..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتماء لمن ؟

سعد شهيد الركابي

يقال انه اشهر من وطنه ..ذلك هو الشاعر الداغستاني المعروف ( رسول حمزاتوف ) ...توقفت طويلا عند هذه العبارة ..ثم ايقنت انها صائبة مليون بالمئة حينما حاولت ان اتذكر ان كنت قد سمعت سابقا ب( داغستان ) ام لا .

حمزاتوف صاحب العبارة الشهيرة التي تختصر رحلة عمره بستين عاما ليفهم ( لغة الصمت ) ...فخير للانسان ان يتعلم الصمت حين لا يجيد الكلام ..

رحلة العقود الست التي اختصرها ليصمت في نهاية المطاف كانت رحلة كلام متواصل وابداع مستمر اهلته لان يعبر عن نفسه كشاعر وعن هويته كانسان تعلق ببلده وشعبه فنجح في ان يحمل الحب رسالة تستحق العناء من اجلها ..

وحين يعمر القلب بالحب تنفرج كل المشكلات وتفتح الابواب الموصدة ..

فالحب.. (لحظة تشرق داخلنا)

وقد اشرقت تلك اللحظات في نفس الشاعر الكبير لتتحول الى مهرجان من الحب الكبير الذي يقتحم فضاءات الجميع فيوقد فيها شمعدانات الحب ..

للوطن ولكل الناس ...

حين يكون الكاتب قادرا على ان يمتشق حسام الكلمات ليعبر عن هموم وطنه واهات شعبه يغرس محبته في كل القلوب ..وبالحب وحده يعمر يباسها ويزرع في الدروب عشب التفاؤل ...

ما اجمل ان يجيد الكاتب والمثقف صنعة الكتابة وينجح في ان يكون معبرا اصيلا عن شعبه وابناء بلده ...ليرفع من شانهم ..

قبل ايام كان احد الاصدقاء يحدثني عن ذلك التخندق الذي يعيشه الوسط الثقافي والادبي في البلاد والذي بدا واضحا في فترة من الفترات فسالته : هل هو تخندق فكري ..مدارسي ...ثقافي ..ام ماذا تسميه .؟

فاجاب : بل مصلحي على الاغلب ...

هناك فعلا من يحاول ان يجعل من الوسط الثقافي منطقة نفوذ ونزاع بين الاسماء المختلفة ...لتحقيق غايات بعيدة عن الثقافة ورسالة الكاتب الذي ينبغي ان يكون محلقا في سماء الابداع اكثر من ان تغلب عليه اهواء الانتماء ..

ولكن مهلا .انتماء لمن ؟

سعد شهيد الركابي


التعليقات

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 21/06/2013 01:19:47
انتماء لمن ؟
يجب ان يكون التخندق للانسانية للرسالة التي يحملها الكاتب
للفكرة الموضوعية بعيدا عن المصالح والنزاعات المكانية والالقاب التي تزول بزوال الاسم .. للاسف اخي نحن نرى اليوم كلاما كثيرا ومطبوعات اكثر لكن بلا هدف او رسالة او مضمون يبمكن ان يخطو الى الامام بنا خكوة اخرى.

نحتاج اعادة نظر في " ماذا يريد الكاتب من طرحه "
وعليه ان يجيب بكل امانة وموضوعية دون السير في استعراضات لمجرد الاستعراض .

دمت اخي سعد شهيد الركابي
احترامي




5000