..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أستيقظوا و أعملوا ..مشروع زراعى و منتجاتة لحل مشاكل مصر

أ د. محمد سعد عبد اللطيف

رسائلى للسادة أساتذتى وزملائى و تلاميذى

منذ المشروع القومي لتنمية سيناء والمشروع القومي لتنمية الصعيد لم تتبنى الحكومة مشروعا قوميا آخر مع ان المشروعين لم ينفذ إلا مرحلتهم الأولى فقط ولا تفكر الحكومة حاليا في استكمالهم والسبب غير معلوم.
وتأتى أهمية هذا المشروع حيث أعلنت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) انه مع التزايد الكبير في أعداد السكان فان الإنتاج الزراعي يجب ان يتضاعف قبل عام 2050.
وحتى لا تتفاقم قضايا الشباب خاصة الإسكان والبطالة والعشوائيات وقضايا التنمية فأنى اقترح ان تتبنى الحكومة مشروع إنشاء 2500 قرية جديدة على عشر سنوات (بالجهود الذاتية للشباب وبدعم من الدولة) بمعدل 250 قرية سنويا مساحة كل قرية 1000 فدان وتشمل القرية 300 وحدة إنتاج زراعي مكثف متكاملة بكل منها مسكن بسيط وتتكلف الوحدة 30 ألف جنية وتشمل كافة أنواع النشاط الزراعي وذلك لإضافة 2,5 مليون فدان إلى الأرض الزراعية خلال 10 سنوات وتشغيل 10 مليون شاب ويحتاج ذلك إلى قرار من رئيس الوزراء بتخصيص 5% من الأموال الموجودة في البنوك والتي بلغت 500 مليار جنية بلا استثمارات كقروض ميسرة للشباب بفائدة بسيطة 3% تسدد على عشر سنوات بفترة سماح سنة من بدا الإنتاج وذلك حسب المنظومة المرفقة لإنشاء تلك القرى.
على ان يتم إلحاق هذه القرى بالمدن المجاورة وهذا غير مشروع الظهير الصحراوي الذي هو عبارة عن تجمعات سكنية أو إنشاء مجموعة من القرى تتكامل فيما بينها على ان تقوم الحكومة بتوفير الخدمات الأساسية بتلك القرى حسب اختصاص كل وزارة.
وتأتى مشكلة المياه التي قد يتحجج بها البعض للتقاعس عن تنفيذ خطط التنمية في مجال الزراعة فحصة مصر من المياه وهى 55 مليار متر مكعب تكفى لزراعة 15 مليون فدان إذا استخدمت طرق الري الحديثة حيث معدل استخدام المياه للفدان 3600 متر مكعب سنويا
وثانيا إذا اتجهنا إلى زراعة المحاصيل التي تحتاج إلى كميات اكبر من المياه في باقي دول حوض النيل فسنحقق بذلك هدف توفير المياه وهدف تامين المحاصيل الرئيسية وهدف توثيق التعاون مع دول حوض النيل التي انفصمت عرى التعاون معها بينما نحن الآن نزرع الأرز ونصدره وهذا عكس الاتجاه الصحيح وقد سبقتنا دول مثل السعودية إلى انتهاج هذا المنهج في توفير احتياجاتها ونرى الآن المحاصيل التي نستوردها مثل القمح الذي يأتي إلينا محملا بالحشرات والأمراض ويمكن ان نحمى أنفسنا من هذا بالتوسع في زراعته أو زراعته في دول حوض النيل وسيكون ذلك ارخص واضمن لصحة شعبنا وتشغيلا للأيدي العاملة.
ومن جهة أخرى فلدينا اكبر مخزون مياه عذبة في العالم وهو بحيرة السد العالي وتختزن 162 مليار متر مكعب من المياه سنويا وهى مياه متجددة يأتي بها الفيضان كل عام وفى مشروع مماثل بالصين يعرف بمشروع المخانق الثلاث إنشاء سد على الموقع الذي تتجمع فيه ثلاثة انهار تفيض بالمياه سنويا وتم شق 3 قنوات إلى شرق وغرب وشمال البلاد التي تفتقر إلى المياه لزراعة ارض الصين كلها.
ونحن إذا لم نستفيد من مياه بحيرة السد فسيقل استيعاب البحيرة من المياه في العام التالي وبذلك نضطر إلى إلقاء المياه في منخفض توشكى أو تمريرها عبر السد لتلقى في البحر.
ولقد تقدم السيد الدكتور فاروق الباز بتقرير عن المياه الجوفية في مصر إلى السيد رئيس الوزراء أوضح فيه ان ما يوجد من مياه جوفية في مصر يزيد عن ما يجرى على سطحها وذلك باستخدام احدث طرق الاستشعار عن بعد ولكننا للأسف نبحث عن المياه بالحفر على بعد لا يزيد عن 300 متر بينما خزان المياه الجوفية فى سيناء وفى الصحراء الغربية يوجد على عمق 600 إلى 1000 متر.
بقى أن نعمل ونترك مقولة ان مصر بلد فقير مائيا ونركن إلى ذلك القول لتبرير تقاعسنا.

أ د. محمد سعد عبد اللطيف


التعليقات

الاسم: سامر
التاريخ: 22/06/2014 09:12:05
يا سيدي الافكار موجودة وكثيرة ولكن تجتاج لأموال ولإرادة سياسية وتوفر مناخ ملائم

الاسم: طارق محمد ابراهيم
التاريخ: 15/09/2013 15:42:23
نشكر حضرتك كثيرا على اهتمامك وغيرتك على بلدك . مصر بصفه عامه والزراعه والزراعيين بصفه خاصه

مشروعك .. جميل ونتمنى الطبيق الفورى له

ولو بعد اذن حضرتك انا عندى مشروع كامل متكامل لمدينه زراعيه . متكامله تدار تحت رعايه واشراف دوره زراعيه من خلال وزاره الزراعه ومراكز البحوث . بقياده المهندسين الزراعيين .. وانت تعلم جيدا لما المهندسين الزراعيين . لانهم اجد الناس لقياده هذه المدينه ..من ناحيه ومن ناحيه اخرى ... هذه القريه سوف تعيد احدى الحقوق للمهندسين الزراعيين ..
وهذا بالاضافه الى امكانيه دخول مؤهلات اخرى فى المدينه . ولكن بلوائح داخليه . للمدينه
لذلك ارجو التواصل البناء ... حتى نستطيع تنميه فكره المشروع اكثر واكثر
01127384890




5000