..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اصابع الطائفية .....!!

"كنا والله نلبس حذاء واحد وقميص واحد والمسافر منا يقترض قميص او دشداشة اوعباءة جاره ويوصيهم بالاهتمام باهله عند غيابه...حتى جاء التغيير و قلب حياتنا العذراء راسا على عقب وجلب لنا حوت الطائفية الذي لا يشبع..... !؟"

فقال ابو صبيح معقبا على كلامي:

ولدنا وعشنا ولا نزال بسطاء جدا والصدق فينا طبع وتطبع ولا نعرف من منا سني ومن منا شيعي ولا نعرف النفاق والكذب والنفخة الكذابة و التملق و النفاق السياسي والغش والتدليس الذي نراه الان والكم الهائل من المصطلحات الغريبة التي نسمعها من مرشحينا والتي تعلموها بعد انتخابهم من قبل الشعب العراقي للدفاع عن حقوقه...!!"

شاركتنا الست مها الحديث وهي مدرسة ناجحة وهي واحدة من ضحايا للتغير والطائفية المقيتة ،ارملة وتعيل طفلين قتل والدهما في الصــراع الطائفي وهو موظف في دائرة حكومية وافد الى بغداد للاشتراك بدورة تطويرية و في الطريق المؤدي الى معهد التدريب والتطوير التربوي رن هاتفه النقال بنغمة حسينية لم تعجب السائق الطائفي الذي باعه الى الارهابين ، وعثر بعد ايام على جثته وراسه مفصول عنها....!!؟؟ و ترك وراءه طفلين وتلك الام المسكينة:

"اما البدلات اللماعة والاربطة الاجنبية والسيارات المظللة التي استخدموها عمدا لاستفزاز الفقراء وحتى لا يشاهدوا معاناة من انتخبوهم ويتعكر مزاجهم...!؟"

ضحك من سمعها من موظفي القسم وعقبت انا على كلامها وغصة من الالم تخنق صدري لما اصابها من كوارث وجعلها حزينة بشكل دائم ،فقد مضى على استشهاد زوجها حوالي خمسة سنوات وهي لا تزال تخبئ ما ابدع الخالق من جمال وعفة تحت غيوم الملابس السوداء وتشعر بالمأساة و كأنها حدثت اليوم:

"قلبوا لنا حياتنا رأسا على عقب وجلبوا لنا وللوطن البلاء وسيل المشاكل وأخذونا نحو منزلق الهاوية ....!!"

فتح حديثنا شهية الاستاذ ماجد رئيس القسم والصامت دوما وقال تحت دهشة الجميع:

"بدلا من البساطة والثقة زرعوا فينا الفرقة والعداوة والشك فاصبحنا نحدد ونعامل حسب الهوية كردي او عربي او سني او شيعي وخلال حياتنا السابقة لا نعرف شيئا عن تلك التصنيفات الطائفية المقيتة...!!"

ايد الجميع قوله بدهشة وفرحة عارمة لانطلاق لسانه المكتوم والمختوم حين قرر ان يبتعد عن الشر على حد قوله ولا يشترك بأي حديث مناهض للحكومة كما انه لا يعرف شيئا عن معنى الحرية والتحرر والديمقراطية والطائفية ولا يرد ان يعرف .....!! علقت على كلامه قائلا:

" ليتمهد لهم الطريق لنيل كرسي زائل او رصيد من حرام في مصرف اجنبي خارج العراق.....لانهم جاءوا الى العراق وجلبوا معهم الاستعمار وملحقاته القذرة التي نعاني منها وسنظل نعاني من نتائجها السلبية الى الابد.....!!"

شاركنا احد المراجعين في الحديث قائلا:

"باعوا بلدهم وسرقوا قوت اطفالهم لتقوية قبضات اسيادهم في الدول المجاورة ليكون لها اثر على وجوههم......!!"

شارفت الساعة على الثالثة مساءا ونحن على هذا الحال من النقاش السياسي وحمدت الله كثيرا على هذه النعمة من فسحة الحرية الواسعة التي منحت لنا فالكل يتحدث دون خوف او وجل حتى حان موعد انتهاء الدوام الرسمي للدوائر العراقية . لملمت اوراقي ووضعتها في حقيبتي اليدوية استعدادا للمغادرة وانا افكر بالحديث الذي دار بين الزملاء حول الحكومة والطائفية وقلت في نفسي لوكان من انتخبناهم مخلصين في بناء وطنهم لاحترمهم الناس و لكان الحديث عنهم ايجابيا وليس بتلك السلبية وبذلك الاستخفاف الذي يقود الى الشك وعدم الاحترام ولكانت حالة الست مها بشكل افضل ولما نالها الارهاب والصراع المذهبي الذي ادخله الى العراق البعض من السياسيين الذين وزعوا ايديهم بين الارهاب والتخريب ، يد تنهب والاخرى تشير للارهاب بالدخول للوطن وستبقى ارواح الشهداء من ابناء العراق الابرياء معلقة في ذممهم الى يوم الدين.....قاتل الله من ادخل الرهبة والترويع والخوف الى اطفال وطنه.....قاتل الله من كان سببا في يتم طفل عراقي....قاتل الله من رمل نساء العراق....ستلاحقهم اللعنة اينما حلوا ولا تنجيهم حفنة الدولارات القذرة من عذاب الضمير ان كان لديهم ضمير..... سيبقى غضب الله يلاحقهم وذريتهم ما داموا احياء............!!!؟؟

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000