هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغــريب

جميل حسين الساعدي

علــــى عينيـــــك َ يرتســــمُ الغروبُ

                                         ظلالا كـــلّ مـــــــا  فيـــها كئيـــبُ

     ووجهـــــــكَ أيُّ هــــمّ ٍ قــــدْ تمشّـى

                                         عليــــه ِ فراح َ يعصـــرُهُ الشحوبُ

    وريـــحُ اليأسِ مـــا بيــن َ الحنـــــايا

                                         لهــا فــي  كلّ آونــــــة ٍ هبــــــوبُ

     تعبت َ فلا الأمــــاني مُسعـــــــفات ٌ

                                         خطاك َ وقـدْ أطـاح َ بها اللغوبُ(1)

     تعبـت َ فكلُّ قصْـــــدِكَ بات َ عــودا ً

                                         على بدءٍ وهـــــلْ ماضٍ يؤوبُ(2)

     تضيـــقُ بمـــا حوتْ دنياك َ ذرْعا ً

                                         فتهــربُ حيـــن َ لا يُنجـــي هروبُ

     تعمّــق َ في فؤداك َ أيُّ جُــــــرْحٍ

                                       فخطبُـــك َ ليـسَ تشبهــــــهُ الخطوبُ

     فأنت َ الحــائرُ الهيمـــانُ تصبـــو

                                       الــــــى وهْــــم ٍ فتلفظــــك َ الدروبُ

     ظلامُ الليــــــل ِممتــــدٌّ وهــــــذا

                                       سراجُــــــك َ قدْ تغشّــــاهُ النضـــوبُ

     كفــاكَ من الليالـــي كأسُ صابٍ

                                       سكـرتَ بهـا فهلْ يومـــا ً تتــوبُ(3)

                                           ***

     (1) اللغوب:  كثرةالتعب والإعياء

     (2) يؤوب: يعود

     (3) الصاب: شجر مرّ

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-05 00:17:37
أخي وصديقي العزيز الشاعر المتألق جلال جاف ـ الأزرق ـ

إطلالة رائعة عفوية .. فما أجمل حضورك , حتّى ولو لم تنبس ببنت شفة, لأنك شاعر بدون كلمات
ما أجمل حضورك
كل الإحترام والتقدير لك

الاسم: الأزرق / جلال جاف
التاريخ: 2013-08-05 00:06:53
صديقي العزيز الشاعر القدير

جميل حسين الساعدي

تحية الشعر وتحية لروحك العميقة والمحلقة في الامداء
دمت لنا
وكل عام وانت بالف خير وقصيدة
احترامي العالي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-04 23:17:21
عزيزتتي المبدعة ياسمينة حسببي
وكأن بك روحا ,ظلا يحوم فوقنا, فيك عمق . هذاالعمق صفة أحاسيسك وعواطفك كشاعرة منا وإلينا, أنت من نفس الطينة , التي جبلنا منها, وفي احلامك وفي عروجك الى تلك الآفاق, التي حلمنا وما نزال نحلم أن نكون قريبين منها, لنبلي احتياجات الروح
دمت شامخة دومابالروح
كل الاحترام والتقدير

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 2013-08-04 12:53:44
الشاعر الجميل حسين الساعدي
تحية عطرة وليلة قدر مباركة عليك وعلى احبتك
اراكَ هنا تدخل هذه القصيدة حافيَ الروح وعاريَ القلب والغربة لسان المرارة،
هنا الحزن يكنّى بصفته الحقيقية : الغربة ، وحتى عندما يرحل يترك للغربة حذاءه عند عتبة الباب .
كل كلمة هنا تصرخ بشجن الوطن والبعد عنه : غريب ، غروب ، لغوب ، هروب
وكأنك أستأنت بها، تلك الغربة فأصبحت تسبغ عليها من الصفات : كل ما يصدعُ الروح
فأنت َ الحــائرُ الهيمـــانُ تصبـــو
الــــــى وهْــــم ٍ فتلفظــــك َ الدروبُ

وًكاني باحمد مطر يقول ..
لكـنّ لي وَطَناً
تعفّـرَ وجهُـهُ بدمِ الرفاقِ
فضـاعَ في الدُّنيـا وضيّعني

وحسبنا (وانا الغريبة مثلك ) قولا معروفا " لا تنهــرن غـــريبا طـالــت غــــــربتــه"
واظنه قولا للامام زين العابدين علي بن الحسين
فلولا الغربة ما جادت قريحتك بهذه الدرر .
دام لك عطر الشعر / تحياتي وأعياد سعيدة بإذنه تعالى.


.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-03 07:15:06
الشاعرالمبدع والمترجم البارع الصديق د.بهجت عباس
لقد نقلتني وطفت بي في استعراضك الممتع غي عالم الشعر
العربي , وخصوصا القديم منه, وما ذكرته ودونته حقيقة لا غبار عليها, الحزن مثلما تفضلت سمة من سمات حياتناانعكس في إرثنا الأدبي من شعر ونثر وحتى في فنوننا من موسيقى وغناء ورحم الله المتنبي حين قال:
سبحانَ خالقُ نفسي كيف لذتها
فيما النفوسُ تراهُ غاية الألم
فلا يحظى باهتمامنا شئ مثلما تحظى تلك النغمة الحزينةوالصوت الشجي المنبعث من أعماق نفس متألمةو والذي يطربنا, رغم ما يستثيره فينا من ذكريات أليمة
والعراقيون بالذات هم من أكثر الشعوب العربية انجذابا للنغم الحزين, ولا يشبههم بين الشعوب الأوربية إلا البرتغاليون , المعروفون بغنائهم الحزين, وقد أمر الدكتاتور سالازار, الذي حكم البرتغال خمسة وعشرين عاما وزارة ثقافته أن تمنع بث الأغاني الحزينة, إلا أنه فشل فشلا ذريعا, بسبب ما جبلت عليه النفس البرتغالية من انجذاب واستمتاع بالأغنية الحزينة.
أديبنا الرائع شكرا لإطلالتك السنية
ولك مني أجمل التحايا مع باقة ورد

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-03 01:07:20
الشاعر البهي سامي العامري
نعم أخي العزيز غربة الروح أقسى من غربة الجسد
والمعاناة تصغر أو تكبر تبعا لدرجة الوعي التي يكون عليها الإنسان ومدى رهافةوشفافية حسه.. أنت شاعر وعلى دراية بما يعتمل في نفس الشاعر من مشاعر واحاسيس.
شكرا لمرورك العطر
ودام حرفك النابض بالأحاسيس الصادقة
مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-03 00:56:00
الأخ الشاعر المبدع والأديب الرفيع الدكتور السيد علاء الجوادي
ليس بمقدروي أن أجد كلمات أجمل من الكلمات التي تفضلتم بها وزينتم بهاالقصيدة للرد على تعليقكم الكريم
أمل كل أحرارالعالم من ذوي الضمائر الحية النقيةأن يروا راية العدالةوالتآخي والحب ترفرف في سماء المعمورة

فلكم مني كل الإحترام والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-03 00:35:30
الشاعر الرائع فاضل الزيدي
لقد شرفتني بمرورك الكريم, وآنستني بكلماتك الرائقة العذبة
فألف شكر مع خالص تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-08-03 00:31:16
أخي الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج منصور
كلامُكَ كلّـهُ عطـــرٌ وطيبٌ
وليس يقولهُ إلا حبيـــبُ
لقد نفّستَ عن قلبي هموماً
تعثّرَ في إزالتها الطبيبُ
جوابكَ بلسـمٌ لجراحِ قلبي
فأنعمْ بالذي وهبَ المجيبُ

كثيرا ما يداهم الحزن قلوب الغرباء, لكنه سرعان ما يتبدد بمواساة الأصدقاء الأوفياء
فشكرك لكلامك العذب مع باقةورد جوري

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-08-03 00:22:45
نعم إنّه الحزن الملازم لنا منذ الطفولة وشببنا وشبّ معنا فصار سمة من سماتنا التي لا تفارقنا، وهو الموروث منذ القدم . فكان الطفلإذا ترنّم وطرب، يُؤنّب. وظهر في أدبنا فترنمنا به أليس ما قال
أبو العلاء العريً:

غير مجدٍ في ملّتي واعتقادي نوح باكٍ ولا ترنّم شادي

وشبيه صوت النعيّ إذا قيــــس بصوت البشير في كلّ نادي

نموذجاً محبّباً إلينا؟
وبرع الشعراء العراقيون به أكثر من زملائهم من البلدان الأخرى، فكتبوا كلَّ ما هو جميل مثل هذه القصيدة التي أبدع صديقنا الشاعر الرقيق جميل حسين الساعدي فيها.
وقد ذكرتني أيضاً بما قاله امرؤ القيس لحزن الغربة فيها:

أجارتنا إنَّ المزارَ قريبُ
وإنّي مقيم ما أقم عسيبُ
أجارتنا إنّا غريبان ها هنا
وكلّ غريب للغريب نسيبُ
ألف تحية للصديق الشاعر البارع جميل حسين الساعدي
على ما خطّته أنمله من إبداع.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-08-02 22:24:30
ووجهـــــــكَ أيُّ هــــمّ ٍ قــــدْ تمشّـى

عليــــه ِ فراح َ يعصـــرُهُ الشحوبُ

وريـــحُ اليأسِ مـــا بيــن َ الحنـــــايا

لهــا فــي كلّ آونــــــة ٍ هبــــــوبُ

ــــــــ
قصيدة لا تندب وإنما تستحث وتستنهض ما بقي من ( حيل ) لدى المغترب فالمغترب بسبب رقته قد يذهب ضحية هذه رقة !!
ولا غرابة فهو مأسور في خيال فذ لا يستطيع البوح به لمن حوله لأنهم ببساطة يتهمونه بالجنون أو باللاواقعية وكأن الواقعية هي الحل ... هي حل لهم وهذا أكيد ولكنها بالنسبة لشاعر مرهف وحساس جداً كالساعدي لا تعني إلا الغربة مضاعفةً ...
أطيب تحيات منتصف الليل

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2013-08-02 19:50:19
أخي الشاعر المبدع جميل الساعدي المحترم
قصيدة بديعة رائعة
اثارت الحنين لغد مشرق تسود به العدالة والسلام والسعادة والرفاه لفقراء الارض

قصيدتك تصدر من مشكاة حزننا المقدس

فطب قلبا وان دمعت العيون وحزنت القلوب وشكت الالسن

فالفجر لا بد ان يبزغ

سيد علاء

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 2013-08-02 19:23:03
الشاعر جميل حسين الساعدي
قصيدة جميلة مليئة بالحزن والشفافية فيها صور جميلة ومعان واهات سلمت يراعك
فاضل الزيدي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-08-02 16:58:18
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

ليالينا بما وسَقتْ لغوبُ
فلا تقنطْ ولا يُنجي الهُروبُ

وخذْ منها ولاويها تراها
تلينُ وطبعها هذا عجيبُ

سراجُكَ ليس تُطفئهُ الليالي
وزيتُ وقودهِ حُـبٌّ وطيبُ

عزيزي الشاعر الجميل جميل الساعدي نبرة الحزن أراها
طاغيةً على وجه قصيدتكَ أتمنى أن تكون بأحسن حال .

تحياتي لكَ مع باقة ورد ودُمتَ بألف خير .

الحاج عطا




5000