..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استرد المصريون مصرهم ... هل يسترد العراقيون عراقهم ؟؟؟

ناصر سعيد البهادلي

فشل الاسلام السياسي فشلا ذريعا في ارض الكنانة ، واليوم تباشر الجماهير المصرية استئصال كل الاثار الثقافية والنفسية التي ولدها حكم الاسلام السياسي في مصر ، ولو تسائلنا عن السبب الحاسم الذي جعل المجتمع المصري يرفض الاسلام السياسي وثقافته سنجد ودون شك ان هنالك اسبابا كثيرة الا ان اهمها هي التباين والتناقض الصارخ بين هوية المجتمع المصري وثقافته و بين ثقافة الاسلام السياسي ، فالثقافة المصرية العامة ثقافة متسامحة مستمدة من التنوع الثقافي للمجتمع المصري المشكل للهوية المصرية ، فالمسلمين والاقباط وغيرها من الفئات الدينية لم تكن تتحاكم في رؤاها الثقافية والفكرية الا الى الهوية المصرية ، واصبحت مصر وهويتها الصخرة التي تتهاوى دونها اي اطروحة تحاول تهشيمها ، وهنالك صور وصور تنبئك عن مدى ارتباط المواطن المصري بمصري لا تملك نفسك حين تشهدها الا البكاء متأثرا منها...

العراق ومصيبته العظمى هي هوانه كبلد ودولة وثقافة في نفوس ابنائه ، فلم نجد يوما ثقافة عامة تهيمن على الثقافات الفرعية تدعو الى حب العراق وولائه ، ربما نجد الحب والولاء في نفوس كبار السن والرعيل الذي يكاد ان يندثر ، رأينا دموعا تسكب على العراق من نوري الراوي وكاظم ندا وغيرهم من ابناء جيلهم اما الاجيال التي اتت بعدهم فلم تكن تملك هذا الولاء والحب ، ولعل اقذر ما نجح فيه نظام صدام البائد هو القضاء على الحب والولاء للعراق وحاول جاهدا ان يذهب هذا الحب والولاء الى الطاغية المقبور ، وفي هذا الفراغ استطاع الاسلام السياسي ان يتنهنه ويتحرك بفعالية بين اوساط الجماهير العراقية ، والغريب ان الاسلام السياسي لديه فرصة اكبر في النجاح في مصر قياسا عما هو عليه في العراق بسبب تعدد الهويات الطائفية الاسلامية في العراق ووحدتها في مصر ، ولكن على الرغم من ذلك نجد فشلا ذريعا ومزريا للاسلام السياسي في مصر ووجود فاعل في العراق ، والسبب هو الحب والولاء للوطن قبل الايدلوجيات وغيرها من التصورات الفكرية الدينية والحزبية...

ان ادراك الطبقة السياسية العراقية لهذه الحقائق سوف تجعلها تقف باستماتة دون اي محاولة لتفعيل وزراعة الحب والولاء للعراق ، لان هذا الولاء والحب سوف يسقط عروشهم ويلحقهم باخوان مصر ، بل اذا ما قيض الله سبحانه الى نمو الحب والولاء للوطن في العراق بين ابناء شعبه سوف نشهد اكبر عملية براءة من العمامة السياسية ممن الذين يرتدونها اليوم ويلتحفون بعبائتها...

ولكن على الرغم من فداحة الثمن الذي يخسره ابناء العراق اليوم لازلنا متشبثين بالامل وباسرار رحمة الله التي لا تعرف سبلها لنشهد يوم الحب والولاء للوطن وحينها سوف لاتنبذ العمامة السياسية فحسب بل حتى العمامة الساكتة والمتفرجة على دماء ودمار العراق سوف ينتهج الشعب معها منهجا اخر غير ما ألفناه تاريخا وحاضرا... والى حين عودة الحب والولاء للوطن سوف يعود العراق الى شعبه

ناصر سعيد البهادلي


التعليقات




5000