..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي بالسويد / دردشة بعد غياب

شبعاد جبار

عندما تقول لك الكتب ان المعدان هو الشعب الاصلي لوادي الرافدين.. وعندما تحدثك هذه الكتب عربية كانت ام اجنبية عن فضل هؤلاء "المئدان" لعدم وجود العين في اللغات الاخرى, تحدثك عن فضلهم على العالم اجمع , وانهم أول من زرع وأول من استوطن وأول من كتب واول من بنى وأول من عزف وأول من وضع تاجا على رأسه وأول.. وأول , لا يسعك الا ان تتمنى ان تنتمي لهؤلاء .. وعندما يدٌرسونك التاريخ هنا في السويد , ليبدؤا بك من السومريين ماذا سيكون شعورك وان تقرأ او تسمع المعلم وهو يشرح لكل الطلاب ومن مختلف الجنسيات منهم السويدي والانكليزي والامريكي " لاتقولون شعنده عايف امريكا وجاي.. الشارليك يجيبه اقصد عندما يتزوج ويلتحق بزوجته او بزوجها " وكل دول اوروبا وحتى الاسرائيلي, اعود واقول كيف تشعر وهو يعلن امام الملأ وبدون حرج انه في الوقت الذي كان فيه الانسان السويدي يقتات مما يجده ويلتقطه من جذور النباتات والأحراش او يطارد الحيوانات كان ابن الرافدين"المعيدي "معمارا بنى الزقورة ومهندس ري أوجد أنظمة البزل وزرع ودجن واستقر واقام الحفلات وعزف على القيثارة .. هل ستستمر باتهامي بانني اتعدى على المعدان ..الى كل من راسلني وطلب مني الا اكتب باسم معيدي اقول مرة اخرى انني افتخر بانتمائي هذا واشعر انني لا اتعدى على احد.


في طريق العودة من مهمة رسمية الى مكان عملي .. رن جرس الهاتف..كانت رنته هذه المرة مختلفة ..جاءني الصوت في الطرف الآخر قويا عذبا ليزف لي خبرا جعلني أتوقف في الجسر لأصرخ : صدق..صدق ..لا الله عليك اجابني : وحقك انها حقيقة ولكن هل معنى هذا تنتهي معاناتنا وآلامنا .. لم انتبه لما بعد الـ لكن هذه لاني قفزت فرحا .. مر امامي احدهم أخذ يتفرسني بذهول- وهذا نادرا ما يحصل هنا- تركت الهاتف لأقول له وبالعربي الفصيح هاي شبيك الزرقاوي قتلوه ليش تباوعيلي هيك .. جاءني صوته من جديد عبر الهاتف ليقول لي سيخرج لنا زرقاوي وصفراوي وربما حمراوي.


اظن ان لديه الحق في ذلك فالأطراف التي صنعت الزقاوي مازالت موجودة ..فما زال من مصلحة الدول الجارة "ان تقوم بواجبها في زعزعة امن العراق والجار حق على الجار" ومن مصلحتها ان لا تقوم للعراق قائمة وان تنجح في عرقلة امريكا ومنعها من التفرغ لها وما همهم في ذلك حتى لو هلك الشعب العراقي كله .

ومازال هناك بعض "القشامر" الذين يمتثلون لأمر زرقاوي آخر في حين هو يأكل المسكوف على نهر دجلة ويبعث "الثولان" نتفا نتفا الى سقر واعدا اياهم بسبعين من الحور وسبعين من القصور واما الخمر فبحورا بحور كلهم بانتظارهم في حين يستمتع هو بالحياة الدنيا قانعا بإمائه الثلاث متمسكا بالحياة تمسكا عجيبا "حتى ان الحور العين اللي كانوا بانتظاره زعلن وراحن وكالن للامريكان ما نريده صار اسبوعين وعدتونا وهو شارد" حتى اجبر جبرا وعنوة لمغادرة الحياة على يد الامريكان ومازالوا اصحابه بن لادن والظواهري يتوسدون التراب ويجوبون الصحراء"ومهجولين وحالتهن حالة "كله في سبيل التشبث بالحياة لقناعتهم بانهم سيسلكون طريقا اخر بعيد كل البعد عما يسوّقون اليه وان طريقهم هو جهنم وبئس المصير وحاشى لله والسلام بعض من اسمه ان يسمح لكل من يغتال السلام ان يطأ ارض الجنة .


اجد هذه الايام صعوبة بالغة في ان اطالب بتربة نظيفة وهواء نقي وشوارع خالية من القمامة في شوارع تملؤها الرؤوس البشرية وتربة دنستها اقدام الارهاب وهواء تعفن بنفسهم وحقدهم على بني البشر فأصبح كل ما يحيط بك موبوءا عفنا وساما لذا آثرت الصمت أو بالاحرى بدأ القلم لا يطاوعني وكلما بدأت موضوعا عن البيئة أجده ينحى منحى آخر فاصرخ واصرخ واصرخ.

وتراكمت علي المواضيع والأخبار علّمت بعض منها لكي اترجمها لكم وخزنت بعضا منها في الذاكرة.. البارحة غادرتنا يوسفينا الفتاة التي شاطرتها الغرفة اول الامر ,انتهى العقد احتفلنا بها في احدى الحدائق وكان الجو "هم يكولون ميكه فارمت يعني حارة هواية " لكن درجة الحرارة كانت سته وعشرين المهم ..كان الاحتفال بسيطا"كلمن يجيب غداه " وقدمت لها هدية بسيطة بحضور المدير والمدير العام والاثنان نساء والطريف مازالوا يناضلون من اجل اعطاء المراة حقوقها وحريتها وضمان عدم تعرضها للعنف والاضطهاد وتصلنا منشورات بهذا الخصوص أنا ساكتة وماراح احكي انتو احكوا"لاتقولون تحيز لان انت مرية".

ليس هناك من فرق بين مدير عام ومنظفة .. في احدى المرات وعندما كنت في مرحلة التطبيق مررت بالمطبخ فرأيت احد الشباب الحلوين وهو يرتب ويمسح الطاولات قلت في نفسي"هذا شكد نويدر هنيالها لامه" المهم ماطلع من المطبخ الا كلشي نظيف ومرتب قلت في نفسي شكد حلو واحد شاف شي مامرتب شعر بالمسؤولية بدون ما احد يقلله.. بصراحة هاي كان قبل ماعرف شنو القصة يعني من كنت طلطميس وحتى لو كانو قايليلي شنو القصة هم كان ضحكت بوجهم عبالي نكتة وقلتهم يا يا برسيز بمعني نعم نعم صحيح وهاي نقولها كلنا عندما لا نفهم شيئا همه عاد يصير عدهم معلوم انه احنا كلشي ما افتهمنا.. قبل اسبوع شاء القدران اكون انا ذلك الفتى النويدر الذي عليه ان ينظف المطبخ وطلعت الشغلة انه هناك جدول وانا كنت معفية باعتباري ضيفة اما وبعد ان حق الحق نزل اسمي بالجدول ولازم "خوتا شوكت :اعتني بالمطبخ" بصراحة وانا امسح المائدة احسست بالخجل تصورت كل العراقيين اليوم راح يجون للدائرة ويشوفوني انا لا اعرف لماذا تربينا على احتقار المهن وصاحبها .. الأدهى من هذا ان المديرة العام نزلت للشغل هذا الاسبوع اقصد عليها المطبخ وكانت طبعا مسؤولياتها هواية فتاتي شوية متأخرة لتخرج الصحون من الغسالة وتعيدها الى مكانها واحنا نباوع لها وناكل هذا شغلها ماكو عنك استاذ لو استغفر الله .. بربكم عدنا مدير مدرسة مو مدير عام يسوي هالشكل

ربما هذه مقدمة بسيطة للعودة الى كتاباتي السابقة من مواضيع تهم البيئة ويهمني ان تعرفوها

اسعدتم مساءا

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: معيدي اصيل
التاريخ: 08/08/2009 04:54:45
السلام عليكم يعجز اللسان عن شكرك
لكني اقول وقفتوا اجلالا وانحنيت احتراما لك.. كل الشكر لك
لاني من اصل المعدان واحببت هذا اللقب بقيت احافظ عليه حتى اصدقائي يسخرون مني احيانا لان لقبي المعيدي لكن بعد ماقرات هذا منك سووف يزداد اعتزازي باسمي الى الابد
معيدي من بلاد الرافدين
السويد

الاسم: ديما سعيد
التاريخ: 20/04/2009 13:13:02
والله كلام جميل ربي يحفظكم

الاسم: علي سعيد صافي
التاريخ: 04/02/2009 10:08:14
والله كلام جميل والله وفي اشياء حلوه ونفهما اكثر وان شاء الله نقراء الكثي منكم وان شاء الله يوم ترجعون للوطن اخوكم علي من العراق

الاسم: الياس من فلسطين
التاريخ: 19/04/2008 21:54:20
كلام جميل وبدي جميلة الله يوفقك اخواكم الياس من فلسطين

الاسم: الياس من فلسطين
التاريخ: 23/03/2008 07:45:13
كلام جميل وبدي جميلة الله يوفقك اخواكم الياس من فلسطين




5000