..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار خاص مع الزعيم عبدالكريم قاسم

عبد الكريم ابراهيم

حاوره : عبد الكريم ابراهيم

الشخصيات العظيمة ظاهرة تعيش بين وجدان من احبهم حتى بعد رحيلهم ، لان هؤلاء لم يكونوا ظاهرة زمنية تتلاشى بعد مماتهم ، بل هم ضمير انسان حيثما وجد ولسانه الناطق . ولعل الزعيم عبد الكريم قاسم احدى الشخصيات التي اثيرت حولها جملة من الاسئلة . بين طعن الخصوم وتمجيد المحبين .ولكن تبقى ثوابت الحقيقة ومعطيات الارض هي التي تحكم في تصنيفه على اية جهة ،وهل كان حاكما متفردا بقرارته ام كان ديمقراطيا لم تمحنه الفرصة لتحقيق هذه الغاية ؟ .

الاحلام احدى ادوات الاتصال مع الذين رحلوا عن دنيانا هذه، تأتي دون معياد وتفرض نفسها علينا دون انذار مسبق . وهذا الحوارالذي اجريته مع الزعيم عبدالكريم قاسم هو حلم خامر كياني في احدى الليالي ،فاستغلته بكل عفوية وصراحة ودون مجاملة .

الحلم كما رأيته : شاءت الظروف ان يدخل دارنا الزعيم وهو يتفقد احوال شعبه كعادته خصوصا الفقراء منهم حيث كان الرجل على تماس معهم ، يسألهم عن احوالهم ،يسألونه . وقف عبدالكريم بالقرب من التنور حيث كانت امي تخبز الخبز . تناول رغيفا حارا واخذ منه لقمة واحدة . قلت في نفسي هذه فرصة لم تتكرر لاجراء حوار مع الزعيم  وان الرجل لايبخل  بهذه الرغبة على ابناء شعبه. بحثت عن ورقة وقلم وبعد عناء عثرت عليهما وكان الرجل ينتظرني كأنه هو صاحب الحاجة !فكان هذا الحوار الذي كان فيه الزعيم يختصر الاجابة بكلمات قليلة .

•·      هل انت شعوبي كما ينعتك خصومك ؟

•-        لايمكن ان اعرف معنى الكلمة سوى انني قريب من شعبي . احاول ان اسمح عن جبينه بعض سنوات الحرمان والظلم . اذا شعبي ولست شعوبيا .

•·      هل تؤمن بالثورات؟

-الثورة تعني التغيير وان تكون حقيقية ملموسة للشعب ، الا تعد انقلابا والفرق بين الاثنين كبير .

* ما خطك السياسي؟

-  انا من العراق ، انتمي اليه  وفكري السياسي ان اخدم بلدي بقدر ماستطيع  بعيدا عن الاشعارات البراقة .

* ماذا تعني لك القومية ؟

- القومية ان يرضى عنك الشعب الذي تحكمه وان تصدر هذا الرضا الى الخارج ان شئت.

*يقال انك حاولت عزل العراق عن محيطه العربي ؟

- العراق قدم الكثير للعرب .ماذا قدم العرب له ؟

* انت تسعى لتأسيس قومية عراقية ؟

- يمكن ان تذوب كل مكونات البلد في الهوية العراقية .

* لماذا لم تحاول ان تزع بذور الديمقراطية في العراق ؟

- ان تعف عن الانقلابيين هي قمة الديمقراطية .

* يقال انك عسكرة الحكم في العراق ؟

- انا عسكري ومن يدير كفة البلاد هم من المدنيين والكفاءات

*ما الفرق بينك وعبدالناصر ؟

- كلانا من المؤسسة العسكرية . كنت عراقي 100% وكان هو مقسوم نصفين.

*ما تقول لخصومك ؟

- ليس لدي خصوم ، خصومي هم اعداء الشعب.  

* هل حاولت خلع الملابس العسكرية ؟

يضحك بصوت خافت : نعم عندما انام والبس البجامة .

•·      لماذا لم تتزوج حتى الان ؟

•-        لقد تزوجت من العراق واشعر ان الابوة تجري في عروقي .

•·      ماذا يعني لك الفقراء؟

•-        انا زعيمهم ، بل انا واحد منهم.  

•·      متى تشعر بالسعادة ؟

•-        عندما يسكن كل عراقي في بيت .

•·      المتعارف عنك انا تأكل القليل من الطعام ؟

•-        ماعون مركة باميا وتمن يكفيني.

•·      يقال ان اعداءك كثر ؟

•-        ولكن اعتقد احبائي اكثر.

•·      هل ندمت على شيء؟

•-        نعم، نمت على ساعات قضيتها في النوم وكان شعبي احق بها مني.  

•·      هل تخشى الاغتيال ؟

•-        انا الغريق فما خوفي من البلل

•·      كم راتبك ؟

•-        لا اعرف ، انا اضعه في جيبي لاجده قد نفد قبل آخر الشهر.

لقد اتعبتني بكثرة الاسئلة ، على الاقل خذ لي صورة جميلة معك . هكذا انتهى الحوار مع الزعيم عبدالكريم قاسم الذي كان حلما حقيقيا ليس من ابداعات خيالي الخصب .  

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات

الاسم: حامد البياتي
التاريخ: 19/06/2013 10:49:14
رحم الله لزعيم الخالد فهو ظاهرة لن تتكرر وجميع من جاؤا بعده الى يومنا هذا الى الحكم اما قتله واما لصوص كما هو حالنا اليوم




5000