
تحياتي لكم سيدي الكريم وعيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير!




5000