..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحس الانساني بين شعبين .... مصر و العراق

ناصر سعيد البهادلي

لايملك الانسان الا ان يقف مذهولا بخشية اجلال لثورة شعب مصر ، ثورة استطاعت ان تخرج اكبر حشد جماهيري على مر التاريخ كما صرحت به بعض الوسائل الاعلامية العالمية ، ثورة تجعل المواطن يرفع رأسه اينما حل وترحل فخورا بها ومزهوا بعظمتها ، ثورة يستطيع بها المصري ان يخاطب اقرانه من الشعوب العربية متسائلا عن احقية الهتاف لانفسهم ارفع راسك انت .... وضع ما شئت من الشعوب العربية الميتة في الفراغ ، ثورة تجعلنا نحن الشعوب نهتف لابناء مصر ارفع رأسك انت مصري....

ومن الالون الاخرى لعظمة هذا الشعب امتلاكه للحس الانساني الذي مات في ضمائرنا قبل عقولنا وقلوبنا ، حس انساني تجلى باروع موقف يقفه الشعب المصري المدمن على الفرح والفرفشة ليجمد ما تعوده من احتفالات تاريخية لاستقبال شهر رمضان ، فلا الازهر دعى الى احتفال الاستهلال ولاول مرة في حياته ، ولا الاطفال والصبية اخذوا فوانيسهم يدورون بها على الاحياء وبانشودة وحوي يا وحوي كما تعودوا وادمنوا ، ولم تنقطع هذه المظاهر وعلى طول التاريخ الا رمضان هذا وعلى الرغم من ان نشوة انتصار ثورتهم المعجزة لم تنتهي بعد ، وهنا يبرز الحس الانساني الذي يمتلكه شعب مصر حيث داهمهم الحزن والالم لخمسين قتيلا من خصومهم السياسيين في مواجهة مع الحرس الجمهوري !!! .

الا تعجب وتبكي ؟؟؟ كيف وصلنا الى هذا الحال ؟؟؟ اين ذهبت انسانيتنا وكل يوم نمر مرور الكرام على ضحايا وضحايا لتفجيرات واغتيالات ولا ينتابنا حزن ودموع تسكب او نشهد في ملامح وجوه حكامنا الم وغضب !!! ، ضحايا وضحايا  عوائل تتيتم اطفالها وتترمل نسائها وتموت انفس ذويها كمدا ونحن لا نعبأ بالا ولا نصرخ صرخة احتجاج ومحاسبة !!!، فأي شعب نحن ؟؟ وكيف ندعي الانسانية وحسها وها نحن نمر كل يوم على ضحايا وضحايا من ابناء العراق....

الا يصح فينا قول الامام علي (ع) : وان امروء مات من بعد هذا كمدا لكان عندي جديرا وغير ملوما ، وكيف لايصح وقولته هذه كانت لاحداث اقل شأنا ومقدارا مما ينتابنا اليوم من مصائب وفواجع ، فأي انسانية هذه التي ندعيها...

ثم يأتيك من انتكس قلبه وفقد عقله ليقول قولته المضحكة والمدلسة بان الشعب العراقي يحب الحياة ، هيهات انما يحب العيش ولم يعرف الحياة يوما ليحبها ، والانسان يعيش ليحيا لا يحيا ليعيش كما قال السيد المسيح (ع) ، وهنا ندرك غياب الحس الانساني عنا...............

ناصر سعيد البهادلي


التعليقات




5000