..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاخوة العرب والدم العراقي المراق

عزيز الخيكاني

الدم العراقي  ينزف منذ عقود طويلة ومازال مستمرا بمباركة ومساهمة فعالة من الاخوة العرب ولا اقصد هنا الشعوب بعينها بل اصحاب القرار ومن يؤثر في الساحة العربية فضلا عن الفتاوى القميئة التي يصدرها وبشكل متعمد  ادعياء الدين والمتشدقين فيه ، وقد  مرت عهود وانظمة على هذا الشعب الابي الذي آلى على نفسه الا ان يكون مشروع تضحية نيابة عن كل العرب وكأنه كٌتب عليه ان يكون هذا قدره كونه يمتلك تاريخا عمره اكثر من سبعة آلاف سنة

وعودة الى المواقف العربية الخجولة لاخوتنا  بعد التغيير ومدى التأثير الذي اصابهم نتيجة سقوط سيدهم الذليل وربما احسوا ان هذا الطوفان ربما يصيبهم كونهم متشبثين بهذا الكرسي اللعين الذي استمر ليكون سيفا على رقاب الشعوب التي يحكمها هؤلاء المتجبرين ، لقد كان تدخل هؤلاء سافرا في الشأن العراقي وماحديثهم عن الاحتلال ومزايداتهم السياسية والادعاء بوقوفهم مع الشعب العراقي ضد هذا الاحتلال الا كذبة صارخة ارادوا تمريرها على شعوبهم المغلوبة على امرها وهم في الوقت نفسه راكعون خانعون لاسيادهم الذين يتحدثون عنهم في العلن وما القواعد والجيوش الاجنبية المتواجدة على اراضيهم وخضوعهم المستمر لتوجيهات الاسياد الا دليل على المنهج الازدواجي والوجوه المتعددة التي يظهرون فيها يوميا مدعين انهم اصحاب قيم حقيقية ورافعي شعار القومية والحرية والادعاء بأن حقوق الانسان مثبتة دستوريا وفي منهجهم اليومي .

لقد اثبتت التحقيقات والاعتقالات التي طالت المجرمين الذين يساهمون بشكل جلي في العمليات الانتحارية التي تحصل في العراق انهم  جاؤوا من وراء الحدود وبالاخص من الدول العربية التي تدعي مقاومتها للاحتلال والتمشدق بالمشروع الاسلامي الداعي للمقاومة زورا وبهتانا وكأنما المقاومة هو هدر الدم العراقي واراقته بادعاءات كثيرة  وهذا ماتبنته الحركات الاصولية المتشددة البعيدة عن الاسلام المتسامح والرافض لقتل كل انسان والحامل للرسالة السمحاء العظيمة  .

ان البعض من هؤلاء القادة العرب أخذ على عاتقه زعزعة الامن العراقي والمشاركة في اثارة المشاكل بشكل مباشر من خلال دعمه للجماعات المسلحة التي تقوم بأعمالها الاجرامية بالنيابة عنهم او بشكل غير مباشر بتأسيس ودعم البعض من ضعاف النفوس والولاء المطلق لهم ولاجهزة مخابراتهم وذلك لاثارة المشاكل والتدخل السافر في الشأن العراقي ودعم البعض ماديا وبشكل فاضح واصدار الاوامر لهم بتشكيل احزاب وتيارات ترتبط ارتباطا مباشرا بهم واخذ التوجيهات منهم للاستمرار في ضرب العملية السياسية الناشئة ووضع العراقيل امامها لتكون غير قادرة على بناء الدولة بشكل منهجي والعمل على بناء دولة القانون والمؤسسات التي ربما يكون بناؤها طريقا لزعزعة عروشهم وكراسيهم وهذا ماحصل سابقا ومازال البعض منهم يواصل العمل على ذلك على الرغم من ان العراقيين قد رفعوا غصن الزيتون وتمسكوا بكونهم جزءا من المنظومة العربية  ويبقى الجهد العراقي المتكاتف ووحدة الكلمة وتعرية هؤلاء وكشف مؤامراتهم والتوجه نحو البناء المشترك ورفد العملية السياسية بالافكار البناءة التي تحمل هموم الشعب وتطلعاته نحو البناء الديمقراطي التعددي  ورصد العناصر التي تتآمر على الشعب وتتلقى الاموال بحجة المشاركة مع اخوانهم العراقيين هو الكفيل بالوقوف امام هؤلاء وفضحهم وتسقيطهم بطريقة حضارية امام الشعب وكشفهم ومن ثم دعوة الشعب لان يأخذ دوره في عزل الغث من السمين وهذا مايحصل الان على الرغم من التضحيات الكبيرة والدم الذي نزف كثيرا وسيكون هذا الدم هو الذي يعبد طريق الحرية والتخلص من براثن القتلة والمجرمين .

 

عزيز الخيكاني


التعليقات




5000