.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشهرستاني .. ( طماطة ) ..!!

محمد الحسن

دأبت الحكومة على تلميع صورتها في أي قضية تُفتضح , ولا يهمها إذا بقيت تلك القضايا مستورة مهما كبرت .. المهم أن تبقى الصورة الملائكية لتلك التشكيلة الشيطانية عامرة دون أي تشوّه , لذا فهي لم تسعى في أيجاد الحلول الناجعة لأزمات البلد .. أكتفت بأستنساخ التجارب الصدامية وأهمها إيكال المهام المتنوعة لأشخاص محدودين جداً , لتطويق الكفاءات القادرة على الأبداع وأبعادهم عن الأضواء من جهة , ولتدجين وأفشال من توكل لهم تلك المهام من جهة أخرى .. ليس منطقياً أن يكون نائب رئيس الوزراء ومسؤول ملف الطاقة ( بكل أنواعها ومصادرها ) , رئيس اللجان العشائرية والأمنية والرياضية (حسين الشهرستاني ) متعدد الهوايات والمواهب لدرجة تجعله قادراً على أنجاز كل تلك الملفات , لا الوقت يسمح له بتفكيك المشاكل لكثرتها , ولا طبيعتها تمكنّه من القيام بدور المنقذ.

 

الكهرباء نور يبتعد كلما تعمقنا في مغارة الصيف اللاهبة , ورجلها الأول مشغول أو أشغله رئيسه بمصائب أخرى .. ضاعت الكهرباء ولا زال الشهرستاني مصراً على تصديرها , وتفاقمت حدة المشاكل التي زُجَ بها نائب الرئيس .

 

أن الرجل مختص بعلم الذرة , ويفترض أن يكون قادراً على التلاعب بذرات الماء والهواء ليحولها إلى كهرباء .. لعل سبب الفشل الذي رافق مسيرة الشهرستاني الحكومية كان بفعل فاعل , يبدو أن أرباكه بملفات كثيرة يهدف إلى أضعاف الجنبة العلمية من عقليته دون أستثمارها كي لا يفكر بمنافسة الرئيس , سيما أن الرجل كان أسماً مطروحا كبديل للمالكي .. المشكلة أنه أرتضى السير بركب الفشل طالما حفظ له مناصبه وإن كانت وهمية !

 

نائبا دولة الرئيس وحليفاه (المطلك والشهرستاني) يملكون شهادات عليا ومن دولة متقدمة , وهذا يمثل هاجس رعب للسيد المالكي الذي يربط كل شيء بشخصه , وما توكّله لجميع الوزارات والمؤسسات الأمنية إلا مصداقاً على ذلك !!

 

العقلية التي يفكر بها الحاج (أبو إسراء ) لم تفارق عقلية رجل القبيلة المشدود لأساطير أنصاف الآلهة , وأي مساحة حرة من العمل لمعاونيه يعتقد أنها تخل بنظام الربوبية !!

محمد الحسن


التعليقات




5000