..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار الأديبة والشاعرة ميمي قدري لجريدة جريدتي الجزائرية..اليمين زرواطي

ميمي أحمد قدري

ما هي عوامل نجاحك الأدبي وكيف وصلت إلى جائزة نازك؟

أولا: ألقي السلام على الجزائر العظيم وشعبها الحر الطيب الآبي

 وكل عام وكل الجزائر شعباً وأرضاً بخير وسلام وأمان

 كل عام وكل الأمة العربية خارج الخريف العربي

للنجاح الأدبي أركانٌ وعواملٌ لا يمكن الاستغناء عنها

 ألا وهي   أولا: الموهبة ... يجب فرز الموهبة ومعرفة في أي مجال ممكن أن يتميز القلم  ويبدع  ويكون مُدْهِشاً

وكما قال نزار قباني  مقولته الشهيرة إذا لم تستطعْ أن تكونَ مُدْهِشاً فإيَّاكَ أن تتحرَّشَ بورقة الكتابَةْ

ثانيا: يجب أن يكون المبدع صادقاً مع نفسه لكي يكون صادقاً مع القاريء

ثالثا: العمل الدؤوب وعدم الالتفات لأعداء النجاح فهم  يتناسلونَ بكثرة عندما يكون النجاح حليف الإنسان ... ويجب أن نتعلم النهوض بعد السقوط

وأن نعتبر أن السقطة استراحة  مُحارب من النجاحِ المتواصلِ

جائزة نازك الملائكة عن القصة القصيرة جدا أُعلن عنها العام السابق 2012 وكانت على مستوى  الوطن العربي ولكن تقدم لها  أدباء من كل العالم وتقدمتُ مثليّ مثل غيري  والحمد الله كان الفوز حليفي عن قصتي (عاشقة من وراء ستار) وهذه الجائزة تُعتبر شرفٌ ليّ   وعلامة على سطر النجاح

 

 من بين الأدباء المصريين، من هو قدوتك في الأدب؟

كلهم قدوتي وخاصة الشعراء الكبار الذين سطروا تاريخ الأدب بحروفٍ من نورٍ    وعلى سبيل المثال وليس الحصر : أمير الشعراء أحمد شوقي - حافظ إبراهيم-  إبراهيم ناجي -  محمود سامي البارودي- كامل الشناوي -أمينة السعيد- د.سهير القلماوي... والأسماء كثيرة لا تُعد ولا تُحصى

 

 من قدوتك في الإنسانية؟

أمي (ست الحبايب) دائماً أتخيلها بملامحها الجميلة الرقيقة وشالها الأبيض وصوت دعائها لنا عند الآذان  وأثناء الصلاة ... كانت تُشعرنا دائماً  أن الدنيا بخير  ...تعلمت منها الكثير ... شدة الإيمان والصبر على الشدائد ومقاومة الفشل بالمثابرة والثقة بالله ... تعلمت منها أن من يحفظ كتاب الله لا يُضام وأن إتباع سُنة رسول الله (صل الله عليه وسلم) تحمينا من فخاخ الدنيا

 

 ما تعريفك للأدب؟

 ليّ تعريف يحضرني  يختلف عما سمعته من كل الأدباء

الأدب: هو اتصال روحاني بين الكاتب والقاريء والوسيط هو الحروف  التي تُحلق في أجواء الروح  لتتزاوج فتنبت الكلمات التي تترابط بالنقط والفواصل لتهبنا الخلود.. والأدب  يحيط به إطارين إطار الأدب وإطار الإنسانية ....ويجب الحفاظ بشدة على الإطارين ..لو تكسر إحداهما  أصبح الأدب ضريراً ويظل دائماً يتحسس طريقه في الموضع الخطأ

 

 بين الإنسانية والوطنية أين أنت؟ وأين تحبين التواجد؟

أنا الأديبة  الإنسانة المصرية الوطنية بشدة ...أبكي عندما يتحلى لساني بذكر اسم مصر.. ولا أتحمل ما يُخالف إنسانيتي وحدود ديني... يجب على الأديب  ألا يحتار بين الإنسانية والوطنية ولا يبحث لنفسه عن مكان بينهما

 يجب أن يكون إنساناً بشدة ووطنياً بشدة ومؤمناً بشدة وصادقاً بشدة وأن يحمل بين  أنامله غصن الزيتون حتى لو حاد به الطريق وانحرف عن رسالته لفترة محدودة  ...يعود سالماً غانماً  وينطق لسان حاله ويقول: مكاني هنا!!

 

 هل تقرئين الأدب الجزائري؟

  أتمتع بقراءة الأدب الجزائري جداً .. الثقافة الجزائرية تُعتبر مكسباً كبيراً لتاريخ الأدب...لقد برزت أصالتها وثراءها في شتى المجالات الإبداعية

  يحضرني بعض الأسماء التي أقرأ لها : الكاتب الكبير بشير خلف-الدكتورة نسيمة بو صلاح -الشاعر سليمان جوادي- الشاعر رابح بلطرش - الروائية أحلام مستغانمي- الشاعرة ربيعة جلطي -الدكتور أمين الزاوي-الروائي واسيني لعرج- وليّ أصدقاء كثيرون من الجزائر أتواصل معهم

 

 هل زرت الجزائر؟

للأسف لم يمنحني الله هذه الهبة إلى الأن  

 

هل تفكرين في زيارتها؟

أتمنى زيارتها فنحن المصريين نشأنا على عشق الجزائر وأن تاريخنا واحد

 

 كيف يمكن للأديب أن يصلح ما أفسدته السياسة؟ في الوطن وعبر العالم؟

بإعلاء كلمة الحق ... ومساندة المظلوم ... سلاح الحرف مسنون  أقوى ألف مرة من قوة السلاح...ومحاولة تقريب وجهات النظر وعدم خيانة الحرف باعتلاء المصالح الخاصة

 

هل تعتقدين أن العلاقات الجزائرية المصرية ضحية السياسة؟

ما حدث بين مصر والجزائر سابقاً كان نتيجة الشحن الإعلامي من الطرفين وضيق أفق بعض الأقلام التي تُستثمر في الفتن...وهذا الشحن كان (بالريموت كنترول) كانت تتحكم فيه بعض الرؤوس الفاسدة(الساسة الكبار) من وجهة نظري كان أمراً مُخططاً له لكي ينشغل المصريون عن ما هو أهم وعن ما كان مرتباً له

 

 أم أن هناك شرخا ما في العلاقة بين الشعبين؟

لا يوجد شرخٌ في العلاقة بين الشعبين... والدليل ما يحدث الأن بسبب التلاحم الروحي بين المصريين والجزائريين ...مصر تمر بأزمة كبيرة ألا وهي ثورتنا المجيدة ومحاولة الاستقرار ..الشعب المصري انقسم -هناك مع وهناك ضد -وأيضا أنظر للشعب الحبيب الجزائري  كل همه أخبار مصر فلقد ذاب في أزمتنا وأيضاً انقسم هناك مع وهناك ضد.... أين الشرخ هنا؟!! وأنت تشاهد بأم عينيك شعبين يتآوهان بنفس الوجع... انظر إلى سماء الجزائر سوف تشاهد أسراب الدعاء لمصر النابضة من قلوب الشعب الجزائري

 كيف يمكن استرجاع العلاقة بين مصر والجزائر إلى سابق عهدها؟

العلاقة لم تتأذ..ولكن هناك حساسية مفرطة بين الشعبين وأعتقد أن هذه الحساسية قديمة وليست حديثة العهد..احتمال لأصالة حضارة البلدين

احتمال؟!! احتمال كما يقولون سباق العمالقة؟!!

ما جديدك؟

صدور مجموعتي القصصية (زهور في خيال الحب)

 والانتهاء من روايتي

وقصيدة معزوفة الحرية

معزوفة الحرية
فغـداً ننثرُ مجدَكِ .. في الأروقة
و نكتبُ على جدار ِ الصمت
نحنُ عُـدنا.. إلى الصرح ِ القويم
ونزعـنا العِـزَّة َ والكرامة
من بين ِ وسوسات الطامعـين
ومشينا ..
إلى نهايةِ الطريق
حيث تكوين المجـدُ
شعاعاً أنار للأحرار بريقـاً
ومن المنتهَى بدأنا..
نردد أنشودة.. بلادي بلادي..
لكِ حُبي و فؤادي
ومن نصر ٍ إلى نصر ٍ
حيثُ انتصرنا عـلى جـِراحِـنا
و أقمنا لثورة التبجيل عرشاً
لتجلس الثكلى .. و تروي حدوتة النيل ..
منه شربنا العِـزة َ من طـَيِّه
و أنخنا رِكابَ الأمجاد
والرُعاةِ على ضفتيه
وعـتقـنا الرعاة َ من القِلاع
بعـد ما كانوا رهـينة الهوان
أصبحَ بـذيـه فـرسانَ الغـَدر
لِحاناً في مِحرابنا ......
خِـداعٌ .. تيهٌ.. لذاكَ القـِناع .. أيها الجياع
فالأرضَ مصر.. لبن أمي في دمي ،
والحُـرّ فـينا ..
سوف يُقيم صلاةَ النصر ِفي الأزهـر ..
استجابة نداء الله أكبر
و أخذنا ميثاقَ العِـزِّ من الشمسِ
و حنين الفجـر ِ دربُ الصامدين
تحرسَه السباعُ .. فتموت الضباع .

 

أي مستقبل للأدب العربي في رأيك؟

ظهر جيلٌ مشرقٌ من الأدباء  يتحسس خطواته في اتجاه  تطوير الأساليب

وإبراز أصالة الحرف وإثراء المشهد الأدبي بإبداعات تُدهش القاريء والناقد معاً... جيلٌ ينقش بصمته بهدوء وروية ....مستقبل الأدب العربي بخير مع هؤلاء

 ما كلمتك للشعب الجزائري؟

 أدعو الله لهذا الشعب الجميل وهذه الأرض الحرة التي ارتوت بدماء مليون ونصف شهيد.. حماكم الله وحفظكما  يا فخر العرب والعروبة ويكفيني فخراً أن الجزائر لم تفتح أبوابها للاستعمار الجديد ألا وهو الخريف العربي وظهر لها الحق من الباطل علناً حماكم الله يا أبناء الآوراس

 

 كيف تقضين شهر رمضان المبارك؟

 القرآن والصلاة واختيار أروع وأشهى المأكولات

وقضاء أكبر وقت مع أبنائي .. الصلاة معا وقراءة القرآن معاً

والذهاب لصلاة التراويح معاً.....شهر الرحمة هبة الرحمن لنا

 كل عام والجزائر ومصر وكل الأمة العربية بألف خير

 عيد فطر سعيد

 تحية وشكرا جزيلاً

 المحاور / اليمين زرواطي

ميمي أحمد قدري


التعليقات




5000