..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ياشافيا ً للروح

الهام زكي خابط

ناشدتك بالله أياك والخصام 

ما عاد للقلب وسعا ً على السقام 

العقل مشلول يعاتبني 

كفاك ِ صبرا ً 

كفاك ِ دمعا ً 

كفاك ِ انتظار 

عودي الى ما كان من أجلال واكرام 

لكن روحي واهنة ٍ

تبتغي  منك وصلا ًوهمسا ً ووئام

 

كوامن النفس ما عدتُ أحملها

ضاق بها صدري

فأنطلقت الى الافق البعيد

بحثا ً عن أرض وخيام

وبين قضبان جسدي

ألمٌ جاثمٌ

يؤرقني

يؤلمني

من جراح ٍ نازفة ٍ . . ثائرة ٍ

تأبى الدواء

تأبى الشفاء

فتجمعت ركاما ً فوق ركام

 

فيا شافيا ً للروح دع عنك هذا الخصام

وأبعد عن متاعب ٍ وظلام

وأسقني كأسا ً من همسات الهوى

ومن همسات الغرام

فحبي لك ليس أثم ٌ ولاحرام

أنما اخلاص ووفاء

وآمال مطرزات بنعمة الاحلام

 

فاسقني ياهاجري من نشوة الحب

عطرا ً معبقا ً

بود ٍ وأنسجام

فانا لك حمامة بيضاء

رافعة رايات السلام

 

الهام زكي خابط


التعليقات

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 08/05/2008 20:33:20
الاخ الكريم عمر المشهداني

لقد اسعدتني ذائقتك الشعرية التى تمنحني القوة الدافعة للاستمرار والتقدم

وشكرا لهذا المرور الرائع

تحياتي

الاسم: عمر المشهداني
التاريخ: 07/05/2008 19:27:08
كلمات رقيقه ومعاني كبيره تدل علئ الاحساس الصادق للكاتبه وتدل علئ الامكانيه اللادبيه العاليه...

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 10/04/2008 12:48:24
الاخ العزيز علي

اشكر كلماتك الرقيقة التي تدل على صدق المشاعر وعلى الاحساس الصادق في معاني الكلمات

دمت لي اخا عزيزا

الاسم: ali
التاريخ: 09/04/2008 23:25:36
اشعر بان هذه الكلمات خرجت من قلب قد عصر وتمكنت الشاعره من جعلنا نشعر بمعانات صاحبه قصه. فاذا كان هذا نجاحا فقد نجحت

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 09/04/2008 14:15:58
السيد سامي العامري
اولا وقبل كل شئ اشكر مرورك اللطيف
ياسيد سامي كنت اتمنى لو تكون اقل قسوة، فانا وكثيرون غيري يكتبون على المواقع الالكترونية هم في الواقع ليسوا بشعراء وانما هناك مشاعرا جياشة في داخل اي واحدا منا تريد الخروج والتنفيس عنها.
وكل ما اكتبه انا يدرج تحت عنوان ثقافات وهذا هو اسلوبي الخاص في الكتابة وانا متمسكة به و لي قرائي وانا سعيدة بذلك ويكفيني شرف انك قرأت لي وسوف تقرأ لي مستقبلا وخصوصا النص القادم ان شاء الله
لك مني جزيل الشكر والامتنان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 09/04/2008 05:50:50
وأسقني كأسا ً من همسات الهوى
ومن همسات الغرام
فحبي لك ليس أثم ٌ ولاحرام
أنما اخلاص ووفاء
وآمال مطرزات بنعمة الاحلام
-------

الشعر ليس تواترَ قوافٍ أيتها السيدة وإنما تمكن من عروض الشعر أيضاً وشروط أخرى , وكذلك صفُّك للجُمل بهذه الكيفية يوحي بأنك تعتبرينها شعراً بينما هي محض خاطرة فتوزيع الأشطر محكوم في الواقع بدوافع يمليها الوزن الشعري وغيرها .
ثم إن خبر ( ليس ) منصوباً وليس مرفوعاً لذا فليس صحيحاً قولك هنا :فحبي لك ليس أثم ٌ ولاحرام
مع التحية

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 04/04/2008 20:46:26
الاستاذحيدر الحبوبي

شكرا لكلماتك الرقيقة ولاحاسيسك الدافئة

وشكرا لحسن تقديرك

الاسم: حيدر الحبوبي
التاريخ: 01/04/2008 22:44:18
السيده الهام
جميل منكي كل هذه الاحاسيس المرهفه المحبه للسلام والحب ودفء الحياة تمنياتي لكي بالعطاء الدائم وبمزيد من الابداع .

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 31/03/2008 20:38:48
الاستاذ الفاضل دهام حسن

شكرا على هذا التقيم اللطيف الذي اسعدني واثلج قلبي

اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم دوما

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 30/03/2008 15:20:15
العزيزةإلهام أسعدت أوقاتا..مشاعر متناثرة تنطق بها الأبيات ... حب وقلب موجع ونشدان للسلام ودعوة للوفاء والوئام ونبذللخصام وأخيرا... إعلان للحب...فتخيل نفسها حمامة بيضاء ترفع راية الحب والسلام وربما الاستسلام للحب...




5000