..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جولة عربية في ثنايا ( الحلم الصيني)

د. محمد القريشي

الصين البعيدة القريبة, القديمة الحديثة تعبد طريق الحرير من جديد وتفتح ذراعيها اليوم للعرب مستضيفة ثلة من القيادات والنخب العربية من العراق وفلسطين والأردن ومصر ولبنان وتونس والجزائر واليمن والسودان والمغرب جاؤوا ليتحاوروا حول ما يجمع الحضارتين وما يعزز مسيرتهما ويتعرفوا عن قرب على حلم الصين لهذا القرن وللقرون القادمة.

تعيش الصين منذ سنوات على وتيرة حلم وطني شامل يدعى " الحلم الصيني".......... لا تكاد تقابل مسئولا في هذا البلد الكبير أو ناشطا في صفوف الحزب الشيوعي أو عاملا في قطاعات الدولة أو خارجها  إلا ويحدثك عن حلم الأمة أملا وغزلا وفرحا... الفلاح والعامل والمعلم والطبيب والتاجر وغيرهم الكل هنا يحلم ..،،

حلم الصين ساحر وغامض وجذاب, يعيشه المواطن كل يوم ويلمسه من خلال التطور السريع لأحواله المعيشية والتحديث المتواصل للبنى التحتية والخدمات والآمال المرسومة على وجوه الأطفال والشباب والشيوخ.

والصيني في هذا القرن حالم في يقظته ورقوده.تقل الرومانسية في حلمه وتكثر فيه الأرقام والمواعيد والتنبؤات... حلمه كحلم أمته الكبيرة لا يقبل التنظير أو التأجيل أو المساومات ولا تحتمل أركانه المتمثلة بالاستقرار والتنمية والإصلاح التباعد بينها. لا يخلوا حديثه عن معدل النمو الذي تجاوز هذا العام توقعات المختصين ليبلغ ثمانية ونصف بالمائة ولا عن حجم الاستثمارات الخارجية التي تتنامى لتبلغ 500 مليار دولار أميركي ولا عن هدف الوصول إلى موقع أول قوة اقتصادية في العالم قبل عشرينات هذا القرن.

تغنى الصينيون بحلم أمتهم ورقصوا على أنغامه حتى نافست أغانيهم الحالمة في مبيعاتها أغانيهم التقليدية المألوفة ونصب طلبتهم الجدران في المدارس والجامعات ليكتبوا عليها تنبؤاتهم حول "حلم الصين"..... حلم يخرج من رحم الأمة وأمة تذوب في ثنايا هذا الحلم.

مهندس الحلم رئيسهم شي جينبينغ  الذي علنه للمرة الأولى لحظة توليه مسئولية السكرتير الأول للحزب الشيوعي الصيني في تشرين الثاني عام 2012 لتنطلق بعد ذلك مسيرة متواصلة من النشاطات الفكرية والإعلامية المسوقة لهذا المشروع الواعد

السيد ليو بوالي عميد الدبلوماسية الصينية وسفيرها السابق في دولة الإمارات وخبيرها في السياسات الدولية  استقبل وفد القيادات والنخب العربية في رحاب جامعة شنغهاي للدراسات الدولية واصفا معالم حلم الصين الذي سيتحقق في منتصف هذا القرن. يتكلم هذا الرجل الذي بلغ من الكبر قدرا بشوق عن حلم قد لا يبلغه هو بل تبلغه الأمة بأجيالها القادمة.....وحين نبحث عن سر حماسة المرء لحلم قد لا يشهد حلاوة تحقيقه بسبب العمر, نجد في الصين كشفا لهذا السر :  في صين اليوم تعريف آخر للعمر  فعمر المرء هنا  ممزوج بعمر أمته وخلوده موثوق بخلودها ومواطنته مغروسة في حديقة ثوابته الثقافية والاجتماعية.

الحداثة في نظر محدثينا الصينيين لا تعني التغريب أو الانسلاخ عن الخصائص الثقافية والتاريخ  بل الملاقحة بين المكونات  للخروج بصين قوية ديمقراطية متواضعة  متناغمة مع ذاتها ومحيطها وبعيدة عن الأطماع

 والهيمنة

صين اليوم تجري في رباعية متوازنة المعالم والقيم والأدوار وترسم واثقة بصماتها في ذاكرة الوفد العربي على هذا النسق :

وطنيا, تزهو الفنون والآداب والعادات والثقافات المحلية في ظل النهضة

آسيويا, تتفاعل بايجابية مع جيرانها حسب قاعدة الفوز المشترك

عربيا, تتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وتدعم سياسة عدم التدخل واحترام سيادة كل بلد وتساهم في تنمية الجميع.

عالميا, تعزز حقيقة تعدد القطبية الدولية وتقاوم الهيمنة الأميركية

د. محمد القريشي


التعليقات




5000