..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليلة دخلة الزعيم

سهيلة بورزق

كانت يتيمة الأم، مسترجلة في حركاتها، قوية الجسد، كانت أطولنا جميعاً، لها شعر أشعت ووجه يوحي بالفقر إلى الحنان، كنا نحتمي بها نحن عصابة الأطفال الأشقياء من هجمات أولاد الأحياء الأخرى، كانت زعيمنا وكنا فريقها الذي لا يجرؤ على الخيانة. عندما اكتشفتْ حبي للكتب طلبت مني تعليمها القراءة فهي لم تدخل المدرسة أبداً، كنت أقرأ لها كتب "توفيق الحكيم"، وأكتب لها الحروف على لوح خشبي أملس، وأطلب منها حفظها عن ظهر قلب ثم كتابتها في اليوم التالي، كانت تقول لي كتبك مختلفة عن القصص التي أراها عند باقي الأطفال، ولم أكن أدري لماذا كنت شاذة عن باقي رفاقي، كنت مهووسة بـ"طه حسين" و"جبران خليل جبران" "ونجيب محفوظ" وقبلهم جميعاً "توفيق الحكيم" الذي أخذ عقلي وقلبي وروحي إلى عوالم السحر والخيال.
كانت تغضب منا عندما يخطئ أحدنا ويناديها بـ"الزعيمة"، فهي "الزعيم" فقط من دون تاء التأنيث التي تربكها وتضعف صورتها أمامنا على حسب قولها، كانت تأمرنا إناثاً وذكوراً، وتقترح علينا ماذا نلعب، وماذا نغنّي، وماذا نحضر من البيت من حاجيات تساعدنا على تخيُّل عالم طفولي ما نعيش فيه للحظات... وعندما تغضب من أحد لا تتركه إلا والدم ينزل من جهة ما من جسده، وإذا حصل وأخبر أهله يُقصى من الفريق ولن يلعب معه أحد.
كانت قاسية الطباع، ومحبةً للكتب، وعاشقةً لرفيق لنا اسمه "عادل"، كان الوحيد الذي لا تعاقبه مثلنا ورغم عدم اهتمامه بها، كانت لا تغار عليه من الأخريات، ولا تسأله اللعب معها، وربما كانت تكتفي بالنظر إليه والابتسام في وجهه فقط. كبرنا وانطفأت شقاوتنا وفرقتنا الحياة، وبقت "الزعيم" وحيدة في الحي تنتظر معجزةً من السماء متمثلةً في "عادل".
عرفتُ بعد سنوات أن "عادل" تعرَّض لحادث مرور أفقده رجليه وكان وحيد أمه، لم تتحمل والدته الصدمة فتوفيت، "الزعيم" هي الوحيدة من كانت تزوره في بيته، وتهتم بشؤونه رغم أقاويل الجيران التي أساءت إلى سمعتها، قيل لي إن أباها قرر تزويجها من صديق أرمل له عشرة أطفال حتى يتخلص من عارها وهي المملوءة طهراً وحباً، قاتلت لأجل قلبها طويلاً، وعن عشق صارحت "عادل" بحبها وبرغبتها في أن تصبح زوجة له، لكنها صدمت وهي تسمع "عادل" يقول لها: أنا لم أحبك يوماً.
ارتفعت الزغاريد في الحيّ، ورقص العريس العجوز وأولاده العشرة حتى الصباح، وفي دخلته عليها اكتشف أن التي تزوجها لا تملك ما تملكه جميع النساء، فخرج يصرخ ويستغيث: (لقد تزوجتُ رجلاً... لقد تزوجتُ رجلاً).. فهمت لحظتها لماذا لم تكن "الزعيم" تحب تاء التأنيث، هل تصدقون؟.

 

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: زنات مراد
التاريخ: 11/02/2017 19:42:37
احب ان اقرا لهذه الغجرية يبدو انها اسرتني ومنذ القدم ولا اعلم كيف اتخلص من قيدها ربما ان اقرا لها اكثر فأكثر




5000