هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دلالات الألوان في شعر يحيی السماوي

رسول بلاوي

(الدراسة منشورة في مجلة اضاءات نقدية المحکّمة، السنة 2، العدد 8، 2012م)

الملخص:   

يمثل اللون ملمحاً جمالياً في الشعر و يُعدُّ عنصراً مهماً من عناصر البناء الفني، بما يحمل من دلالات ذات علاقة مباشرة بالرؤية الفنية، ففي معظم الأحيان لا يرِد اللون فيما وصف له، بل يكشف عن إحساس الشاعر؛ فهو مبعث للحيوية والنشاط والراحة والاطمئنان، ورمزٌ للمشاعر المختلفة من حزن  وسرور.

   اللون من أهم ظواهر الطبيعة وأجملها، ومن أهم العناصر التي تشّكل الصورة الفنية، لما يشتمل عليه من الدلالات الفنية والنفسية والاجتماعية والرمزية.  لذلك ينبغي دراسة اللون في الشعر من خلال ربطه بسياق النص الشعري، فالسياق الشعري هو الذي يحدد وظيفته وفاعليته.

   يتناول هذا البحث دراسة الألوان و دلالاتها في شعر الشاعر العراقي يحيی السماوي دراسة دلالية أسلوبية، ويهدف إلى إحصاء الظواهر اللونية في شعره و إبرازها؛ و قد اعتمد البحث منهج التحليل والوصف والإحصاء في تناول الألفاظ اللونية. فالسماوي من الشعراء المعاصرین الذین قاموا بتوظیف الألوان الرمزیة علی مستوی وسیع. و تشیر نتائج هذا البحث الی أنّ الشاعر اعتمد في استخدامه للون علی ألوان بعينها و هي علی الترتيب حسب قوة ظهورها لديه: الأخضر والأبيض و الأسود و الأحمر و الأصفر و الأزرق.

الکلمات الدليلية: الشعر العربي الحديث، يحيی السماوي، الألوان، الرمز.

 

المقدمة:

   اللون من أهم وأجمل ظواهر الطبیعة ومن أهم العناصر التی تشكّل الصورة الأدبیة لما یشتمل علیه من شتى الدلالات الفنیة، الدینیة، النفسیة، الاجتماعیة، الرمزیة والاسطوریة. و يبرز اللون کعنصر من أهم عناصر الجمال التي نهتم بها في حياتنا، و علی الرغم من تعدد الألوان المحيطة بنا التي تزخر بها الحياة من ألوان طبيعية متمثلة في الأزهار و النباتات و الحيوانات و السماء و الأرض و البحار إلا أن الإنسان لم يقنع بهذه الألوان و أضاف إليها من فنه وعلمه الکثير من الألوان.
   و الأدیب یستثمر الألوان لخلق التوازن والتناسب والوحدة والإنسجام التی هي من أهم مباني علم الجمال. بحیث یعتقد بعض كبار الشعراء أنه لابد من تدمیر الواقع الخارجي لخلق واقعیة جدیدة ولحصول هذا الغرض لابد من الالتجاء الى الألوان؛ اذن التدقیق فی الآثار الأدبیة یرشدنا الى أن استخدام اللون فی هذه الآثار لیس صدفة ولیس لتنمیق الكلام فحسب بل له ارتباط وثیق بجمیع المستویات البنیویة والبلاغیة والتعبیریة للنص الأدبی.

   يسعين الشاعر بالألوان، ليعبّر عن عُمقه العاطفي و جوهره الفکري، و کأنه رسامٌ عارفٌ بخفايا الألوان و دلالاتها و علاقاتها بالإنسان، بل إن «الصور و الألوان تنطلق من جوانية الشاعر، و خبرته البصرية، و وعيه التاريخي، و حفرياته الأسطورية، و تجربته النقدية، و تجواله و مشاهداته التشکيلية، و تتنوع اهتماماته بين الفنون، بحيث تصبح الصورة ليست مجرد أداة للمعرفة فحسب، و إنّما أداة للحرية أيضاً» (نشوان، 2004م: 126).

   لكل لون معنى  نفسيٌّ یتكون نتیجة لتأثیره الفیزیولوجی على الانسان. کما یقال إن الوقت يمضي بسرعة تحت أشعة خضراء ويمضي ببطء تحت أشعة حمراء، فاللون الأخضر لون هادئ، ومریح للأعصاب مما یشعر بمرور الوقت ضعیفا وأما اللون الأحمر فمشهور بأنه لون مثیر ومهیج ومقلق ويؤدي الى الشعور بالملل مما یجعل المرء یشعر بأن الوقت لا یمضی.

   فإن وجود لون واحد في قصيدة شعرية بإمکانه أن يُسفِر عن عدة أغراض، فهو في قصيدةٍ ما قد يشکل محوراً رمزياً يدور حوله النص، و هو في قصيدة ثانية قد يکون أسلوباً فنياً من الأساليب الکثيرة في النص، و هو في قصيدة ثالثة يفتقد الطاقات الرمزية و التعبيرية کلها ليحاکي اللون الموجود في الواقع ذاته؛ فَوَصفُ العشب بأنه أخضر في قصيدةٍ ما لا يضيف رؤيا جديدة الی ذلک العشب کونه أخضر حقاً في الواقع، فيتطابق هنا - من وجهة نظرٍ لسانية - الدال و المدلول في الشعر و الطبيعة معاً.

   إن ولوج اللون في الشعر الحديث كان ولوجاً معقداً، حيث ابتعد اللون عن محوره البصري ليلامس المنظومة الصوتية التي تحكم الشعر ومختلف اتجاهات الأدب الأخرى، الأمر الذي جعل من هذا التعقيد مسوغاً للبحث في عالم اللون المنطوي تحت عالم الشعر، أضف إلى ذلك أن البحوث والدراسات التي عالجت اللون في سياق القصيدة العربية الحديثة كانت نادرة غير متكاملة، تجتزىء محوراً ما لتبني حوله ماترمي إليه، فأضعفت تلك البحوث حقيقة اللون بدلالاته المتعددة، ومرجعيته الفكرية والاجتماعية والثقافية والنفسية. وذلك التعقيد يتخذ مستويات متفاوتة في النص الشعري الحديث، إذ يبدو اللون الواحد عند شاعر ما مختلف الدلالات من قصيدة إلى أخرى، ومن مرحلة تاريخية إلى أخرى، ويعود الأمر إلى تحوّل في الموقف الفكري الذي أنجزته الظروف المحيطة، كما أن بعض الألوان تكتسب خصوصية اجتماعية دينية في مرحلة زمنية معينة، أضف إلى ذلك أن بعض الألوان تتخذ طابعاً اشارياً في مرحلة ما، وتتخذ طابعاً رمزياً في مرحلة أخرى، وربما تتخذ منحى العلامة ،.. الخ، كل ذلك يستدعي من المرء الوقوف على دقائق الأمور التي تحيط باللون في سياق معين، وفي مرحلة زمنية معينة.

   و يحيی السماوي بما امتلک من خيال و شاعرية أدرک ما للألوان و الخطوط الحرکية من قيمة إيحائية و تأصيلية في بناء الصورة الشعرية، و قد اعتمد في استخدامه للون علی ألوان بعينها و هي علی الترتيب حسب قوة ظهورها لديه: الأخضر والأبيض و الأسود و الأحمر و الأصفر و الأزرق.

   و يمکننا القول و عبر استقراء فني لشعر السماوي، إنه من أکثر الشعراء العرب المعاصرين ولعاً باستثمار الطاقات الفنية - التشکيلية - للّون في شعره، بما يتفق و أطروحته الشعرية إذ يسعی الی جعل قصيدته ملوّنة، لا بل يجعل من نفسه شاعراً ملّوناً يرتدي الألوان کلها و يظهر في کل مناسبة بلون مختلف.

 

خلفية البحث:

الدراسات التي تناولت تجربة الشاعر يحيی السماوي نخصّ منها بالذکر کتاب حسين سرمک حسن، الموسوم بـ" إشكالية الحداثة في الشعر السياسي / يحيی السماوي أنموذجاً "، و کتاب محمد جاهين بدوي الموسوم بـ"العشق و الإغتراب في شعر يحيی السماوي و کتاب فاطمة القرني الموسوم بـ"الشعر العراقی في المنفی / السماوی نموذجاً"، و کتابي عصام شرتح الموسومين بـ" آفاق الشعریة / دراسة فی شعر یحیی السماوي" و" موحيات الخطاب الشعري / دراسة في شعر يحيى السماوي".

و من الدراسات التي تناولت الألوان في الشعر منها کتاب ماجد فارس قاروط الموسوم بـ "تجليات اللون في الشعر العربي الحديث"؛ و رسالة احمد عبدالله محمد حمدان الموسومة بـ "دلالات الألوان في شعر نزار قباني" في جامعة النجاح الوطنية، و دراسة حيدر محمد جمال سيد احمد تحت عنوان "إيقاع الألوان في شعر عزالدين المناصرة" المنشورة في مجلة الجامعة الإسلامية للبحوث الإنسانية، و مقال مشترک لمحمد مهدي سمتي و نرجس طهماسبي نگهداري تحت عنوان "الالوان الرمزية في اشعار صلاح عبدالصبور" المنشور في مجلة الجمعية العلمية الإيرانية للغة العربية و آدابها.

 اللون الأخضر:
   اللون الأخضر هو لون الحیاة والحركة والسرور لأنه یهدئ النفس ویسرها وهو تعبیر عن الحیاة والخصب والنماء والأمل والسلام والأمان والتفاؤل وهو لون الربیع و الطبیعة الحیة و الحدائق و الأشجار و الأغصان والبراعم.

   يعد اللون الأخضر من أکثر الألوان وضوحاً و استقراراً في دلالاته، و هو من الألوان المحببة ذات الإيحاءات المبهمة «لإرتباطه بأشياء مهمة في الطبيعة أصلاً، کالنبات و الأحجار الکريمة، ثمّ جاءت المعتقدات الدينية و غذّت هذا الارتباط بالخصب و الشباب و هما مبعث فرحة الانسان» (عمر، 1997م: 210).

   یعتبر الأخضر فی الفكر الديني رمزا للخیر والأیمان وأنه أكثر شیوعا فی الروایات العربیة والاسلامیة وقباب المساجد واستار الكعبة وعمائم رجال الدین.

     والشاعر يحيی السماوي استخدم هذا اللون بکثرة في شعره لدلالات شتّی؛ فاللون الأخضر من الألوان المحببة  والمقدسة عنده لأن الأخضر يذكّر الشاعر بمظلومية أهل البيت (ع)، فاللون الأخضر هو شعار كل الذين  يرجع نسبهم إلى الإمامينِ المعصومينِ الحسن والحسين عليهما السلام . يقول الشاعر في هذا السياق:

رأيتُ عصفورين مذبوحين

تحت شرفة خضراء کالعشبِ

يسيلان ندیً.. و ضوءاً.. (قليلک لا کثيرهن: 79)

   ففي هذا المقبوس الشرفة الخضراء ترمز للأفق الأخضر أو الربيع، وترمز أيضا للحلم الجميل بالحياة الرغيدة. فکما أسلفنا إن اللون الأخضر في الذاكرة الشعبية العراقية هو لون "السادة" المنحدرين في نسبهم من اهل البيت المعصومين، و هذه الرمزية ترکت أثراً بالغاً علی الشاعر بالنسبة لاستدعائه للون الأخضر في دلالاته المختلفة.

   و من دلالات الأخضر علی الخصوبة و الحياة قول الشاعر:  

لو کنتُ ربيعاً

لما ترکتُ صحراءَ

الّا و أقمتُ فيها

مهرجان خضرتي.. (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 127)

   و في المقطع التالي يقول:

يحدث أن أطهّرَ الحقول من كلِّ الجرادِ البشري

في بساتين الفراتين

وفي "الجليل"... "يافا" ... ورياض " الناصره" ..

 وأُسرجَ الخضرةَ في القفارِ

حتى تستحيلَ جنّةً أرضيّةً

ضاحكةَ السِلالِ .. (قليلک لا کثيرهنّ: 58 و 59)

   فـهو يريد أن "يُسرِج" الخضرة في القفار حتی تستحيلَ جنّة أرضيّة "ضاحکة السّلال"، و لا يخفي ما في کلمة "يسرج" في هذا السياق من احتمالها لونين من الدلالة؛ فهي تحتمل أن تکون من "الإسراج" أي وضع السرج علی صهوة الخضرة؛ فتغدو فرساً أخضر ذا ينعٍ ينطلق في القفار الصُّفر؛ فتصبح ربوعاً خضراء ذات بهجة، کما يحتمل أن يکون الإسراج من السراج: المصباح؛ فيکون المعنی أن الخضرة تغدو مصباحاً ينير الصحاري و القفار بأضوائه الخضراء، رمز الخضب و الحياة و التجدد و النماء (بدوي، 2010م: 108 و 109).

و قد يکون الأخضر لون الحياة و القوة و نضارة الشباب:

و لک اخضراري ما حييتُ

و لي جفافکَ يا حبيبي.. (الأفق نافذتي: 147)

   هنا يخاطب الوطن و يفدّيه بحياته وشبابه، قائلاً له: لک كلّ غراسي وحصاد ربيع عمري، وأما أنا فسأقنع منك بكل قليل وسأرتوي حتى بالعطش.

   و في المقتبس التالي أيضاً يدلّ الأخضر علی النضارة و حيوية الشباب:

أُدركُ أنَّ ليلتي قاربتِ الهَزِيعَا

وأنَّ  سنديانتي لمّا تَعُدْ ضاحكةَ الوردِ...

ولا ربابتي تُثْمِلُ في لحونِهَا الجُمُوعَا..

أُدركُ أنَّ نَجْمَكِ الصبوحَ

لازال على عادتِهِ سطوعا...

وأنَّ من حولكِ ألفَ عاشقٍ

يحلمُ لو خرَّ على يديكِ - من صبابةٍ- صريعا

لكنَّ قلبي لم يَزَلْ طفلاً

وبستاني يفيضُ خضرةً (نقوشٌ على جذعِ نخلة: 158- 159)    

   هذا الإحساس اليائس يأتي دلالة على إحساس الشاعر بالعقم وتصحر الأشياء وفقدانها بريقها من  حوله؛ فالربابة لم تعد كما كانت تبث لحونها العذبة في نفس المرء؛ والسنديانة التي تذكره بوطنه أصبحت كظيمة فقدت بريق ضحكتها؛ ولم يعد لها هذا البهاء الساطع؛ لكن الشاعر رغم ذلك كله لا يزال يفيض خضرة وأملاً وثباتاً وعشقاً.

   و يستخدم السماوي الأخضر لوناً للنضوج، فيقول مخاطباً ابنته الشيماء:

يا ابنتي التي غدت لي أمّاً

لن أنصحکِ..

فأنا متيقّنٌ انّ عشبَ رأسک

أکثر خضرةً من عشب رأسي (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 82)

   لقد أعتبر الشاعر ابنته "الشيماء" أمّا له لنضوجها فلا يجد حاجة لتقديم النصيحة لها.

أمّا اذا اتّصلَ هذا اللون بالعيون فيدلّ علی السلام و البراءة، ففي المقطع التالي يصف عيون والدته:

خضرةُ عينيها

أغوت الفراشات بالاقامة

في بيتنا الطيني! (السابق: 61)

   و في الحقيقة ان والدة الشاعر رحمها الله كانت لها عينان خضراوان، کما أن الشاعر أيضاً أخضر العينين؛ فنراه يقول في ما يلي:

انّ عاشقتي تحبُّ کما أُحِبّ

و تشتهي مثلي رغيفَ أمان

 و طفلاً أخضر العينين

ضحکتهُ دعاءُ أذان (هذه خيمتي فأين الوطن: 41)

   کانت حبيبته / زوجته تتمنى أن يرزقها الله منه طفلاً يحمل ملامح يحيی.

   و من دلالات اللون الأخضر، السرور و البهجة:

کان لي في سالف العصر وطنْ

ضاحک الأنهار

لا يعرف غير الفرح الأخضر في حقل الزمنْ (السابق: 73)

   فالعراق قبل مجيء صدام حسين وحزب البعث كان يعيش الفرح الجميل وكأن الحياة كانت ربيعا قبل حلول خريف البعث في العراق.

   و أيضاً يکون لون الربيع و الطبيعة الحية:

انا لا أعرفني..

أينَ أقيمُ الآن؟

لا عنوان لي

کيف اهتديتْ؟

فتعرّفتَ الی جفني و سفحٍ

يختفي في حضنه الأخضر بيتْ؟ (لماذا تاخرت دهرا: 88)

   ففي المقطع إشارة إلى حقيقة جغرافية وهي أنّ بيته في أديلايد يقع  فعلاً في حضن سفح  جبلي شديد الخضرة محاطٍ بالغابات وقريب ٍ من البحر.

و في مقطع آخر يقول الشاعر:

نامي علی هُدبي

لتنهضَ الخضرة في العشبِ

 و تمطر الأشعار

من فمک العذب  (عيناکِ لي وطن و منفی:  113)

   في هذا المقطع يخاطب الشاعر زوجته ومدينة السماوة معا: لا تغادري عينيّ، لأن وجودك أمام عينيّ يجعل صحراء وجودي كالحقول المعشبة حتى لو كان عشب هذه الحقول يابساً،  وبمعنى آخر: إن وجود الحبيب قربه يُقلل من ثقل صخور الغربة. 

   تقوم أصوات کلمة "الأخضر" و لا سيما صوتي «الخاء و الضاد» المتعانقين زخماً شعرياً و کثافة إيقاعية يندر وجودها في اشتباک صوتين آخرين، متناسبة في ذلک مع عمق المستوی الدلالي للون في درجاته المختلفة في النص (عبيد، 2005م: 113).

   إن هذا التکرار المهيمن للون الأخضر يسهم في إبراز دلالة عمق الحياة و سعتها في الحدث الشعري. فتکرار اللون هنا يتجاوز الدلالة الوصفية العامة له، ليتحول الی حياة کاملة مفعمة بالأمل دافقة بالعطاء و مسلحة بقدرة کبيرة علی استشراف المستقبل، إن إيقاع اللون هنا هو إيقاع الحياة بکامل حرکتها و ديناميتها و طفولتها.

 

اللون الأبیض:
   للأبيض تقاليد رمزية عالية التداول في صنع الدلالة و ترميزها في أفق الاستخدام المعنوي و السيميائي، فهو في السياق الدلالي العام «رمز الطهارة و النور و الغبطة و الفرح و النصر و السلام» (همام، 1930م: 7)؛ کما انه و في السياق ذاته و الرؤية ذاتها «رمز للصفاء، و نقاء السريرة، و الهدوء و الأمل، و حبّ الخير و البساطة في الحياة و عدم التقيّد و التکلّف» (عبو، 1982م: 137).

   فاللون الأبيض بکلّ ما يحمله من معاني الإيجاب الظاهرة و الرمزية التي أشرنا اليها، ينحرف أحياناً في بيئات و أمکنة و أحياز و أزمنة و أوقات معينة الی معانٍ تناقض تلک المعاني التقليدية و تقف علی الضدّ منها تقريباً؛ فهو مثلاً رمز للحزن لدی بعض الأمم و منها أمة الصين، علی النقيض من دلالته علی الفرح و البهجة و السعادة عند الکثير من الأمم الأخری (جواد، 2009م: 44).

   اهتم العرب قديماً بتميز الأبيض بألوان خاصة، تحدد صفاته و درجاته، فقد رتب الثعالبي درجات الأبيض علی النحو التالي: "أبيض، ثم يقق، ثم لَهِق، ثم واضح، ثم ناصع، ثم هجان، و خالص".. (الثعالبي، 2001م: 112).

   و في العصور القديمة کان اللون الأبيض مقدساً و مقصوراً علی آلهة الرومان، و کان يضحی له بحيوانات بيضاء، و عند المسيحيين عادة ما يرمز للمسيح بثوب أبيض دليلاً علی الصفاء و النقاء و الخلو من الدنس، و في مصر القديمة کان الفرعون يرتدي تاجاً أبيض ليرمز لسيطرته علی مصر العليا مما يشير الی انها کانت تعيش بسلام و طمأنينة.. (عمر، 1997م: 163).
      و قد ورد هذا اللون في شعر السماوي دالا علی معانٍ مختلفة أهمّها النقاء:

و رسالة بيضاء من عَتَبٍ

مُبَللةً بدمع ندامةِ القلب الموزّع

بين مفتاح الغدِ الماضي

و باب المستحيل (بعيداً عنک قريباً منک: 195 و 196)

   أيضاً في المقتبس التالي:

سينفضُ التاريخ من صفحاته البيضاء

الساسة الذين ملأوا:

بطوننا بالقررة..

و آذاننا بالخُطب..

و أيامنا بالوعود.. (مسبحة من خرز الکلمات: 100)

   کما استخدم السماوي اللون الأبيض للدلالة علی الطهارة:

کنتُ أرجو أن أری شرشفها

يُشبه في بياضه

فستان عُرس غادتي الزهراء (بعيداً عني قريبا منک: 119 و 120)

   و في ما يلي الأبيض لون الأمل:

يا أبا ذرّ الغفاري ألا قمتَ بنا؟

إفتنا ما عاد خيطٌ أبيضٌ بين حجاب الليل

و الصبح.. (البکاء علی کتف الوطن: 44)

   و أيضاً يکون اللون الأبيض لون البراءة:

ستون - أو کادت - و لم أعرف بها

للغدر خطواً و الرياء مقولا

عفّ السّريرة و السرير و بردتي

بيضاء ردناً حاسراً و ذيولا (لماذا تأخرت دهرا: 82)

  و قول الشاعر مخاطباً ابنه علي :

أليس حماقةً أن تُحِبَّ العراقَ مثلي؟

و أن يکون قلبک

أکثر بياضاً من ريشِ «حمامة بيکاسو"

في زمن

اکثر سواداً من دخان قنابل البنتاغون؟ (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 83)

   و لکن عندما يتّصل هذا اللون بالعدو المحتل يتحوّل رمزاً للقتل و الدمارففي قصيدته التالية عن البيت الأبيض يعلن أن :

ما يلوح في الأفق

ليس بيتا أبيض

إنه : جبل

من أكفان ضحاياه (السابق: 133) 

   أي أن البياض المغدور والمتراكم يمكن أن يكون سوادا وبلا رحمة. وفي مقطع آخر يقول الشاعر:

ثمة بياض

أكثر عُتمة من قعر بئر

في ليلٍ

يتيم القمر والنجوم

بياض الكفن والبيت الأبيض مثلا  (مسبحة من خرز الکلمات: 47).

   هنا، يعتمد الشاعر إيقاع الحكم بوميض السخرية والفكاهة من خلال تفسير الألوان وفلسفته في تأويلها، وقلب مداليلها أحياناً، فاللون قد ينطوي على منظور مغاير لمدلوله، فكما أنَّ اللون الأبيض يدل مثلاً على السلام والطهر والبراءة، فقد يدل أحياناً على مدلول مغاير لمدلوله، إذْ يدل - في بعض الأحيان- على الجريمة والقتل والظلم كالبيت الأبيض مثلا، أو بياض الكفن (شرتح «م»، 2011م، موقع المثقف).

   و قد يتحوّلُ اللون الأبيض الی شيءٍ مزعجٍ حينما يتعلّق الأمر بشعر الرأس:

البحرُ في عينيکِ يا حلوتي  

و الزبدُ الأبيضُ في مفرقي  (عيناک لي وطن و منفی: 159)

   هذه الدلالة التي اتّفق الشعراء العرب من سالف العصور علی وصفها بالمزعجة لأنّها إيذانٌ بأفول زمن الشباب و ميلاد زمن المشيب الذي يمهّدُ لنهاية وشيکة ..

   و من الدلالات السلبية التي استخدمها الشاعر للون الأبيض هي الدلالة علی الجوع و القحط، کما في المقبوس التالي:

موائدنا تخلو من الدسم..

قدورنا بيضاء ..

و أعذاق نخيلنا

لم تَعُد تسيل عَسَلا.. (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 174)

اللون الأسود:
   اللون الأسود هو اللون الأکثر هيمنة علی حياة البشر، و الأکثر تدخّلاً في مصائرهم منذ أقدم الأزمنة و في معظم الثقافات علی مرّ العصور أيضاً، و الأکثر تشکيلاً لتقاليدهم و حساسية لتعاملهم مع الأشياء في الحياة، و الأوسع استجابة لخوفهم و أحزانهم و معاناتهم و التفافهم حول ذواتهم و تشبّثهم بالمکان (جواد، 2009م: 44).

   فهو کثيراً ما يرمز - عادةً و عموماً - «الی الخوف من المجهول و الميل الی التکتّم، و لکونه سلبي اللون يدل علی العدمية و الفناء» (عمر، 1997م: 186)، و يرمز أيضاً الی «الحکمة و الرزانة، و لذلک يتّخذه کثير من رجال الدين شعاراً لهم» (ظاهر، 1979م: 55).

و يدل علی المستوی الدبلوماسي «علی قيمة صاحبه و مرکزه الاجتماعي و الرسمي، و لذا يُلبَس في المآتم و الاحتفالات الرسمية» (عبو، 1982م : 137)، دالاً علی الوقار و العظمة و علوّ المکانة (العمري ، 1989م: 19).

    دلّت علی اللون الأسود في اللغة الفاظ کثيرة في الأغلب تجمع علی انه ضد الجمال، و کل ما هو سيء، و وصفوا تدرجه، "أسود، أسحم ثم جون و فاحم و حالک و حانک ثم انه حلوک، و سحوک، و دجوجيٌ، ثم غربيب، و غدافي، و خُداريّ" (الثعالبي، 2001م: 118).

   و من دلالاته الحزن و التشاؤم، فقد کان العرب يتشاءمون حتی من مجرد النطق بهذا اللون و أحد مشتقاته (عمر، 1997م: 201).

   و کانت للعرب ايام و حروب، "فکانت عبارة يوم أسود کناية عن التشاؤم به و توقع الشر" (الثعالبي، 2001م: ص120).

   و يتکرر اللون الأسود في شعر السماوي بمعان مختلفة و دلالات متنوعة، حسب السياق الذي يشتمل عليه، أبرزها لون الحزن و المآسي بالدرجة الأولی في تشکيل صور الشاعر:

تـَعِـبنا يا عـــراقُ .. وأرهـَقـتـْنـا

رحى الأيـــامِ .. أدمـَـنـّا الحِـدادا

أرى عشـراً مَـضينَ ولا صباحٌ

  يُـزيـلُ بـنور طـلعَـتِـهِ السَّــوادا (السماوي، 1419هـ، صحيفة المدينة).

    فلم يكن شاعرنا بعيداً عما يجري على أرض الوطن الأم من حروب إلى حصار أنضبَ العروق وأجدب الحرث وأقفر أرض العراق.

   و فی المقطع التالي يريد الکتابة بحبرِ أسود و ذلک لأن الشاعر يريد کتابة مآسي العراق التي أحلّت به و اللون الأسود يدلّ بطبيعته علی المصائب و الماسي:

أريد لي عشرين يداً..

وورقة بمساحة غابة استوائية ..

وقلماً بحجم نخلة..

مع بئرمن حبر أسود..

فأنا أريد أن أكتب قصيدتي الأخيرة

    عن العراق (جرح باتساع الوطن:26)

   و قد يکون الأسود لون الخوف من المجهول:

و قال لي

حذارِ أن تقربَ من تفّاحةِ اللذاذة السوداء

أو تجرحَ جفنَ وردةٍ

فـ"آدم" مازال حتی اليوم

يبکي و ليس من مقيل (بعيدا عني قريباً منک: 215)

   و في ما يلي الأسود لون السرية و الغموض:

أعرني مصباحک

فالليل

أکثر سواداً من عباءة أمي.. (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 143)

   و أحيانیاً يدلّ عل العار و الخباثة عندما يتصل بالساسة العراقيين في المنطقة الخضراء:

فکيف اذن تُسَمّی "المنطقة الخضراء"

تلک الطعنةُ السوداء

في جسد الوطن الأبيض؟  (السابق: 90)

   و أيضا يقول الشاعر في ساسة "البيت الأبيض":

أوشِکُ أن أؤمن

انّ الله

يُحِبُّ العبدَ

علی قدر کراهته

لآلهة "البيت الأسود" في واشنطن.. (السابق: 123)

   و في هذا السياق يقول الشاعر عن مصير الخونة:

ستتدلّی حتماً:

الزهورُ من الشُرُفات..

العناقيدُ من الأغصان

الحقائب المدرسيةُ من ظهور الأطفال..

و خونة الوطن من الحبالِ..

الحبال المتدلية

من سقف الصفحات السوداء

في کتاب التاريخ! (السابق: 88)

   و قد يکون الأسود لوناً لا دلالة له (لون طبيعي):

في أسواق "أديليد"

وَجَدَ اصدقائي الطيبون

کلّ مستلزمات مجلس العزاء:

قماشٌ أسود..

آيات قرآنية للجدران.. (السابق: 44)

   و في مثل الأسود حضوراً و دلالةً، سواد الليل و السّخام. يقول الشاعر في رثاء الطيبة أمه:

کيفَ أغفو؟

سوادُ الليلِ

يذکّرني بعباءتها.. (السابق: 147)

   وأيضاً يقول:

و سوادِ ليلِ المقلتينِ

و هدبها و بياضِ جيدِ  (قليلکِ لا کثيرهن: 110)

   و يستخدم "السخام" بدل اللون الأسود کما في المقتبس التالي:

قال: فاخلعه من القلب

کما تخلع ثوباً

کان کالآس بياضاً

ثمّ أضحى خَلِقَ الرّدنِ

موشّیً بالسّخام (بعيداً عني قريباً منک: 144)

   يکون الأسود لوناً محبباً للنفس حيناً و بغيضاً أحياناً أخری و ذلک حسب موطنه و سياقه الذي يقع فيه؛  في المقطع التالي يکون للون الأسود دلالة إيجابية:

عباءتها الشديدة السواد

وحدها اللائقة

علما لبلادي (شاهدة قبر من رخام الکمات: 67).

   يقترح السماوي عباءة امه الشديدة السواد علما للبلاد، و كأنّ السماوي يريد القول: إن ظلام الديكتاتورية والإحتلال قد جعلت نهارات العراق أكثر سوادا من عباءة أمي. و فی المقطع التالي يقول الشاعر:

كيف أغفو؟

سواد الليل

يذكرني بعباءتها

وبياض النهار

يذكرني

بالكفن (المصدر السابق:47)

   و في مقطع آخر يقول:

ثمة سواد

أكثر بياضا من مرايا الصباح ..

الحجر الأسود

وشاماتك مثلا ..... (مسبحة من خرز الکلمات: 47)

   السواد، كما هو معروف بأنه لون الحداد والموت، فقد يدل على الجمال والطهر والقدسية كالحجر الأسود وشامات المحبوبة، إذْ يدل الحجر الأسود على الكعبة الزهراء وشامات الحبيبة على جمالها؛ هكذا يعمد يحيى السماوي إلى خلق لغة جدلية مثيرة في قصائده، من خلال اعتماده على عنصر المفاجأة والدهشة في طريقة تشكيل الجملة من جهة وطريقة قلب المداليل وعكسها من جهة ثانية، ليؤكِّد مهارته الفنية، وقدرته على الخوض في أشكال الكتابة الإبداعية كلها (شرتح «م»، 2011م، موقع المثقف ).

 

اللون الأحمر:

   يعد اللون الأحمر من اوائل الألوان التي عرفها الإنسان في الطبيعة، "فهي من الألوان الساخنة المستمدة من وهج الشمس و اشتعال النار و الحرارة الشديدة و هو من أطول الموجات الضوئية" (عمر، 1997م: 201)، و هو لون البهجة و الحزن و هو لون العنف و لون المرح، و الحزن و من أکثر سمات هذا اللون ارتباطه بالدم فهو لون مخيف نفسياً و مقدس دينياً.

   و يرمز الأحمر في الديانات الغربية الی التضحيات في سبيل المبدأ و الدين، و هو رمز لجهنم في کثير من الديانات، و يرمز اللون الأحمر عند الهندوس الی الحياة و البهجة، و له علاقة بالدم عند ولادة الطفل و تدفق الدماء و بعض القبائل تلطخ المولود بالدم حتی يکون له فرصة في العيش مدة طويلة (القرعان، 1984م: 128-124).
   کذلک اللون الأحمر لون القوة والحیاة والحركة وأما عاطفیا فیعتبر اللون الأحمر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب.
   أكثرَ الشعراء القدماء من استخدام هذا اللون نتیجة وعیهم الجمالي والمعرفي لدوره فی أصل الوجود والواقع، لذلك تنوعت الفاظه و كثرت لتعبر عن ماهیته وقیمته ومدى نقائه ودرجة تشعبه.

   اللون الأحمر قد يردُ صريحاً أو ضمنيّاً في الشعر. و عندما يکون ضمنيّاً يُشار له بعدّة أشياء من أبرزها: الدم و النار. و الملاحَظُ أنّ اللون الأحمر في شعر السماوي (دماً و ناراً ...) غالباً ما يحمل الدلالة الإيجابيّة! و هذا ليس بمستغرب علی شاعرٍ ثائرٍ يرفض الظلم و الاستبداد.

   يمثل اللون الأحمر رمزاً لتجربته الحزبية في التعبير عن الإنسان المقهور و الصراع اليومي من أجل حياة کريمة. و قد استخدم اللون الأحمر بدلالاته الحقيقية التي ترمز الی شعار الحزب الشيوعي (الصمادي، 2001م: 198).

   فقد ورد اللون الأحمر في دواوين السماوي بکثافة کلون أساسي، تتعدد دلالاته من استخدام لآخر، و کثافة تکراره جعله ضمن مفهوم الموتيف.

   الأحمر لون جنسي هجومي، فقد يقف هذا اللون جنسياً في الموقع الأول و نجده في قصائده يتحدی المنظور الاجتماعي و يبوح بجرأة عن رغبة بدائية و يثير کل دلالات النشاط الجنسي و کل أنواع الشهوة؛ و تدرجا من الشکل الحسي الصارخ إلی الرغبة الکامنة الهادئة:

و صَحَبتها في رحلتينِ..

و حينما أفلستُ:

بعتُ الخاتمَ الذهبيَّ و السّلسالَ..

عِشنا ليلةً حمراءَ

في نُزلٍ

يُطلُّ علی مضيقِ "الدّردنيل" (بعيدا عني قريباً منک: 191 و 193)

   و في المقطع التالي يقول:

شفتاي - لا البساط الأحمر -

فرشتهما..

لجلالة شفتيکِ (السماوي «ع»، 2011م، موقع المثقف)

   و يأتي  الأحمر رمز الحب و امتلاء الحياة بالعاطفة المتوثبة:

تسألني: ما اسمُ التي تغيظنا

بثغرها الضّوئيّ کالياقوتة الحمراءْ؟

و شرشف الوسادة الزرقاءْ..

الملاءة الناعمة البيضاء  (بعيداً عني قريباً منک: 153و 154)

و قد يکون الأحمر لون الحقد و الثأر:

لَسنا "هنوداً حمراً"

فلماذا يريدون إبادتنا؟ (مسبحة من خرز الکلمات: 101)

   و يأتي هذا اللون ليدلّ علی النضال و الشهادة:

أمسِ رأيتُ الجثثَ الملقاةَ في الشوارع الخلفيّة

لکنما الثقوبُ في ظهورها

تنبُتُ کالزنابقِ الحمراء  (هذه خيمتي فأين الوطن: 26)

 

اللون الأصفر:
   یعتبر اللون الأصفر من أشد الألوان فرحا لأنه منیر للغایة ومبهج. هذا اللون یمثل قمة التوهج والإشراق ویعد أكثر الألوان اضاءة ونورانیة، لأنه لون الشمس مصدر الضوء و واهبة الحرارة والحیاة والنشاط والسرور. واستخدمه المصریون القدماء رمزا لآلهة الشمس وللوقایة من المرض.
   للون الأصفر دلالة اخرى تناقض الأولى وهی دلالته على الحزن والهم والذبول والكسل والموت والفناء ربما الدلالة هذه ترتبط بالخریف وموت الطبیعة والصحارى الجافة وصفرة وجوه المرضى.

   من المعروف أنّ اللون الأصفر ظلّ يحمل الدلالة السلبيّة فهو «لون المرض و الانقباض. و لقد يرتبط اللون الأصفر بِشِعرِ الحزن و التبرُّم من الحياة و التحفُّز نحو عالمٍ أطهر» (کرم، 1949م: 94)، فحينما نأتي لعالم النبات يکون اللون الأصفر هو المعاکس للون الأخضر؛ و بالتالي فإنّه يتحمّل الدلالة العکسيّة له من جدب و محولٍ و شحوب، حتی أنّ الفلّاح يتشاءم منه تماماً مثلما يتفاءل باللون الأخضر..

   هذا اللون مختلف في دلالته بحسب السياق فمنه ما يعني الذبول و الجفاف و المرض، و منه القاتم ما دل علی الماء الآسن، ومنه الفاقع الذي يسر الناظرين کما في الآية الکريمة 69 من سورة البقرة.

   و لعلّ أبرز دلالات هذا اللون في شعر السماوي، الذبول و الموت و الفناء، کما في المقبوس التالي:

مثلما ينفض البدويّ عباءته بعد العاصفة..

و کما تنفضُ الريحُ الأوراقَ الصفراء من الشجرة..

سينفضُ التاريخ من صفحاته البيضاء

الساسة الذين ملأوا:

بطوننا بالقررة..

و آذاننا بالخُطب..

و أيامنا بالوعود.. (مسبحة من خرز الکلمات: 100)

   فـ"الأوراق الصفراء" توحي بالذبول و الخواء لإرتباطها بالخريف و موت الطبيعة، کما ان "الريح الصفراء" في المقطع التالي تدلّ علی الفتن و المحن و الظروف القاسية:

سقطَ الديکتاتور..

فمتی تسقط الديکتاتورية؟

کم "ثمود" يجبُ أن تندثر

و کم "عاد" يتعيّن دفنها

ليکفّ ملوکُ الطوائف

عن إثارة غبار الفتنة؟

الريحُ الصفراء

لم تبقِ من الرمال

ما يکفي النعامة لدفنِ رأسها (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 79 80)

   و من الدلالات الإيجابية لهذا اللون عند الشاعر قوله:

کانت أمي

تملأ الإناء الفخار قرب نخلة البيت

تنثرُ قمحاً و ذرة صفراء.. (المصدر السابق: 54)

   فاللون الأصفر من الألوان المتقلبة، وليست له ايحاءات ثابتة، يستمد دلالته أحياناً من لون الذهب، و أخری من لون النحاس، و أحياناً من ضوء الشمس عند المغيب، و تارة من بعض الثمار کالليمون و التفاح، و الطيب مثل الزعفران، و أحياناً يستمدها من النباتات الذابلة، حين تجف فيميل لونها الی الإصفرار (مختار، 1997م: 36).

 

اللون الأزرق:
   یعتبر اللون الأزرق لون الوقار والسكینة والهدوء والصداقة والحكمة والتفكیر، و اللون الذی یشجع على التخیل الهادئ والتأمل الباطني ویخفف من حدة ثورة الغضب ویخفف من ضغط الدم ویهدئ التنفس.

   کره العرب اللون الأزرق، و العيون الزرقاء فاتهموا أصحابها بالکذب و اللؤم و الشر (الحطاب، 2003م: 85). و کان اللون الأزرق في العيون علامة فارقة للأعجمي الرومي و کل أعجمي حتی قيل عن شديد العداوة "إنه عدو أزرق" (الأندلسي،1995م: 56) و يقال في العدو (هو أزرق العين، و إن لم تکن زرقاء). فقد عرف العرب اللون الأزرق في عيون الجواري و القيان منذ عهد الجاهلية عن طريق قوافل التجار التي کانت تحمل الرقيق من بلاد فارس و غيرها. کما عرف العرب القدامی اللون الأزرق في عيون الغزاة الروم؛ و لذلک لم تأت أوصافها في شعر التراث إلا نادراً.

   للأزرق دلالات واسعة و مختلفة، و ربما يعود ذلک لأسباب منها تفاوت درجاته من الفاتح الی القاتم، فالقاتم منه يقترب من اللون الأسود؛ لذا فهو يثير النفور و الحقد و الکراهية، و قد ارتبط بالغول و الجن و القوی السلبية في الأرض، بينما يرتبط الأزرق الفاتح بالماء و السماء، فهو مناسب للهدوء و البرودة ، و بقيت تدرجات هذا اللون بين هذين الحدين (حمدان، 2008م: 51).

   و للون الأزرق مکانة خاصة في العبرية و أهلها، فهو لون الرب يهوه، بهذا أصبح هذا اللون مقدساً عند اليهود ، و أما لدی الصينيين فاللون الأزرق رمز للموت (عمر، 1997م: 164)، مع أن تدرجات الألوان تعطي دلالات خاصة، فالأزرق القاتم يدل علی الخمول و الکسل و الهدوء و الراحة، کذلک في التراث فهو مرتبط بالطاعة و الولاء و التأمل و التفکير، و أما الفاتح فهو يعکس الثقة و البراءة و الشباب، ويوحي بالبحر الهادئ و المزاج المعتدل کما في المقطع التالي:

حين يکون الحبُّ إناءً خزفيّاً

أو دورقْ..

حين يکونُ حديثاً تحتَ ضبابَ الخوفِ و وهماً ليس يُصَدّقْ:

يسقط عندي العاشق و المعشوقُ

و يخلعُ بحر الحبِ الثوبَ الأزرقْ (عيناک لي وطن و منفی: 155)

   لم يرد اللون الأزرق في شعر السماوي إلّا لدلالات ايجابية، توحي بالوقار و السکينة و الهدوء و الصفاء، کما جاء في البيت التالي:

خُذي دمي و لترسمي بعضَهُ

ورداً علی قميصکِ الأزرقِ (المصدر السابق: 159)

و أيضاً يقول:

تسألني: ما اسمُ التي تغيظنا

بثغرها الضّوئيّ کالياقوتة الحمراء؟

و شرشف الوسادة الزرقاء..

الملاءة الناعمة البيضاء  (بعيداً عني قريباً منک: 153و 154)

  و يقول الشاعر في رثاء والدته:

مرّةً لسعت نحلةٌ جيدَ أمي..

ربما ظنّت نقوش جيدها وروداً زرقاء

لتصنع من رحيقها عَسَلا.. (شاهدة قبر من رخام الکلمات: 61).

  

النتيجة:

لقد وجد الشاعر العراقي يحيی السماوي طاقات غنية في اللون لايمكن اغفالها فاتخذ منه أداة للافصاح عن مشاعره، أو تجسيد أفكاره.

   و أهم النتائج التي توصل إليها البحث هو دور الألوان في المواقف المختلفة و دلالاتها حسب السياق التي ترد فيه، فالأخضر لون الحیاة والحركة والسرور؛ و الأبيض رمز للصفاء، و نقاء السريرة و السلام ؛ و الأسود يدل علی العدمية و الفناء و الحزن، و أحياناً الی الحکمة و الرزانة و قد يدل على الجمال والطهر والقدسية كالحجر الأسود وشامات المحبوبة؛ و الأحمر من أکثر سماته ارتباطه بالدم فهو لون مخيف نفسياً و مقدس دينيا، وأما عاطفیا یعتبر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب؛ و الأصفر لون المرض و الانقباض و الجفاف؛ الأزرق لون الوقار والسكینة والهدوء والصداقة والحكمة والتفكیر.

و ممّا توصّلنا له في هذه الدراسة أن اللون من أهم ما يميز عناصر الصورة عند السماوي، حيث لعبت المفردات اللونية العديد من الوظائف داخل صوره الشعرية، و استطاعت أن تضيف لها قيمة عالية و مذاقاً خاصاً.

 

المصادر و المراجع:

الأندلسي، ابن عبد ربه (1995م): العقد الفريد، ج3، بيروت، دار الفکر.

بدوي، محمد جاهين (2010م):العشق والاغتراب في شعر يحيی السماوي، دمشق، دار الينابيع، ط 1.

الثعالبي، ابو منصور عبدالملک ابو محمد (2001م): فقة اللغة، تحقيق جمال طلبة، بيروت، دار الکتب العلمية.

جواد، فاتن عبدالجبار (2009م): اللون لعبة سيميائية / بحث إجرائي في تشکيل المعنی الشعري، عمان، دار مجدلاوي للنشر و التوزيع.

الحطاب، محمد جميل (2003م): العيون في الشعر العربي، دمشق، مؤسسة علاء الدين للطباعة و التوزيع، ط3.

الحطاب، محمد جميل (2003م): العيون في الشعر العربي، دمشق، مؤسسة علاء الدين للطباعة و التوزيع، ط 3.

حمدان، احمد عبدالله محمد (2008م): دلالات الألوان في شعر نزار قباني، رسالة جامعية، جامعة

السماوي، يحيی (2003م): الأفق نافذتي،إديلايد، استراليا.    

-------------- (2008م): البکاء علی کتف الوطن، دمشق، التکوين.

----------- (2010م): بعيدا عني .. قريبا منک، ط1، دمشق، دار الينابيع.

--------------- ( 1993 م) : جرح باتساع الوطن، الناشر عبد المقصود محمد سعيد خوجة، جدة.

--------------- (2010م): شاهدة قبرمن رخام الکلمات، ط2، دمشق، دار التکوين.

-----------(1415هـ): عيناک لي وطن و منفی، ط1، جدة، منشورات دار الظاهري.

-------------(2006م): قليلک.. لا کثيرهنّ، جدة، منتدى الإثنينية.

 ------------(2010م): لماذا تأخرت دهراً، دمشق، دار الينابيع.

-------------(2008م): مسبحة من خرز الکلمات، دمشق، دار التکوين.

-------------(2005م): نقوش على جذع نخلة، استراليا، منشورات مجلة کلمات - سيدني.

------------ (1997م): هذه خيمتي.. فأين الوطن؟ ط1، ملبورن، استراليا، مطبوعات  R.M.Gregory

-------------- (1419هـ): «قصيدة يا ملح الهوى ياصبر»، صحيفة المدينة، جدة.

الصمادي، امتنان عثمان (2001م): شعر سعدي يوسف، ط1، بيروت،المؤسسة العربيّة .

ظاهر، فارس متري (1979م): الضوء و اللون، بيروت، درا القلم، ط1.

عبو، فرج (1982م): علم عناصر اللون، إيطاليا، ميلانو، دار دکفن، ج2.

عبيد، محمد صابر (2005م): جماليات القصيدة العربية الحديثة، دمشق، منشورات وزارة الثقافة.

عمر، احمد مختار (1997م): اللغة و اللون، القاهرة، علام الکتب، ط2.

العمري، زينب عبدالعزيز (1989م): اللون في الشعر العربي القديم، القاهرة، مطبعة الأنجلو المصرية.

القرعان، فايز عارف سليمان (1984م): الوشم و الوشي في الشعر الجاهلي، رسالة جامعية، جامعة اليرموک.

کرم، أنطوان غطّاس (1949م): الرمزيّة و الأدب العربي الحديث، بيروت، دار الکشّاف.

مختار، احمد (1997م): الدلالات النفسية و الاجتماعية، ط2، القاهرة، عالم الکتب.

نشوان، حسين (2004م): «المعجم اللوني في شعر عزالدين المناصرة»، الأردن، مجلة أفکار، تصدر عن وزارة  الثقافة، عدد 189، تموز.

همام، محمد يوسف (1930م): اللون، القاهرة، مطبعة الاعتماد، ط1.

 

المواقع الالکترونية:

السماوي، يحيی(2011م): «عمديني بنبضک»، موقع المثقف، العدد 1691،علی الرابط التالي:

http://www.almothaqaf.com/index.php/templates/rhuk_milkyway/images/stories/index.php?option=com_content&view=article&id=45308:2011-03-09-12-16-33&catid=35:2009-05-21-01-46-04&Itemid=0

شرتح، عصام (2011م): «المرتكزات الجماليَّة في قصائد يحيى السماوي النثريَّة»، صحيفة المثقف الکترونية، العدد: 1851، الرابط التالي:

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=53321:2011-08-17-12-42-50&catid=34:2009-05-21-01-45-56&Itemid=53

 

Meanings of colors in Yahia Alsamawy 's poem

Abstract:

  Color displays the beauty of the poetry and one of the most important elements is the art of building, The direct implications of the poet's artistic vision, and in most cases, not on the color of their true meaning, it refers to the poet's feelings, And a source of vitality and activity, comfort and reliability, and is symbolic of the different feelings of sadness and joy.

Color due to the artistic implications, psychological, social, and symbolic, of the most beautiful phenomena of nature, art and poetry are the constituent elements of the image. Text color should be studied in the context of the poem as a poem, texture, color and function determine their effectiveness is.

This paper is based on descriptive, and statistical analysis, the study of color and its implications in the poetry of Iraqi poet Yahia Alsamawy pay. The purpose of the census is to paint and show off their poetry Alsamawy is the greatest poet that functions largely symbolic color of his poetry is lean. The results of this study have shown that the greatest poets in their poems to the colors that are used in order: green, white, black, red, yellow, and blue.

Key word: contemporary poetry in Arabic, Yahia Alsamawy , colors, symbols.

رسول بلاوي


التعليقات

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-06-22 21:32:21
دراسه موفقه وجميله في الالوان رموزها وايحاءاتها وتطبيقاتها في شعر الشاعر الكبير المبدع يحيى السماوي..مبروك للسماوي هذا التقييم وهذا الاشتغال ومبروك للاستاذ بلاوي هذا الجهد المثابر والمتميز ودمتما للابداع!




5000